التخطي إلى المحتوى

معلومات عن الولادة القيصرية ،بمجرد أن يقترب موعد ولادتك تبدأ تخيلات ذلك اليوم و يراودك المشهد المعروف وأنت تصرخين وتحاولين التنفس ، ولكن في الواقع فإن هذا المشهد وارد حدوثه ولكن تشير الأبحاث أن من كل ثلاث أمهات تقريبًا هناك أم تحتاج إلى ولادة قيصرية.

وفي الواقع إن الولادة القيصرية أصبحت شائعة جدًا في هذه الايام ، ولكن عليكي أن تعرفي أن هناك حالات معينة هي التي يتم اللجوء فيها إلى الولادة القيصرية.

 الولادة القيصرية

حالات الولادة القيصرية المبكرة

في بعض الأحيان تلجأ بعض النساء إلى الولادة القيصرية المبكرة جدًا ،وهذا في الحالات التي تستدعي ذلك ويجب عليهن الابتعاد عن الولادة الطبيعية .

وهذه الحالات مثل إزالة ورم ليفي من الرحم ،أو أن تكون خضعت الأم لولادة قيصرية من قبل مع شق في الرحم وفي حالة الحمل في توأم أو في حال وجود عيب خلقي في الرحم يمنع الولادة الطبيعية.

عندما يكون هناك مشاكل معينة في المشيمة أو في بعض الحالات المرضية للام والتي تصبح فيها الولادة الطبيعية خطر على صحتها.

حالات الولادة القيصري

هناك حالات أخرى يكون فيها الولادة القيصرية مع اقتراب موعد الولادة الطبيعي وفي الغالب تكون في الشهر الأخير من الحمل .

من هذه الحالات أن يكون رأس الجنين لم يتخذ وضعه الطبيعي للولادة مع بداية الشهر التاسع كبر حجم الجنين يجعل الولادة الطبيعية صعبة ولها مضاعفاتها وتكون خطيرة على صحة الأم.

وهناك بعض الحالات التي يكون فيها قرار الولادة القيصرية غير مخطط له بل يلجأ إلى الطبيب اثناء الولادة ، مثل أن يتوقف انزلاق الطفل ويعلق في قناة الرحم .

أو أن الجنين لم يتخذ الوضع الصحيح في قناة الولادة أو عند حدوث مشاكل صحية للأم فجأة كالنزيف .

ماذا يحدث في الولادة القيصرية

يحدث الشق الجراحي في منطقة أسفل البطن مباشرة ويكون هذا الخط رفيع بحيث لا يظهر ،ويمكنك عند الولادة القيصرية أن تكوني تحت تأثير المخدر النصفي مما سيعطيك ميزة أن ترى الطفل و تكوني مستيقظة عندما يستقبل لحظاته الأولى في الدنيا وان تسمعي صوته وتحضنيه .

 الولادة القيصرية

ولكن هناك بعض الحالات التي تتطلب الولادة بسرعة وهنا تخضع الأم للتخدير الكلي .

الشفاء بعد الولادة القيصرية

الولادة القيصرية هي عملية جراحية تستلزم العناية والراحة ، ستحتاجين إلى بعض المسكنات القوية في الأيام الأولى ستحتاجين إلى يد المساعدة من الأقارب والعائلة للعناية بصحتك وبطفلك.

وتستطيع أن تستعيدي صحتك بشكل كامل وتستأنف جميع أنشطتك بشكل طبيعي بعد مرور 6 أسابيع.

وفي حال قررت خوض التجربة مرة أخرى فقومي باستشارة الطبيب في الولادات المقبلة ، حيث أنه ليس من الضروري أن تخضعي لولادة قيصرية لمجرد انك خضعت لها في المرة الأولي بل هناك بعض الحالات التي يمكن أن يحدث بعدها ولادة طبيعية.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *