التخطي إلى المحتوى

موضوع تعبير عن عيد الأم وبر الوالدين , الأم هي الركيزة الأساسية في بناء المجتمعات، فهي مربية الأجيال التي تصنع شباب الأمة ومستقبلها فقد قال عنها الشاعر” الأم مدرسة إذا أعددتها.. أعددت شعباً طيب الأعراق” ، وهذا يدل على أهمية الأم ومكانتها العظيمة ليس فقط في حياة أبنائها وإنما للمجتمع ككل، وبر الوالدين من الأمور المهمة التي تصنع استقراراً في حياة الأسر مما يجعل الأبناء قادرين على المشاركة الفعالة وبذل الجهود في رفعة شأن الوطن، ونقدم اليوم موضوع تعبير عن عيد الأم وبر الوالدين.

عيد الأم وبر الوالدين

دور الأم في حياة الأبناء

للأم مكانة عظيمة وهامة في حياة أبنائها لا يسعها هذا المقال، فهي نصف المجتمع وتأتي بالنصف الآخر وهي الركيزة الأساسية التي تقوم عليها الأسرة السوية وبالتالي الدول المتقدمة، فتأثير الأم في حياة أبنائها من خلال تربيتهم على القيم والمبادئ والسلوك الجيد من شأنه أن يصنع جيل قوي نافع لوطنه قادر على العطاء.

الأم لها فضل كبير في حياة أبنائها منذ تحملها لشهور الحمل الصعبة وتحملها آلام الولادة التي هي من أقوى الآلام الموجودة في الحياة، وبمجرد قدوم الأبناء إلى الحياة تحمل الأم مسئولية تربيتهم والسهر على راحتهم وتوفير أجواء مناسبة لهم أثناء المذاكرة فهي تبني أجيال المستقبل التي ستقوم عليها الدولة في يوم ما.

مكانة الأم

الاحتفال بعيد الأم

ولعل مجهودات الأم الكثيرة والتي ليس لها حصر لا يسعها أي كلام أو شكر يقدمه لها أبنائها ولذلك تم تخصيص يوم من كل عام للاحتفال بعيد الأم في أنحاء العالم وهو بمثابة شكر على واجبات ومجهودات أمهاتنا خلال حياتنا والتي تفني الأم عمرها من أجل أن نكون في أفضل صورة وحال، ويكون هذا اليوم في الحادي والعشرين من شهر مارس أي أنه يوافق أول أيام فصل الربيع، وهذا إن دل على شئ فإنما يدل على أن الأم هي ربيع حياتنا والنبراس الذي ينير لنا الطريق في مواجهة الحياة والتغلب على الصعوبات.

وفي هذا اليوم يقدم الأبناء الهدايا لأمهاتهم ويتم الاحتفال بهذه المناسبة السعيدة تقديراً لدور الأم ومجهوداتها، كما أن المدارس أيضاً تحتفل بهذا اليوم من خلال إقامة الاحتفالات والحث على بر الأم وطاعتها والتذكير بما قدمته لأبنائها .

بر الوالدين الطريق إلى الجنة

وطاعة الأم والبر بها ليس في الاحتفال أو تخصيص يوم معين لها وإنما البر بالأم يجب أن يكون في كل وقت وحين وتقديم الهدايا وتقبيل يداها يجب أن يكون شئ معتاد فهما فعلنا لا نستطيع أن نوفي حقها علينا.

وبر الوالدين من الأمور الهامة جداً في حياة كل فرد منا حيث أن رضا الوالدين هو سر التوفيق والنجاح كما أن رضا الله تعالى عنا من رضا والدينا، فهم يفنون عمرهم في توفير حياة كريمة لأبنائهم وتلبية احتياجاتهم ولهذا وجب علينا البر بهما وطاعتهما وعدم نهرهما أو فعل ما يغضبهما، فبر الوالدين وطاعتهما هو الطريق إلى رضا الله تعالى والجنة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *