التخطي إلى المحتوى

كيف وصل الإسلام إلى السودان عبر موقع محتوي ،بعد استقرار الإسلام في شبه الجزيرة العربية بدأ الدين الجديد في التوسع والانتشار في كثير من المناطق لتعزيز قوته وتعريف الشعوب به، وكان من أول المناطق التي توجهت إليها الفتوحات الإسلامية هي شمال أفريقيا حيث تعتبر أكثر المناطق قربًا من شبة الجزيرة العربية، بدأت الفتوحات الإفريقية بفتح مصر ومن ثم فقد كان التوجه إلى شبه المملكة السودانية ضروريًا حيث كانت تمثل خطرًا على الدين المنتشر حديثًا في الدولة المصرية، ويعتبر دخول الإسلام السلمي إلى السودان من أكبر الأدلة على أن الإسلام لم ينتشر بحد السيف كما يزعم كثير من المستشرقين وأعداء الدين.

الاسلام في السودان

مملكة السودان قبل الفتح الأسلامي

كانت مملكة السودان، و بلاد النوبة سابقًا تنقسم إلى مملكتين: المملكة الشمالية وهى مملكة “المقرة” والمملكة الجنوبية هى مملكة “علوة”، اشتهرت السودان في ذلك الوقت بتعدد الطوائف والأديان وذلك بسبب النظام القبلى بها، ولكن كانت المسيحية هي الديانة الرسمية للدولة، بدأ الخليفة عمر بن الخطاب التفكير في فتح السودان بعد فتح مصر لتأمين حدودها الجنوبية، حيث اتحدت المملكة مع الدولة البيزنطية المعادية للمسلمين وبدأت في شن الغارات على مصر من الجنوب، فأمر عمر بن الخطاب عمرو بن العاص بتأمين الحدود الجنوبية لمصر.

أهمية فتح السودان

على الرغم من أن التفكير في فتح السودان كان قد بدأ في عهد عمر بن الخطاب، إلا أن التنفيذ الفعلي لم يبدأ إلا في خلافة الصحابي الجليل عبدالله بن أبي السرح خليفة المسلمين يعد عثمان بن عفان رضي الله عنه، حيث أدرك أن التأخير في فتح السودان سوف يشكل عواقب وخيمة على الدين المنتشر حديثًا في مصر حيث بسبب عداء السودانين له، بدأ الخليفة بإرسال عدد من السرايا والحملات إلى السودان وحاصر العاصمة دنقلة حتى استسلم أهل النوبة وطلبوا الصلح مع المسلمين وكانت معاهدة البقط.

الاسلام في السودان

ماهي معاهدة البقط

هي المعاهدة التي أبرمها قائد المسلمين عبد الله بن أبي السرح مع قائد النوبة الحاكم قليدروس، وكانت معاهدة تهدف إلى إحلال السلام بين الدولتين بعد شوط طويل من المناورات المتبادلة، استمرت المعاهمدة مايقرب من 700 عام، وهي بذلك من أطول المعاهدات في التاريخ.

وتنص المعاهدة على عدد البنود يلتزم بها كل من الطرفين وهي:

  • الأمن والأمان لأهالي النوبة وعدم شن الحروب من قبل المسلمين طول مدة سريان المعاهدة.
  • أن يرد أهل النوبة المصريين الذين يدخلون إليها مارقين.
  • الحفاظ على المساجد التي يبنيها المصريين في دنقلة.

وبهذا تكون هذه المعاهدة قد انهت الخطر الذي تشكله النوبة على حدود مصر الجنوبيةن كما ضمنت رد المصريين الذين يطمحون بتشكل عداوة مع التواجد الإسلامي في مصر، كما ساعدت هذه المعاهدة على نشر الإسلام في النوبة من خلال بناء المساجد.

تعرفنا مما سبق على طريقة انتشار الإسلام في بلاد النوبة والتي لم تكن بحد السيف كما ادعي البعض، برأيك ماهي الأسباب التي دفعت النوبيين إلى الإقبال على الإسلام ؟

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *