أسباب الشعور بالنعاس بعد تناول القهوة

أسباب الشعور بالنعاس بعد تناول القهوة من موقع محتوى، والقهوة من المشروبات الساخنة المفضلة لدى قطاع كبير من الأشخاص والمستخدمة على نطاق واسع، حتى أن شربها أصبح تقليدا متوارثا في العديد من الثقافات العالمية المختلفة، كما بات لكل مجتمع طريقته الخاصة به في تقديمها، وهذا المشروب يحتوى  على نسبة كبيرة من مادة الكافيين الذي يساعد على منح جسم الإنسان النشاط والطاقة التي يحتاجها، كما أنه له دورا فعالا في تحسين الحالة المزاجية، فتناول القهوة أصبح عادة يومية لدى الكثير من الأشخاص.

القهوة والشعور بالنعاس والتعب

علاقة تناول القهوة بالنعاس

يتناول الأشخاص في العادة القهوة من أجل زيادة درجة الانتباه والتركيز ومقاومة الخمول والكسل وأداء المهام والوظائف اليومية بنشاط أكثر، ويرى الخبراء والمتخصصين أن مادة الكافيين المتواجدة بها تجعل الشخص مفعما بالطاقة والحيوية ويكون في اعلي مستويات من التركيز، لكن ليس كافة الأشخاص يحصلون على النتيجة ذاتها عند تناول هذا المشروب، فهناك أشخاص تأتى معهم بنتائج عكسية حيث تجعلهم ينتابهم شعور بالنعاس والتعب.

ووفقا لما أكدته أحد الدراسات العلمية، فإن استهلاك الكافيين يزيد من إفراز  الهرمونات  في جسم الإنسان، الأمر الذي يؤدى إلى سرعة ضربات القلب، ووصول الأوكسجين إلى الأنسجة، مما يجعل الشخص أكثر انتباها ويقظة، وفى المقابل تؤثر القهوة على البعض الأخر بشكل مختلف، حيث تجعلهم يشعرون بحالة من العصبية الشديدة والقلق والتوتر الزائد، وآخرون ينتابهم الشعور بالنعاس والرغبة في النوم، ولعل السبب الأساسي وراء ذلك هو استهلاك كمية أكبر من اللازم من القهوة.

ويمكن للكافيين أن يقوم بإخفاء أعراض النعاس، وهذا يكون من الأمور المفيدة التي تساعد الفرد على التركيز في مهمة معينة، ولكن ما يفعله هو إخفاء لهذه الأعراض فقط، وليس ردع النوم، وقد يتلاشى مفعول القهوة بصورة سريعة ويجعل الجسم يشعر بحالة من الخمول والتعب أكثر مما كان عليه في البداية، ومن ثم الرغبة في النوم والحصول على قسط من الراحة.

اسباب الشعور بالنعاس بعد القهوة

اسباب الشعور بالنعاس بعد تناول القهوة

تمكن العلماء من التوصل إلى ثلاثة أسباب رئيسية وراء شعور بعض الأشخاص بالنعاس والتعب بعد شرب القهوة، والتي يمكن ذكرها على النحو التالي:

  • تأثير القهوة على الغدة الكظرية

فمن المتعارف عليه أن القهوة تحتوى على نسبة عالية من مادة الكافيين والتي تؤثر على الغدة الكظرية، ويؤدى ذلك إلى تحفيزها على إفراز هرمون الأدرينالين، ذلك الهرمون الذي يتم إفرازه في حالة الشعور بالخوف، ولذلك يتسبب في زيادة نبضات القلب والتنفس، كما أنه يعمل على زيادة تدفق الدم إلى العضلات، وهذا الهرمون يتم إفرازه كذلك في حالة الإجهاد والتعب الشديد، ولكن إذا تم استهلاك كميات كبيرة من مادة الكافيين، فإن ذلك يتسبب في إصابة الغدة الكظرية بحالة من الإرهاق،  وبالتالي تصبح غير قادرة على إفراز هذا الهرمون إلا بنسب قليلة مما يؤدى في النهاية إلى الشعور بالتعب والرغبة في النوم.

  • تأثير القهوة على الأنسولين

إن تناول القهوة قد يؤدى إلى شعور البعض بالتعب والنعاس، وذلك نتيجة تأثير مادة الكافيين الموجودة بها على الأنسولين، حيث أن هذا التأثير يتسبب في إبطاء عملية تحويل السكر إلى طاقة بالجسم مما يزيد من الشعور بالتعب والإرهاق.

  • تأثير القهوة على النوم

إن تناول القهوة أثناء الليل وقبل الخلود للنوم يتسبب في حدوث اضطرابات في النوم، وبالتالي عدم الحصول على قسط كافي من الراحة والنوم، مما يؤدى في النهاية إلى الشعور بالتعب والإرهاق.

أضرار الإفراط في تناول القهوة

أضرار تناول القهوة بكميات كبيرة

إن الإفراط في تناول القهوة ينجم عنه بعض الأضرار الصحية، نذكر منها الآتي:

  • التأثير على القولون العصبي

إن الإفراط في تناول القهوة يتسبب في الإصابة بحموضة المعدة وحدوث الكثير من المشاكل والاضطرابات الهضمية، فضلا عن تهيج المعدة والشعور بآلام في منطقة البطن.

  • التأثير على امتصاص المعادن :

تؤثر على امتصاص المعادن في المعدة والتي منها الحديد نتيجة تأثيرات مادة الكافيين، كما أن تناولها يؤثر سلبيا على قدرة الكليتين على الحفاظ على بعض المعادن والتي من أهمها الكالسيوم والمغنسيوم والزنك، ونقص هذه المعادن يزيد من فرص الإصابة الكثير من الأمراض المختلفة.

  • التأثير على المعدة

تناول القهوة على معدة فارغة يتسبب في حدوث مشاكل هضمية وانتفاخات وغازات بالبطن، فضلا عن حدوث حرقة بالمريء.

أضرار آخري للقهوة

مضار القهوة الصحية

  • تناول كميات كبيرة منها خلال فترة الحمل يؤدى الى ولادة أطفال مصابين بعيوب خلقية.
  • تزيد من الشعور بالتوتر والإرهاق وتتسبب في زيادة ضربات القلب.
  • قد تؤدى إلى الإصابة بحالات الهلوسة وقلة الخصوبة.
  • تؤدى إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • يزيد من مستوى الكوليسترول الضار بالدم.
  • سمر السيد البدوى
  • منذ 5 سنوات
  • الصحة والطب

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.