التخطي إلى المحتوى
قصص عن الحياء
الحياء في الاسلام

قصص عن الحياء , تتعدد الأمثلة في السيرة النبوية والقرآن الكريم حول الحياء وأهميته وأنه ما أهم ماتملكه الفتاة المؤمنة لذا نقدم لكم عدد من القصص التي وردت في القرآن الكريم والسيرة النبوية حول الحياء.

 حياء السيدة عائشة

كانت أم المؤمنين عائشة زوجة النبي محمد الكريم تدخل المكان المدفون فيه زوجها النبى محمد وأبيها أبو بكر الصديق فكانت تدخل وتصلى لهما وتستغفر لهما حتى دفن بجوارهما الفاروق عمر بن الخطاب فأصبحت عائشة لاتدخل إلا وهي مشدودة على ثيابها من فرط حيائها من الفاروق عمر بن الخطاب ، رحمهم الله جميعا .

الحياء

حياء زوجة النبي موسي

ورد في القرآن الكريم قصة النبي موسى مع الفتاتين اللتان وجدهما عند عين المياه يزودان منها وكانتا تبتعدان عن العين  بسبب كثرة الرجال حول عين المياه حيث لم يطيل معهما الحديث ولم يمارسا أشياء من شأنها أن تقلل منهما .

فقام النبي موسى الأمين بالسقاية من أجلهم وعندما ذهبت الفيتات الى المنزل وأخبرتا أبيهما فجاءت احداهما موسى وهى تمشى على استحياء كما وصفها القرآن الكريم لتقول هل ان ابي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا … هتان الفتاتان كانتا يتمتعان بالخجل والحياء الشديد خاصة عند التعامل مع الغرباء بعكس حال الكثير من الفتيات اليوم .

شاهد أيضا:

حياء زوجة النبي موسى

حياء فاطمة بنت النبي

كانت السيدة فاطمة بنت النبي محمد وزوجة على بن ابي طالب كرم الله وجهه  تجلس مع أسماء بنت عميس يوم من الأيام وكانت أسماء تتحدث معها حول زيارة النجاشي وما رأته خلال تلك الرحلة وكانت فاطمة شاردة الذهن وعندما سألتها أسماء عن سبب شرودها أجابتها فاطمة بأنها تستحى ان يضع الناس عليها ثوبا  في النعش والرجال تراها وهي في هذه الحالة فاستحت فاطمة بنت النبي محمد .. ياله من حياء جم تتمتع به بنت الرسول الكريم وزوجة على بن ابن ابي طالي كرم الله وجهه.

حياء مريم العذراء

تعد قصة السيدة مريم من القصص التي توضح الحياء كما ان انزل الله تعالي سورة كاملة باسمها في القرآن الكريم حيث قال الله عنها انها أحصنت فرجها وعندما جاءها الملك لينفخ فيها وتحمل النبي عيسى قالت  (إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا) حيث لم ترحب به بل على العكس فزعت منه ومن هول ماتعرضت  من المخاض وولادة النبي عيسى بدون زواج ولكنها معجزة الله تبارك وتعالي لعباده المصطفين .

قدمنا لكم في المقاله عدد من النماذج من النساء من القرآن الكريم ومن السيرة النبوية المشرفة حول الحياء الجم اللاتي تمتعن به هؤلاء النساء وهم من أشرف نساء العالم على عكس مايحدث حاليا حيث تفتقد العديد من الفتيات اليوم للحياء .

كما تقوم الفتيات حاليا بالمجاهرة بالمعصية وهذا الامر الذي نهى الله تبارك وتعالي عنه والرسول الكريم حينما قال كل امتي معافي الا المجاهرون بالذنب ، عليك عزيزتي التمسك بالحياء ما حييت فإنه نجاة  لكي في الدنيا ويجزيكي عنه الله تبارك وتعالي في الآخرة .

شاهد أيضا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *