قصص اطفال عن التبذير

قصة قيمة القرش , كثيرا ما يعاني الاباء والامهات من تبذير الاولاد في الاموال وعدم معرفة قيمة القرش وهذه عادة سيئة اذا اكتسبها الطفل اصبحت تلازمه طيله عمره وتسبب لها الكثير من المشاكل في حياته بل تكون سبيل الي اكتساب عادات اسوء وفعل اشياء غير لائقة لذلك زرع قيمة عدم التبذير من الصغر توفر الكثير ولان الاطفال يتذكرون دائما ماي حكي لهم لذلك جسدنا هذه القيمة في قصة مفيدة اسمها  “قيمة القرش “.

رامي طفل مبذر

كان هناك ولد يدعي رامي وكان ينتمي لاسرة غنية جدا وبالرغم من ان رامي كان ولد نشيط وذكي وشاطر في الدراسة الا انه كان يعاني من مرض ” الاسراف والتبذبر ” فقد كان يأخذ مصروف من والده كباقي اخواته ولكنه سرعان مايصرفه علي الحلوي ويعود مرة اخري ليطالب والده بمصروف اخر غير الذي قام بصرفه ولان والده كان يحبه كثيرا فكان لايبخل عليه باي شيء ويعطيه من المال مايريد.

 

وفي يوم جاء ” رامي ” كعادته مسرعا الي ابيه مناديا له بصوت عالي قائلا ابي ابي ابي ؟

فرد والد رامي : اهلا يارامي ماذا بك تناديني هكذا

رد رامي : لا شيء يا ابي فقد كنت اريد ان الحقك قبل ذهابك الي عملك

والد رامي : وما الذي تريد ان اتقوله لي

رامي : لقد انفقت ما اعطيته لي ليله امس واريد المزيد من النقود .

نظر والد رامي اليه في تعجب قائلا : انا الاحظ انك تنفق الكثير من المال في وقت قصير ما الذي تفعله بكل هذه الاموال يا ابني .

رد رامي : اشتري الحلوي لي ولزملائي وجزء منها يسقط مني سهوا ولكنه غصب اني فانا لا اراه .

رد والد رامي : يا ابني اريدك ان تحافظ علي اموالك اكثر من ذلك فما تفعله يسمي تبذير وليس يعني انني لا احب ان ابخل عليك بالاموال انني راضي عما تفعله بنقودك .

فرد رامي مكابرا : يا والدي فانا احب الحلوي كثيرا واشتري منها يوميا بكميات كثيرة، حقا  انني القي جزء كبير منها في الزبالة ولكنني لا استطيع ان امنع نفسي من شرائها .

رامي وولده

التبذير صفة سيئة

والد رامي : وم الفائدة من شراء كميات كبيرة لا تحتاجها ولا تسفيد منها فقط تقوم برميها فالتبذير يارامي حرَّمه اللهُ تعالى، وشبَّهَ المبذِّرينَ بإخوانِ الشياطينِ من حيث كفرُهم بنعمِ اللهِ، قال تعالى: {إن المبذِّرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربِّه كفورا}..

فهز رامي رأسه تعبيرا عن  اقتناعه بكلام والده ولكنه عاد في اليوم الثاني الي اسرافه وتبذره.

قصص عن التبذير

فكر والد رامي في عمل حيلة يسطيع بها ان يلقن رامي درسا عن قيمة القرش حتي لا يسفه في اي شيء هكذا.

ففي يوم نادي والد رامي علي ابنه قائلا : اريد ان اتحدث معك في امر.

رد رامي : نعم يا والدي مال الذي تريده مني.

فرد والد رامي قائلا : لقد حدثني جارنا العزيز عبد الرحمن انها يريد صبي لمساعدته في اعمال الحديقة الخاصة به مقابل مبلغ مادي كبير ولقد فكرت كثيرا وقررت انك تساعده في اعمال حديقته فما رأيك يا رامي.

رد رامي مسرعا : وكم سيعطيني نظير المساعدة.

رد والد رامي : ضعف مصروفك الذي تأخذه مني.

رد رامي مقاطعا والده : بالطبع موافق وغذا ساذهب لمساعدته.

رامي يساعد جاره

رامي يتعلم الدرس

وبالفعل ذهب رامي الي جارهم عبد الرحمن لمساعدته في اعمال الحديقة ولكن رامي فوجيء بان الشغل شاق جدا وانه يشعر بالتعب والاجهاد ولكنه اصر علي تكملته للحصول علي النقود وأكمل رامي عمله وانجز جميع اعمال الحديقة وفي اخر اليوم .

واعطاه عبد الرحمن المبلغ المتفق عليه مع والد رامي ففرح رامي كثيرا وذهب مسرعا لشراء الحلوي كعادته ولكنه عندما ذهب الي المتجر لشراء الحلوي التي يحبها تذكر ما قد بذله من جهد شاق فالحديقة فقرر صرف جزء والاحتفاظ بجزء اخر وهنا شعر رامي بالقيمة الحقيقة للقرش وانه لايجب التبذير فيه.

  • رانيا مجدي
  • منذ 4 سنوات
  • قصص وحواديت

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.