التخطي إلى المحتوى

قصص اطفال جديدة ومشوقة , من الصفات الهامة التي يجب ان يكتسبها الطفل لمواجهة الحياة بمختلف مشاكلها الصغيرة والكبيرة هي الشجاعة والتي بها يصبح قادر علي مواجهة العالم الخارجي بكل ما يحمله من مخاطر وانه يمتلك صفة حسن التصرف مهما تعرض الي مواقف صعبة وفي هذه القصة سننمي عند الطفل صفة الشجاعة وحسن التصرف في المواقف المختلفة.

قصة الكتكوت صوصو

كان هناك كتوت صعير جدا يدعي ” صوصو ” كان اصغر اخواته وكان يعيش معهم في منزل صغير ترعاه امه كل يوم وتقوم باحضار الطعام الشهي له وتحرص ان لا يخرج صوصو الي خارج المنزل لانه كان ضعيف البنية لا يستطيع ان يفعل اي شيء او يقاوم تجاه اي شيء مثل اخواته الكبار .

كتكوت

مشاجرة الكتاكيت مع صوصو

وفي يوم من الايام تشاجر صوصو مع اخواته الكبار حيث قال احدهما اليه انت ضعيف ولا تمتلك من القوة ما نمتلكه نحن فجميعنا نخرج لاننا اقوياء وانت الوحيد الذي تبقي هنا في المنزل لان امك تخاف عليك كثيرا ولا تأمن علي خروجك لشدة ضعفك ليصرخ صوصو ويبكي كثيرا لانه شعر بالالم من كلام اخواته الكبار وذهب الي امه وحدثها قائلا من اليوم ان قررت الخروج مثلهم وان اذهب لكي اجلب طعامي بنفسي ولا انتظر حتي يأتي اي احد منهم لي بالطعام .

الام ترفض طلب صوصو

رفضت الام قرار صوصو بالخروج خارج المنزل قائلة انا اخاف عليك من الخروج خارج المنزل حيث تكثر الحيوانات الشرسة التي يمكن ان تفترسك وتأكلك وانت لا تستطيع مقاومتها .

الكتكوت صوصو

صوصو يقرر الخروج

ولكن صوصو لم يسمع الي كلام امه وخرج  لكي يروا جميعهم قدرته علي الخروج بمفرده وانه شجاع جدا وبالفعل خرج وفي طريقه قابل صوصو كلب لينظر اليه الكلب وينبح بصوت عالي قائلا “هو هو” لينظر اليه صوصو قائلا انا لا اخاف منك ليتركه الكلب يمضي دون ان يفعل له اي شيء ليشعر صوصو بمدي شجاعته.

وقد رأي بعدها جمل ليقول له صوصو انا لا اخاف منك بالرغم من انك اكبر من الكلب وكما فعل الكلب هكذا تصرف الجمل وترك صوصو يمضي فيشعر صوصو بسعادة كبيرة وانه حقا شجاع ولا احد يقدر عليه ليذهب صوصو الي خلية نحل كبيرة ليجد ما لا يسره فهاجمهوا النحل واخذ يخبط فيه حتي تسبب له في جروح كثيرة ملئت جسمه كله ليجري صوصو الي بيته .

رأته امه في هذه الحالة فقالت له يبدو ان صوصو الشجاع اخافته الحيوانات في الحديقة وعاد خائفا الي المنزل ليرد صوصو علي امه قائلا لا يا امي لقد تجاوزت خوف كل الحيوانات الكبيرة وتركوني ولم يأذوني بشيء لتأتي نحلة صغيرة جدا وتعرفني مقدار نفسي وانني حقا شجاع ولكنني مازالت صغيرا .

ولا يجب ان اخاطر بحساتي هكذا فانا اخطت يا امي واود منكِ ان تسامحيني وانا اوعدك ان اسمع كل ما تقولينه لي ولم اعصي امرك ابدا لتنظر الام الي صوصو قائلة حسنا يا صوصو انا لا اغضب منك ابدا بل انني فرحه جدا لانك تعلمت درس لن تنساه أبدا وهو الفرق بين الشجاعة والمخاطرة بحياتك .

 

.الكتكوت صوصو

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *