التخطي إلى المحتوى
قصة ليلي والذئب
الذئب وليلي

قصة ليلي والذئب ,تعد حكاية ليلي والذئب من القصص المشوقة للاطفال والتي تحمل مغزي ودرس في نهايتها يستفيد منها الاطفال ويتمثلون بها في حياتهم العملية حيث لا تصبح مجرد قصة يتم سردها للطفل ينساها بمجرد  انتهاء الحكي بل تصبح درس من الدروس الحياتية المفيدة التي تساعده علي اكتساب قيم صحيحة ومفيدة له .

ليلي بنت نشيطة ومطيعة

كانت هناك فتاة نشيطة ومطيعة لامها تدعي” ليلي ” فكانت تطع علي اوامر وطلبات والدتها لذا كانت تحبها كثيرا وتدللها دائما ولان ليلي فتاه نشيطة وجميلة فكانت محبوبة من جميع اصداقلئها وافراد عائلتها  وذلك نتيجة لذكائها وطيبتها .

ليلي تقابل الذئب

وفي يوم من الايام صنعت والدة ليله بعضا من الكعك الطازج وطلبت من ليلي ان تاخد الكعك وتعطيها لجدتها العجوز في الغابة ولانها فتاة مطيعة نفذت ما طلبته والداتها وذهبت بالكعك الي جدتها في الغابة لكي تعطيه لها ولان ليلي كانت تحب جدتها كثيرا لذا كانت مسرورة جدا وهي ذاهبة لها  حيث انها لم تراها منذ مدة طويلة وكانت ترقص و تعنى وهى تسير فى الطريق الى الغابة وبينما هى فى منتصف الطريق سمع الذئب صوتها فى الغابة فذهب لرؤية من اين جاء هذا الصوت العذب فوجد ليلى تسير بسرور وهي تغني .

ليلي والذئب

الذئب يتحدث مع ليلي

فقال لها الذئب الى من اين اتيتي يا فتاة والي اين تذهبين ؟

قالت ليلى : انا ذاهبة الى جدتى فى آخر الغابة قال لها الذئب .

و لماذا تذهبين الى هناك ؟ قالت ليلى لاعطيها الكعك التى صنعته لها امى .
فكر الذئب بسرعة وقرر تنفيذ حيلة ماكرةعلي ليلي  حيث انه فكر في ان يسبق ليلى الى بيت جدتها .

فسلك طريقا مختصرا كان يعرفه ووصل الى الجدة قبل ان تصل ليلى و دق الباب فجاء صوت الجدة ضعيفا من الداخل : من علي الباب ؟

قال الذئب مقلدا صوت ليلى : انا ليلى يا جدتى احضرت لك الكعك .

. قالت الجدة : انا مش قادرة اقوم يا ليلي  اسحب الحبل انتي وافتح الباب .

الذئب يأكل جدة ليلي

ففتح الذئب الباب، ودخل إلى البيت، وقام بأكل جدة ليلى، ولبس ملابسها، وجلس محلها في السرير .
وعندما بلغت ليلى بيت الجدة دقت الباب : فقال لها الذئب مقلدا صوت الجدة : من علي الباب ؟

اجابت ليلى : انا ليلى يا جدتى افتحي فانا مشتاقة لرؤيتك كثيرا فقد احضرت لكي بعض من الكعك اللذيذ التي اعدته لكي امي .

قال الذئب : انا لا يمكننى النهوض قومى بسحب الحبل الذى بجوار الباب وادخلى .

وبالفعل سحبت ليلى الحبل وفتحت الباب ودخلت الى المنزل وعندما ذهبت الى سرير الجدة استغربت كثيرا من منظرها

قصة ليلي والذئب المفترس

فقالت ليلى : لماذا عينيك كبيرة يا جدتى هكذا ؟

قال الذئب : حتى اراك جيدا يا ليلى .

قالت ليلى فى تعجب : ولماذا اذنيك كبيرتين يا جدتى .

قال الذئب : حتى اسمعك جيدا يا ابنتى . قالت ليلى : و لماذا انفك كبيرا هكذا ؟

قال الذئب : حتى اشمك جيدا يا ليلى . ؟

فقالت ليلى “ولماذا فمك كبير يا جدتي؟!”،

وحينئذ سمع الذئب ليلي تقول ذلك صرخ بصوت عالي ومخيف ، وقال: “حتى آكلك به يا ليلى” !وقام  من علي السرير، وهجم على ليلى لكي ياكلها ، فصرخت ليلى وهربت، وأخذت تجري، والذئب يجري خلفها يريد التهامها وبالصدفة رأى هذا المشهد صياد بجوار الغابة، فحمل بندقيته، وأطلق النار على الذئب فقتله، ففرحت ليلى بهذا كثيراً، وشكرت الصياد على فعلته، وقالت للذئب : انت تسحق ما حد

الصياد

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *