التخطي إلى المحتوى

أعراض وعلاج مرض تكيس المبايض، انتشر مؤخرًأ بين النساء مرض تكيس المبايض وفي مختلف الاعمار وعبارة عن تضخم في المبيض بسبب وجود حويصلات صغيرة داخل المبيض ، ويصاحب هذا التضخم اضطرابات في الدورة الشهرية ونقص التبويض.

وللتوضيح فإن الكيس المبيضي عبارة عن جيب مليء بسائل يتشكل على المبيض عند المرأة وهو خطير جدًا لأنه يعطل وظائف المبايض التي تعمل على إنتاج الهرمونات الضرورية للمحافظة على مواعيد الإباضة.

اعراض تكيس المبايض

قد يلتبس الأمر لدى بعض النساء في التفريق بين تكيس المبايض أو وجود أورام عليها ،فالتكيس هو وجود عدد من البويضات الصغيرة منتشرة داخل المبايض وعادة ما يصاحبه زيادة في الوزن وارتفاع في ضغط الدم وغزارة في شعر بعض مناطق الجسم ، أما الأكياس فهي اكبر في الحجم نسبيًا وقد يصل حجمها إلى أن يملأ تجويف البطن كله .

اعراض تكيس المبايض

هناك العديد من الأعراض التي تنذر بتكيس المبايض منها اضطرابات في مواعيد الدورة الشهرية وارتفاع نسبة الدهون على البشرة وزيادة في الوزن وارتفاع نسبة السكر في الدم وتأخر الإنجاب أو عدم القدرة على الإنجاب وارتفاع في ضغط الدم والشعور بالغثيان وآلام عند الممارسات الجنسية وظهور حب شباب والتقيؤ.

من الأعراض أيضًا ظهور الشعر الزائد خاصة عند منطقة الذقن حيث أن تكيس المبايض يزيد من نسبة هرمون التستوستيرون أو ما يعرف بهرمون الذكورة.

التبويض يحدث قبل الدورة الشهرية تقريبًا بأسبوعين وليس من علاماته نزول الدم على هيئة أنسجة قبل الدورة الشهرية بل هذا يعتبر أحد علامات التكيس واضطرابات في الدورة.

وفي الغالب يحدث التبويض في اليوم العاشر من ابتداء الدورة الشهرية حتى اليوم السابع عشر وقد يختلف من امرأة لأخرى .

اسباب تكيس المبايض

اختلفت الاراء عن سبب تكيس المبايض ، فإذا كانت الاعراض واضحة ومعروفة فإن الاسباب المؤدية إليه غير واضحة ومتنوعة وميكانيكية تكيس المبيض غير معروفة . لذلك فإن السبب غير واضح ومعروف ولكن العوامل التي تؤدي إليه عديدة ومعروفة .

هناك بعض الأطباء الذين يرون أن المشكلة في الغدة النخامية ،حيث أن زيادة هرمون LH يؤدي إلى انخفاض هرمون الاستروجين الذي يجعل الأكياس تستجيب استجابة عشوائية.

اعراض تكيس المبايض

والبعض الأخر يرى أن المشكلة داخل المبيض نفسه حيث أنه لا يستجيب لهرمونات الغدة النخامية كما يجب ،أما الرأي الثالث فيرى أن المشكلة في الغدة الجاركلوية التي تنتج كمية كبيرة من هرمونات الذكورة وظهر رأي جديد يرى أن المشكلة في قلة إفراز هرمون دوبامين في المخ مما يؤثر على الغدة النخامية .

وهناك عوامل أخرى جانبية مثل التلوث البيئي وضعف جهاز المناعة لدى المرأة ،والعادات الغذائية الخاطئة وقد يكون الأمر وراثي .

الوقاية من تكيس المبايض

هناك العديد من الطرق التي يمكنك اتباعها للتقليل من حدوث تكيس المبايض ،مثل الاهتمام بالتغذية السليمة والصحية وتناول الخضروات الطازجة وممارسة الرياضة والتقليل من تناول منتجات الألبان واشربي الكثير من الماء وتناولي عصائر الفواكه الطبيعية وتناول الأسماك .

علاج تكيس المبايض

العلاج يتوقف على المريضة نفسها ، فمعظم من يعاني من التكيس يعاني من السمنة لذلك لابد من العمل على إنقاص الوزن اولًا عن طريق حمية غذائية أو بأي طريقة بعد استشارة الطبيب المعالج .

وايضًا يتوقف العلاج على إذا كانت المرأة متزوجة أو غير متزوجة أو لا ترغب في الحمل، فقد يكون العلاج تناول حبوب منع الحمل مع دواء يقلل من هرمون الذكورة مثل “الداكتون”.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *