طريقة إستخراج وتحضير زيت الزيتون يدويا

تحضير زيت الزيتون في المنزل ذكر الله سبحانه وتعالى شجرة الزيتون فى القرأن الكريم بقوله ” والتين والزيتون ” فهى شجرة مباركة بها العديد من الفوائد من جذورها، أغصانها التى ترمز إلى السلام وأوراقها وحبوب الزيتون أيضا كما انها لها العديد من الإستخدامات، حيث يرجع الموطن الأصلى لها إلى بلاد الشام  فهى من أكثر الأشجار إحتراما وتقديرا فى نفوس الناس .

والجدير بالذكر أنه لا يتم أستخدام الزيتون فقط ويتم عصر حبات الزيتون وتتحول إلى زيوت عن طريق قطف الزيتون مع بدايه فصل الشتاء بالتحديد فى شهر أكتوبر، وتمر مرحلة العصر بمراحل مختلفة للحصول عليه فيوجد فى العديد من البلدان التى لا يتوفر فيها شجر الزيتون ولكن بغالى الثمن، واليوم أصبحت عملية عصر الزيتون سهلة وبسيطة فى المنزل ويمكن لأى شخص عمله بتكاليف بسيطة والإستفادة منه .

لا يقتصر إستخدام الزيتون كزيت فقط ولكن يمكن عمله كمخللات نتناولها كنوع من المقبلات بجانب المأكولات على المائدة حيث يتميز بالطعم اللذيذ بعد إستخدام الطريقة الصحيحة لعمله بدون إضافة نكهات ومواد صناعيه تضر بصحة الإنسان، لذلك يقدم لكم موقع محتوى أبسط الطرق لعصر الزيتون فى المنزل وبتكاليف رخيصة بالخطوات والصور كما يوضح لكم فوائده التى تعود على الإنسان .

فوائد زيت الزيتون

  • يعمل زيت الزيتون على مرونة الشرايين وذلك عند الإنتظام فى تناوله يوميا للإستفاده منه .
  • يساعد فى حماية القلب من التعرض للسكته القلبية كما أن له دور أيضا فى الحماية من التعرض للسكته الدماغية .
  • يعانى العديد من الشباب من حبوب الشباب ولكن عند استخدام زيت الزيتون يقضى عليه تماما بدون وجود أى أثار سلبيه له وذلك بدلا من استخدام أنواع مختلفة من الكريمات وقد تكون غير مضمونه وتؤدى إلى نتيجة عكسية .
  • يحمى زيت الزيتون الإنسان من التعرض لمرض السرطان الذى يؤدى بحياته  إلى الموت .
  • يحل زيت الزيتون مشاكل الزهايمر عند كبار السن .
  • يلعب زيت الزيتون دور كبير جدا فى الحفاظ على رشاقة جسم الإنسان فيقلل من الشعور بالجوع ويشعر الإنسان بالشبع معظم الوقت .
  • يساعد زيت الزيتون على ترطيب البشرة وجمالها .
  • يقوى الشعر ويزيد من طوله وكثافته وقوته ويمنع تساقطه وهيشانه .

طريقة عصر الزيتون فى المنزل

يتم عصر الزيتون لإستخراج الزيوت منه على البارد وذلك للحفاظ على القيم الغذائية الموجوده به لإحتوائة على العديد من الفيتامينات، الأحماض والمعادن التى تفيد الإنسان فى الإستخدامات التى ذكرناها، وإليكم طريقة العصر يدويا بالتفصيل والصور .

  1. نقطف كمية من الزيتون من على الأشجار يدويا حتى نحافظ على سلامة حبوب الزيتون ولا تنجرح وتصبح غير صالحة للإستخدام وتفقد جميع الفوائد التى تحتوى عليها وذلك فى فصل الشتاء بعد نضج الزيتون على الشجرة .
  2. نفرش حبوب الزيتون على مفرش أو نضعها فى صينية مسطحة لمدة ثلالة أيام على الأقل حتى تذبل ويمكن عصرها بسهولة  .
  3. بعد أن تذبل حبات الزيتون نبدأ عمليه العصر وذلك بإستخدام أله الرحى الحجرية وهى عبارة عن حجرين كبيرين من حجر الصوان الحجر الأول ثابت أما الثانى فهو متحرك ويوجد ثقب أو حفره فى المنتصف وعلى حواف الحجر يد خشبية نستخدمها عند التحريك فهو أشبة بالحجر الذى يستخدم لعمل عجينة الطعمية.
  4. نضع حبات الزيتون فى الحفره أو فى منتصف الحجر الثانى ثم نبدأ بتحريك اليد الخشبية على الحبوب حتى يتم تقطيعها وتفتيتها .
  5. نأخذ الزيتون المفتت أو المطحون ونضعه فى أكياس مصنوعة من القماش القوى ونكرر وضع الزيتون فى أكياس حتى انتهاء الكميه التى طحنت .
  6. نضع أكياس الزيتون المطحون فوق بعضها  ثم نضع عليها أى شىء ثقيل ونضعها فى وعاء عميق .
  7. نترك الأكياس لعدة أيام حتى يترسب الزيت فى الوعاء .
  8. نصفى الزيت جيدا من الشوائب ثم نضعه فى برطمانات ونتركه لمدة أسبوعين على الأقل .
  9. بعد مرور أسبوعين نلاحظ ترسب الزيت الصافى فى قاع البرطمان وتكون بعض الشوائب على سطحه ثم نفصل الزيت عن الشوائب ونضعه فى برطمان أخر ليكون صالح للإستخدام بعد ذلك .
  • أمنيه البسيونى
  • منذ 5 سنوات
  • تعليم الطبخ

تعليقات (1)

1 تعليقات
  • ابريهة سعيد
    منذ 4 سنوات

    من غير ريبة ولا شك أن الزيتون له أهمية كبرى وفوائد عظيمة لا توجد في غيره من الزيوت التي أصبحت شائعة التداول ، وبما أن الزيتون خصه الله بالذكر بعد التين ،فذاك برهان قاطع على أهميته وفوائده لصحة الانسان وسلامة عقله ، علما أن الله عز وجل ذكر أنواع أخرى منها : النخل - والسدر - واليقطين- والعنب - والزرع - والرمان وكثير من نعمه على عباده، والاستثناء في ذلك هو تواجد الزيتون و السدر في المناطق الاسلامية أو هي قريبة منه، ولربما يقول قائل أن الزيتون موجود بالديار الاسبانية والاطالية وبعض دول حوض البحر الأبيض المتوسط ، وهؤلاء نعيدهم الى عهد الفتوحات الاسلامية ليتأكد لهم أن شجرة الزيتون كانت جندا من جنود الفتح الاسلامي ولم تغير ثوبها ولا عقيدتها تحت أية ظروف كانت. تحياتي

    رد