التخطي إلى المحتوى

خواطر الشيخ الشعراوي المشهورة ، من علماء الدين الأفاضل في العصر الحديث وقد روي عن الكثيرون كرامات وتوقعات توقع بها وحدثت بالفعل كما أخبرنا البعض عن الشيخ الشعراوي الكثير من الأعمال والدعاء الذي استجاب الله له من نزول غيث ومن أشياء أخرى عديدة، ومنذ أن ذاع صيت الشيخ الشعراوي بين القرى المصرية وقد أصبح له متابعين وحاضرين في جلسات التفسير والذكر والتي لم تنقطع حتى وافاتة المنية.

خواطر الشعراوي

خواطر الشيخ الشعراوي

خواطرى حول القرآن الكريم لا تعنى تفسيراً للقرآن .. وإنما هى هبات صفائية ، تخطر على قلب مؤمن فى آية أو بضع آيات ، ولو أن القرآن من الممكن أن يفسر ، لكان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أولى الناس بتفسيره ، لأنه عليه نزل وبه انفعل وله بلّغ وبه علم وعمل ، وله ظهرت معجزاته ، ولكن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – اكتفى أن يبين للناس على قدر حاجتهم من العبادة التى تبين لهم أحكام التكليف فى القرآن الكريم وهى افعل ولا تفعل ، أما الأسرار المكتنزة فى القرآن حول الوجود ، فقد اكتفى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بما علم منها ، لأنها بمقياس العقل فى هذا الوقت لم تكن العقول تستطيع أن تتقبلها ، وكان طرح هذه الموضوعات سيثير جدلاً يفسد قضية الدين ، ويجعل الناس ينصرفون عن فهم منهج الله فى العبادة إلى جدل حول قضايا لن يصلوا فيها إلى شيء.

خواطر الشعراوي

الشيخ الشعراوي مفسر للقرآن

في أحدى  محطات حياته العلمية هو تفسير القرآن الكريم فكان للشيخ الشعراوي رحمة الله عليه الكثير والكثير من التفسيرات التي تعد الأسهل وذلك لبساطة الكلمات التي كان ينتقيها ليعبر بها عن تفسير للقران بلسان الفلاح البسيط ليصل إلى الجميع بداية ممن لم ينال تعليم وإلى الشخص الذي أكمل تعليمه بل وحصل على أعلى الدرجات العلمية ليصل بذلك اللسان إلى العامة والخاصة.

خواطر مشهورة للشيخ الشعراوي

ولو نأخذ مثلاً قصة اسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه .. نجد أنه علم أن اخته فاطمة وزوجها ابن عمه سعيد بن زيد قد أسلما .. فأسرع اليهما ليبطش بهما وحاول أن يفتك بسعيد بن زيد .. فلما تدخلت زوجته فاطمة لحمايته .. ضربها حتى سال منها الدم .. وعندما رأى عمر الدم يسيل من وجه أخته فاطمة .. رق قلبه وحدث فى قلبه انفعال بالرحمة بدلاً من انفعال الإيذاء .. فخرج العناد من قلبه وملأه الصفاء .. فطلب من أخته صحيفة القرآن التى كانا يقرآن منها .. وقرأ من أول سورة طه ثم قال ما أحسن هذا الكلام وأكرمه .. ثم أسرع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلن اسلامه .. ولذلك فإنه اذا خرج العناد والكفر من القلب .. واستمع الإنسان بصفاء إلى القرآن دخل الإيمان إلى قلبه .

لقد سمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه القرآن قبل ذلك ولم يسلم .. ولكنه عندما رأى الدم يسيل على وجه أخته وتبدل انفعال الإيذاء فى قلبه بإنفعال الرحمة .. استقبل القرآن بنفس صافية فأمتلأ قلبه بالإيمان وأسرع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلن اسلام

ولذلك كان الكفار يحاولون إهاجة مشاعر الكفر فى القلوب حتى لا يدخلها القرآن .. لأنه لكي تستقبل الإيمان يجب أن تخلص قلبك من الكفر أولاً .

وهكذا نرى أن القرآن الكريم لأنه كلام الله .. فان له تأثير خاص فى النفس البشرية .. حتى ان الكفار كانوا يسترقون سماع القرآن من وراء بعضهم البعض .. وكانوا يقولون ان له لحلاوة وان عليه لطلاوة .. وان أعلاه لمثمر ..وان أسفله لمغدق .. وإنه يعلو ولا يعلى عليه .. وكان هذا أول اعجاز لأن القرآن هو كلام الله تبارك وتعالى .

خواطر الشعراوي

رحلات الشيخ الشعراوي

لم يكن الأمر مقتصراً على متابعيه من أهل قريته البسيطة أو القرى المجاورة فقد أمتد صيت الشيخ شعراوي في كافة المحافظات بل وفي الوطن العربي كافة، لتبدأ رحلات الشيخ الشعراوي من قريته وصولاً لأقصى محافظات مصر وذلك قبل انتشار أجهزة التلفاز وغيره من وسائل الانتشار الحديثة، ومرت السنوات ليزداد شهرة بين الجميع وتبدأ رحلات شيخنا الجليل من بلدان أسيا إلى أفريقيا وصولاً بالبلدان العربية كافة لينشر برحلاته علمه الذي اشتهر به ليشاركه مع العالم أجمع.

خواطر مؤثرة للشيخ الشعراوي

 وقف الصحابة والمؤمنون الذين عاصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم عند عطاء القرآن وقت نزوله فيما استطاعت عقولهم ان تطيقه من اسرار الكون .. ومن اسرار القرآن الكريم .. فلم نجد صحابياً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن معنى آيات الكون فى القرآن .. أو عن عطاءات القرآن فى اللغة .. فمثلاً لم يسأل عن معنى ” ألم” .. أو عن ” عسق” .. أو “حم” .. مع ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يستقبل كثيرين يؤمنون بكتاب الله .. وكثيرين يكفرون بما أنزل الله .. وكان هؤلاء الكفار يريدون أن يقيموا الحجة ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم وضد القرآن الكريم .. لم نسمع أن أحداً منهم .. وهم قوم بلغاء فصحاء عندهم اللغة ملكة وموهبة وليست صناعة .. لم نسمع أحداً من الكفار قال ماذا تعني ” ألم” .. أو “حم” .. أو “عسق “.

كيف يمر الكافر على فواتح السور هذه ولا يجد فيها ما يستطيع ان يواجه به رسول الله صلى الله عليه وسلم ويجادله؟! .. لقد كانت هذه هي فرصتهم فى المجادلة .. ولا شك ان عدم استخدام الكفار لفواتح السور هذه .. دليل على انهم انفعلوا بها وان لم يؤمنوا بها .. ولم يجدوا فيها ما يمكن ان يستخدموه لهدم القرآن او التشكيك فيه .. ولو ان هذه الحروف فى فواتح السور كانت تخدم هدفهم .. لقالوا للناس وجاهروا بذلك.

رسول الله صلى الله عليه وسلم – وهو الذى عليه القرآن نزل – فسر وبين كل ما يتعلق بالتكليف الإيماني .. وترك ما يتعلق بغير التكليف للأجيال القادمة .. ويمر الزمن ويتيح الله لعباده من أسرار آياته فى الأرض ما يشاء .. فيكون عطاء القرآن متساوياً مع قدرة العقول .. لماذا ؟ لأن الرسالات التى سبقت الإسلام كانت محدودة الزمان والمكان .. أما القرآن الكريم فزمنه حتى يوم القيامة .. ولذلك فلا بد ان يقدم اعجازاً لكل جيل .. ليظل القرآن معجزة فى كل عصر .

خواطر الشعراوي

حديث الجمعة للشيخ الشعراوي

من المحبة التي حظي بها الشيخ الشعراوي بين الأمم العربية والمحافظات المصرية هي ما جعلت التلفزيون المصري يفرد مساحة زمنية كل يوم جمعه لينشر من خلالها جلسات التفسير التي كان يقوم بها الشيخ ليكون المنبر الذي يصل للجميع في مصر كما قام التلفزيون المصري وسيلة الانتشار الأكبر في هذا العصر من جمع مكتبه كبرى من التفسيرات والحلقات المسجلة في برامج متعددة عن سيرته الذاتية وعن بعض الأفكار والدراسات التي قام بها وكان له العديد من الحلقات الهادفة مع الإعلامي “طارق حبيب” والتي خلدت أفكار وأقوال هامة لشيخنا الجليل.

أقوال الشيخ الشعراوي

كان للشيخ الراحل الكثير من المواقف التي تثبت أنه على خلق وعلى علم فلم يكن متعالياً أو مردداً لأفكار هدامة بل كانت كل دعواته بالخير وللخير وناجمة عن حب للوطن الذي حمله في قلبه في كل رحلاته وكان خير سفير للأخلاق المصرية والقرية بكل ما تحمله من طيبة نفس وسماحة لذا وبكل الصفات الجميلة التي كانت تسكن داخل الرجل المصري الأصيل أصبح وبكل جدارة رجل الدين سفير الإسلام الحسن في العالم أجمع، ظلت العطاءات البناءة حتى تسلل الشيب إلى رأسه ووهنت عظامة وفارق حياتنا تاركاً وراءه حصيلة علمية هائلة لمن خلفة.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *