تعبير عن الوقت واهميته في حياة الفرد والمجتمع

موضوع تعبير عن الوقت يُعتبر واحدًا من أبرز الطرق والوسائل التي بإمكانها جعلنا نُقدر قيمة عامل من أبرز عوامل التفوق في الحياة، وفي واقع الأمر حينما نقول إنه العامل الأهم والأبرز وما يُشكل الفارق بين النجاح والفشل فإننا حتمًا لا نُبالغ، لذا وإلمامًا بمسؤوليتنا وواجبنا تجاهكم قررنا سرد هذا الموضوع لجعلكم ترون الوقت بشكلٍ مُختلف.

مُقدمة موضوع عن الوقت

الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك… كثيرًا ما سمعنا هذه الحكمة وقليلًا بل نادرًا ما اتبعناها وعملنا بها، وفي واقع الأمر كُل لحظةٍ تمر من المرء دون أن يقوم بشيءٍ إيجابي هي لحظةٌ من عمره، فمرور الوقت في المقام الأول لا يُعبر إلا عن كون ما تبقى لك في الحياة الدُنيا أقل ولو مقدار ذرة.

لا يفوتك أيضًا:  موضوع تعبير عن تنظيم الوقت بالعناصر الرئيسية

مُحرك كُل شيء وأي شيء

موضوع تعبير عن الوقت

كُل شيءٍ في الحياة الدُنيا يرتبط ارتباطًا مُباشرًا بعامل الوقت، فلا يُمكننا أبدًا التفكير بشيءٍ لا يتأثر ولا يتغير بمرور الزمن، ونحن هُنا نتحدث عن أنفسنا، مشاعرنا، أجسادنا وحتى الكوكب من حولنا، حتى إن صيحات الموضة تختلف باختلاف الحقبة الزمنية والفترة التي يعيشها المرء.

في واقع الأمر كثيرًا ما يُقال إن ما يُفرق بين أي شيءٍ والفناء أو الاضمحلال هو عامل الوقت ليس إلا، فالجروح تُشفى بمرور الوقت، وسُجناء الضلوع يُداوون بالانتظار والصبر، فيُمكننا القول إن كُلُ شيءٍ مادي أو معنوي يتغير بشكل مُستمر على مر الزمن حتى يفنى وينتهي تمامًا.

كما أن الوقت يُعتبر المورد الأبرز والأهم بل حتى الأغلى، ومع الأسف هذا ما لا يُدركه الكثيرون، ففي حال ما سألت أحدًا من أصدقائك، أفراد عائلتك أو حتى شخصًا عشوائيًا في الشارع عن أغلى المواد والموارد على سطح الأرض سيقول لك الذهب، الألماس وغيرها من المعادن وحتى الأحجار الكريمة وصولًا إلى النفط.

لكن هل فكرت في العامل والمورد الوحيد الذي لا يُمكن تعويضه على الإطلاق حالما تفقده؟ نعم هو الوقت، فكُلُ شيءٍ في الحياة الدُنيا يُمكن تعويضه، زيادته وحتى استبداله إلا ما يمر من وقتٍ لبثت فيه على سطح الأرض حيٌ تُرزق ولا تقوم باستغلاله أو الاستفادة منه بالشكل الأكمل.

يُمكن التعبير عن الوقت بكونه المورد الذي لا يُمكنه شراء شيء لكنه الأغلى والأثمن، فقط فكر بشكل عشوائي في أي نشاطٍ أو عملٍ تقوم به، وظيفتك مثلًا مرهونة بعدد مُعين من الساعات ولا بُدَّ من بلوغك إياها حتى تستطيع أن تُعلن انتهاء يومك بشكلٍ رسمي والعودة إلى المنزل لتأكل وتنام.

هُنا نجد صورة أخرى للوقت، فما النوم إلا وقتٌ تعمل على إراحة جسدك فيه لتستثمره فيما بعد في أمورٍ تحتاج إلى الطاقة والنشاط العقلي والجسدي على حدٍ سواء.

العامل الأبرز في مُعادلة النجاح

أكثر من باستطاعتهم التعبير عن مكانة الوقت وقيمته هُم الناجحون، ولا يخفى على أحدٍ كونهم أكثر الناس تقديرًا له في واقع الأمر، فهذا أمرٌ قلما خلا حديثهم عنه في حال ما سُئلوا عن أبرز معايير النجاح وأسبابه.

الرجل الأغنى في العالم في يومنا هذا إيلون ماسك مالك شركة تسلا التي تختص بالسيارات الكهربائية وغيرها من الأجهزة الذكية بالإضافة إلى شركة إنتاج الصواريخ والمُحركات الصاروخية التي تحمل المسابير خارج كوكبنا إلى الفضاء المُحيط به قال إن العامل الأبرز في نجاحه هو حُسن استغلاله للوقت.

فقط فكر في كون عدد ساعات الأسبوع تبلغ 168 ساعة، والحد العالمي الأقصى لعدد ساعات العمل في الأسبوع تُعادل 40 ساعة تقريبًا فقط منها، ولكن نجد أن إيلون ماسك يعمل ما بين 80 وحتى 100 ساعة أسبوعيًا، وهو رقم مُرعب في واقع الأمر، فقط تخيل أنه يقضي ما يتراوح من 12 وحتى 15 ساعة تقريبًا في العمل فحسب.

كما أنه ينام لمُدةٍ لا تتجاوز 6 ساعات يوميًا، مما يعني أن ما يتبقى له في يومه لمُمارسة النشاطات الأخرى مثل الأكل، الترفيه عن النفس وحتى الاستعداد للعمل والتنقل يقل عن 3 ساعات في المُجمل، لذا يتم وصف السيد ماسك بكونه أكثر الرجال استغلالًا للوقت في العالم كُله تقريبًا.

كما يُمكن القول إن استغلاله لوقته في العمل قلل من الفترة الزمنية التي يحتاجها حتى يتربع على عرش أغنى رجال الكوكب، وهذا أكثر ما يُمكنه التعبير عن موضوع قيمة الوقت وأهميته.

فمن قُرابة ثلاثة أعوامٍ فقط تقريبًا لم يكُن لماسك وجود على ساحة أغنى الرجال في العالم حسبما جاء في مجلة فوربس Forbes التي تختص في المقام الأول بحياة الأغنياء من ناحية أسلوب حياتهم، ثرواتهم بالإضافة إلى ترتيبهم ومصادر دخلهم.

لا يُمكننا هُنا إهمال ذكاء ماسك وعبقريته، ولكن حتى هذا المستوى لم يصل له بين ليلةٍ وضُحاها.

لا يفوتك أيضًا:  موضوع تعبير عن قيمة الوقت

فن استغلال الوقت

في واقع الأمر من أكثر ما يجعل موضوع الوقت واستغلاله أمرًا يختص بالمقام الأول بقُدرتك على تقديره وتطويع ما تمتلكه من مهاراتٍ في سبيل الوصول إلى الاستفادة القصوى منه هو كوننا نمتلك جميعنا نفس عدد ساعات اليوم، فمن منا لا يشتمل يومه على أربعٍ وعشرين ساعة؟ ولكن من منا يستغلها حقًا كما هو مُفترض؟

الجدير بالذكر أن استغلال الوقت لا يُقصد به في المقام الأول فكرة قضاء أطول فترة مُمكنة في العمل، ولكن المقصود هو الوصول إلى عملٍ تُعود كُل ثانيةٍ تقضيها فيه عليك بالنفع والفائدة، وهذا ما عليك تطبيقه في كافة أمور الدُنيا ونواحيها.

فعلى الجانب الدراسي مثلًا نجد أن هُناك وقت مُعين على مدار اليوم نستطيع أن ندرس في ساعةٍ منه ما نحتاج إلى أربع ساعات أو خمسة بالمُعدل الطبيعي، وهُنا يظهر جانب فن استغلال الوقت بالشكل الأمثل، فمن الطبيعي أو المُفترض أن تقوم باختيار هذا الوقت لجعله الأولوية الخاصة بك للدراسة.

مع التركيز بشكلٍ دوري ويومي على معرفة لماذا يُعد هذا الوقت دونًا عن غيره أفضل الأوقات، فقيامك بتفحص الأمور وتمحص المعايير والمُتغيرات الموجودة من حولِك سيجعلك تفهم سبب كون هذا الوقت مُميزًا، وهو ما سيجعلك تعمل على تطويع غيرها من فترات اليوم لمُحاكاة هذه الفترة.

وجب القول هُنا إن هُناك العديد من العوامل التي قد ينتج عنها كون فترة مُعينة من اليوم تُمثل أكثر الفترات المُلائمة للقيام بنشاطٍ مُعين دونًا عن غيرها من الفترات، من أبرز هذه العوامل الهدوء والسكينة، بالإضافة إلى إراحة العقل.

لذا غالبًا ما يكون الوقت الأمثل للقيام بالنشاطات وصور الأعمال التي تتطلب تفكيرًا ومجهودًا ذهنيًا وإدراكيًا هي الفترة الأولى من اليوم التي يستيقظ المرء فيها، ولكنها في نفس الوقت لا تُعد أفضل الفترات التي يُمكن فيها القيام بالنشاطات الأخرى التي تتطلب مجهودًا بدنيًا بشكلٍ أكبر.

بين التنظيم والتخطيط يكمُن النجاح

قد تكون فكرة تنظيم وقت مُعين للقيام بشيءٍ ما بشكل يومي أو دوري صعبة بعض الشيء بسبب عدم تشابه أيامنا إلى حدٍ كبير من ناحية الأحداث الخاصة بها وغيرها من المُتغيرات مثل الشعور بالتعب، الإرهاق وحتى الإصابة ببعض الحالات المرضية والظروف الطارئة.

لكن بشكلٍ ظاهري هُناك نسق عام وروتين يومي، ففي الوضع الطبيعي وبوضع الأمور الطارئة غير المُخطط لها جانبًا غالبًا ما نستيقظ بشكلٍ يومي في نفس الوقت في حال ما كان لدينا عمل مثلًا أو التزام مشروط بوقت، ويسري الأمر على موعد عودتنا إلى المنزل، تناول الطعام، مُمارسة النشاطات وحتى النوم.

ما يعني أننا بشكلٍ ما نمتلك بالفعل نظامًا مُخططًا خاصًا بنا، وكُل ما نحتاج إلى القيام به جعل هذا الروتين اليومي أكثر انضباطًا وامتثالًا لعامل الوقت، وهُناك العديد من المراجع التي يُمكن الاستناد إليها في سبيل الوصول إلى الجدول اليومي الذي يُلائمُنا بشكلٍ كبير.

مع العلم أن جدولك الخاص لا يجب أن يُشبه بالضرورة جدول أحد، فمواعيد العمل تختلف، النشاطات اليومية، ولكن يُمكنك استلهام جدولك اليومي الخاص واستنباطه بالاطلاع على غيره من الجداول.

مثال على جدول روتيني يومي
الاستيقاظ، إعداد السرير وتحضير القهوة في تمام 6:00 صباحًا.
شُرب القهوة والاطلاع على الأخبار، الرسائل ومُهمات العمل في تمام 6:15 صباحًا.
ممُارسة التمارين الصباحية والنشاطات في تمام 6:30 صباحًا.
تناول الإفطار في تمام 7:00 صباحًا.
الاستحمام في تمام 7:15 صباحًا.
الذهاب إلى العمل من 8 وحتى 5 مساءًا.
العودة إلى المنزل وتناول وجبة الغداء في تمام 6:00 مساءًا.
أخذ قسطٍ من الراحة والبدء في ترتيب مكان النوم في تمام 7:30 مساءًا.
مُشاهدة التلفاز مع العائلة أو مُمارسة بعض النشاطات الجماعية في تمام 8:00 مساءًا.
كتابة مُخططات اليوم التالي، اليوميات وحتى تدوين الأفكار والتأمل في تمام 9:30 مساءًا.
الخلود إلى النوم في تمام 10:00 مساءًا.

دينُ الحقِّ يوصي ويحث على استغلال الوقت

لا يقتصر الاهتمام بتنظيم الوقت على الجانب الحياتي، الإنساني أو حتى العملي، فحتى ديننا الإسلامي الحنيف حثنا على تنظيم الوقت والسعي في استغلاله أفضل استغلال مُمكن، وقد رغب في ذلك ترغيبًا شديدًا في واقع الأمر في نصوص قول الله العظيم في كتابه الحكيم، بالإضافة إلى الأحاديث النبوية التي وردت على لسان نبي الهُدى مُحمد صلى الله عليه وسلم.

في واقع الأمر هُناك العديد من الآيات القُرآنية الشريفة في كتاب الله جاء فيها ذكر الوقت، بل أن الله سُبحانه وتعالى عمن سواه أقسم ببعض فترات اليوم والأوقات، وهو قسمٌ لو تعلمون عظيم، كما أن بعض السور والآيات حملت اسم فتراتٍ من اليوم، ومن أبرز الأمثلة على هذه الآيات كُل مما يلي:

  • {وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [سورة العصر].
  • {وَالضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى} [سورة الضُحى: الآيات 1-2].
  • {وَالْفَجْرِ. وَلَيَالٍ عَشْرٍ. وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ. وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ} [سورة الفجر: الآيات 1-4].
  • {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى} [سورة الليل: الآيات 1-2].

عليك أن تعلم علم اليقين أن ذو الجلال والإكرام لا يُقسم على شيءٍ إلا إن كان عظيم الشأن، عالي المكانة، وله من الأثر في حياة الإنسان ما هو بالغ.

قرار استغلال الوقت بين الثواب والعقاب

موضوع تعبير عن الوقت

قد جاء في حديثٍ تفرد به شقيق البلخي في حلية الأولياء أن الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه وأرضاه قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

يا ابنَ آدمَ لا تزالُ قدمُك يومَ القيامةِ بينَ يديِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ حتَّى تسألَ عن أربعةٍ عن عمرِك فيما أفنيتَه وعن جسدِك فيما أبليتَه ومالَك من أينَ اكتسبتَه وأينَ أنفقتَه”

في هذا الحديث الشريف نرى أن الله سُبحانه وتعالى لا يحثنا فحسب على استغلال العمر والذي هو في المقام الأول وقت فيما ينفع.

بل يُحاسبنا على التفريط فيه دون استغلاله الاستغلال الأمثل، وهذا الاستغلال هو ما خُلق المرء بسببه من الأساس ألا وهو عبادة الله سُبحانه وتعالى وإعمار الأرض بما ينفع العباد من أمور الدين والدُنيا.

من هُنا تم استنباط كون العمل عبادة، الدراسة عبادة، واستغلال الوقت في كُل شيءٍ خَيِرٍ يُثاب المرء على القيام به حُسن الثواب وخير الجزاء، وهُنا تكمن مسؤوليتنا تجاه أبنائنا ومن هُم نتاج النشء الأصغر والجيل الذي لم يبلغ من الحكمة ما تجعله يستطيع التعبير عن الوقت واستغلاله بالشكل الأمثل.

لا يفوتك أيضًا:  موضوع تعبير جديد عن قيمة الوقت

خاتمة موضوع حُسن استغلال الوقت

من أجمل ما جاء من مقولاتٍ في سبيل التعبير عن قيمة الوقت هو قول إمام الإسلام ابن القيم رحمه الله وطيب أثره حينما قال: ”

أعظم الإضاعات إضاعتان، هما أصل كل إضاعة: إضاعة القلب، وإضاعة الوقت، فإضاعة القلب من إيثار الدنيا على الآخرة، وإضاعة الوقت من طول الأمل، فاجتماع الفساد كله في اتباع الهَوَى وطول الأمل، والصلاح كله في اتباع الهُدَى والاستعداد للقاء

في واقع الأمر يُعتبر حُسن استغلال الوقت من الثقافات التي تغيب عن الكثير منا، وهذا يُعتبر السبب الرئيسي في تأخر العديد من الأمور، لذا اسعى للتغيير، فالوقت من ذهب، وإن لم تُدركه ضاع وذهب، وتذكر دائمًا أن تغيرك بنسبة 0.1% يوميًا أنك في عامٍ واحد ستكون أفضل أضعاف ما أنت عليه الآن.

  • عمرو عيسى
  • منذ 5 أشهر
  • موضوع تعبير

اسئلة شائعة

  • ما هو تعريف الوقت للأطفال؟

    يجب تعريف الأطفال بالوقت بشكل مُبسط، ابدأ بالآن، بعد قليل ومُنذ قليل.

  • لماذا الوقت مهم في حياتنا؟

    لكون الوقت من العوامل التي لها القُدرة على تحديد الكثير من الأمور المصيرية حولنا.

  • ما معنى الوقت ماده الحياة؟

    يعني ذلك أن الوقت هو ما يُشكل العديد من محاور الدُنيا، فمواعيد العمل وقت، أخذ الدواء مُرتبط بالوقت والقائمة تطول.

  • ما معنى احترام الوقت؟

    احترام الوقت هو تقدير المورد الأهم والنعمة الأسمى التي حبانا الله بها في سبيل جعل حياتنا أفضل.

  • ما هي صفات الإنسان الذي يحترم وقته؟

    ناجح، مُتحضر ويُحبه الجميع بسبب هذين الخصلتين.

تعليقات (1)

1 تعليقات
  • sara
    منذ 5 سنوات

    شكرا للمعلوماتإذا أردت أن تنظم يومك فعليك في كل صباح أن تدون أعمالك ومهماتك في ورقة، ثم توزع أوقات يومك على تلك الواجبات.

    رد