التخطي إلى المحتوى

الحج هو أحد أركان الإسلام الخمسة وهو من الفروض التي يجب على المسلم العاقل الراشد والمُقتدر صحيًا وماديًا تأديتها، يقول الله تعالى: (وَلِلهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا)، والحج في الشرع هو زيارة بيت الله الحرام في وقت معين من السنة وتأدية أنساك الحج بالشروط التى حددها الشرع، ومن المعروف ان موسم الحج يكون في نفس توقيت عيد الأضحى، فجرت العادة بالاحتفال بالعيد مع الحجيج بعد رجوعهم إلى أوطانهم، فكيف يكون الاحتفال بالعائد من الحج وهل لذلك أصل في الدين، هذا ما سنتعرف عليه في هذا الموضوع.

معلومات عامة عن الحج

يكون الحج بالتوجه إلى الكعبة المشرفة في ميقات زمنى محدد وهو بدأ من شهر شوال، وانتهاءً بعشر ذي الحجة، أي بيوم العيد، يقول الله تعالى: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَات)، كما يوجد للحج ما يُسمى بالمواقيت المكانية والمراد بها الأماكن التي يُحرم منها الحج، وهي خمس مواقيت يمر بها الحجاج من كافة بقاع الأرض وهي:

  1.  ذو الحليفة:  مكان يبعد عن مكح بحوالي 450 كيلومتر إلى الشمال، ويطلق عليه الناس أبيار علي، وهو ميقات أهل المدينة ومن جاء منها.
  2. الجحفة: وهو ميقات أهل الشام يقع في الشمال الغربى لمك ويبعد عنها حوالي 187كيلومتر.
  3.  قرن المنازل: جبل شرقي مكة يطل على عرفات، وهو ميقات أهل نجد ومن جاء منها ويبعد عن مكة 94 كيلومتر.
  4.  يلملم: هو ميقات اهل اليمن وهو جبل يقع جنوب مكه ويفصله عنها 54 كيلومتر.
  5.  ذات عرق: يبعد عن مكة تقريبًا 94 كيلومتر، وهي ميقات أهل العراق.

كيفية استقبال الحاج

عادات استقبال الحاج

تتنوع عادات استقبال الحاج من دولة لأخرى وعلى الرغم من اندثار العديد منا ولكن هناك بعض العادات التي لا تزال موجودة حتى الآن حيث تعتبر فريضة الحج من أكثر العبادات التي تستحوذ على حب وتقدير المسلمين حيث تحظى زيارة الكعبة ومسجد الرسول بمكانه خاصة في قلب كل مسلم، ومن أبرز مظاهر الاحتفال بالحاج هو استقباله بالزغاريد وتوزيع الحلويات والتمور والمسابح .

كما يتجمع الأقارب والجيران قبل قدوم الحاج ويزينون المنزل ويكتبون عليه الآيات المتعلقة بالحج، والجملة الشهيرة “حج مبرور وذنب مغفور” التي نجدها على منزل كل حاج، كما يقوم بعد الناس باستقبال الحاج عن طريق ارتداء الملابس البيضاء التى تشبه ملابس الإحرام، ومن مظاهر الفرحة بالحج هو ما ينتظره بعض المهنئين من التبرك بماء زمزم والدعاء قبل شربها.

كيفية استقبال الحاج

وصايا الإسلام في استقبال الحاج

على الرغم من أن كل ما سبق من عادات وتقاليد في استقبال الحاج هي من مظاهر الفرحة التي لا ينهانا عنها الإسلام، ولكن الأفضل اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم وسنته في الاحتفال بالحجيج والمتمثلة في صنع وليمة له، والتهنئة والدعاء له بالقبول والمغفرة كما ورد في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: “للهم اغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج”، كما يُحبب تبادل الزيارات فهي من باب صلة الرحم، وقال الشافعية والحنابلة في هذا: “أن تهنئة القادم من سفر والسلام عليه ومعانقته تحسن وتستحب، وزاد الشافعية أن تقبيل القادم ومصافحته مع اتحاد الجنس، وصنع وليمة له تسمى النقيعة، واستقباله وتلقيه.

وقد ورد في الحديث الشريف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قفل من غزو أو حج أو عمرة يكبر على كل شرف من الأرض ثلاث تكبيرات ثم يقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون صدق الله وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده، رواه البخاري.

هذه بعض مظاهر الاحتفال بالحاج من السنة ومن العادات والتقاليد، فما هي سُبل الاحتفال بالحاج في بلدكم وكيف تغيرت مؤخرًا عما كانت في الماضي؟

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *