التخطي إلى المحتوى
قصائد مكتوبة عن رمضان
قصائد رمضان

يحظى شهر رمضان المبارك بمكانة كبيرة وخاصة في قلوب جميع المسلمين الذين يعتبرونه من أعظم الشهور وأفضلها وهذا لأنه مرتبط بالرحمة والغفران، فهو شهر ميزه الله عز وجل عن باقي الشهور فهو الشهر الذي أنزل فيه القرآن وهو فرصة منحها الله لعباده للعتق من النار، ويعبر المسلمين عن فرحتهم بشهر رمضان الفضيل بشتى الطرق حيث أن هناك من يجده مناسبة لكتابة الأغاني والأناشيد وإصدارها وهناك من يقوم بنظم الشعر حيث يعتبر هذا الشهر مصدر إلهام للعديد من الشعراء فيبدعون في كتابة أروع الكلام والقصائد عن شهر رمضان المبارك، ومن خلال هذه المقالة سيعرض لكم موقع محتوى قصائد جميلة تم كتابتها تعبيرا عن الفرحة وعظمة هذا الشهر.

شهر رمضان عن المسلمون

يؤدي المسلمون فريضة الصيام في شهر رمضان الذي هو تاسع شهر في العام الهجري وهو يلي شهر شعبان ويتم فيه الإمساك عن الطعام والشراب وكذلك الجماع من الفجر إلى موعد غروب الشمس، كما يتم فيه التوقف عن فعل كل ما هو محرم بالإضافة إلى الإبتعاد عن السلوكيات التي لا تليق بالمسلم كما أن هذا الشهر هو فرصة يعطيها الله عز وجل للعباد من أجل التوبة والتكفير عن ذنوبهم، حيث أن كل من أدرك الشهر بقلبه وأجتهد في فعل الطاعات وأداء العبادات وترك المعاصي فقد فاز بالأجر والثواب الذي لن يكون بنفس الحجم في باقي الشهور الأخرى، ولعل هذا أكثر الأسباب التي تجعل العباد في سباق مع الزمن في هذا الشهر لبذل كل ما لديهم من خير.

قصائد جميلة عن شهر رمضان

حرص المسلمون منذ أن فرض الله سبحانه وتعالى الصيام في شهر رمضان الكريم على إعطاء هذا الشهر قيمة كبيرة، وهذا ما تجلى في تهافت العديد من الشعراء سواء القدامى أو المعاصرين إلى كتابة قصائد متميزة فيها شوق وفرحة بشهر رمضان، وإليكم بعض الأبيات من قصائد تم نظمها احتفالا وترحيبا بقدوم شهر رمضان المبارك.

مضى رجب وما أحسنت فيه وهذا شهر شعبان المبارك فيا من ضيع الأوقات جهلاً

بحرمتها أفق واحذر بوارك فسوف تفارق اللذات قهرا

ويخلى الموت كرهاً منك دارك تدارك ما استطعت من الخطايا

بتوبة مخلص واجعل مدارك على طلب السلام من الجحيم

فخير ذوي الجرائم من تدارك

أهـلا وسهلا بشهر الصوم والذكر  ومرحبا بوحيـد الدهـر في الأجر*

شهـر التراويـح يا بشرى بطلعته  فالكون من طرب قد ضاع بـالنشر

كـم راكـع بخشوع للإ له وكم من ساجـد ودمـوع العين كالنهر

فاستقبلوا شهركم ياقوم واستبقوا  إلى السعـادة والخـيرات لا الوزر

إحيوا لياليه بالأذكـار واغتنمـوا  فليلة القـدر خـير فيه مـن دهـر

فيها تـنـزل أمـلاك السماء إلى  فجر النهار وهـذي فرصـة العمـر

كيف يستعد المسلمون لشهر رمضان

تختلف إستعدادات المسلمون في مختلف بقاع العالم لأستقبال شهر المغفرة والثواب من شعب إلى آخر إلا أن هناك بعض التجهيزات تكون دائما حاضرة لدى المسلمين بصفة عامة، فالمسلمون في مشارق الأرض ومغاربها يجهزون المساجد لأستقبال المصلين الذين يقبلون في هذا الشهر على الصلاة في الجماعة وتلاوة القرآن وحضور حلقات الذكر بشكل كبير وملحوظ، بالإضافة إلى إعداد الموائد الخاصة بضيوف الرحمن من المحتاجين وعابري السبيل الذين إنقطعت بهم السبل، كما أن شهر رمضان مناسبة لكتابة وترديد الأناشيد والاغاني والأهازيج الخاصة بشهر رمضان بالإضافة إلى كتابة الأشعار والقصائد التي يتفنن الشعراء في اختيار اجمل كلماتها للتعبير عن مكانة هذا الشهر في قلوب المسلمين وهذه أبيات شعرية أخرى من قصيدة اخترناها لكم بعناية ونتمنى أن تنال إعجابكم.

إلى السماء تجلت نظرتي ورنـت وهللـت دمعتـي شوقـا وإيمانـا يسبح الله قلبـي خاشعـا جذلا ويملأ الكـون تكبيـرا وسبحانـا جزيت بالخير من بشرت محتسبـا بالشهر إذ هلـت الأفـراح ألوانـا عام تولى فعـاد الشهـر يطلبنـا كأننا لـم نكـن يومـا ولا كانـا حفت بنا نفحة الإيمـان فارتفعـت حرارة الشوق في الوجدان رضوانا يا باغي الخير هذا شهـر مكرمـة أقبل بصـدق جـزاك الله إحسانـا أقبـل بجـود ولا تبخـل بنافلـة واجعل جبينك بالسجـدات عنوانـا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *