التخطي إلى المحتوى

شرح كيف تذبح الأضحية عبر موقع محتوي ،كل عام في عيد الأضحي يقوم المسلمون بالتقرب إلى الله عن طريق التضحية بأحد الأنعام في أول أيام العيد، ثم يقومون بالتصدق بها عى الفقراء والمساكين وتوزيع الهدايا للجيران الأقارب، وتعد الأضحية أحد أهم مظاهر البهجة والسرور وأحد شعائر عيد الأضحى منذ آلاف السنين وذلك اقتداء بما فعل نبي الله إبراهيم، وللتضحية في الإسلام شروط وآداب وأحكام سنتعرف عليها في هذا الموضوع.

قصة سيدنا إبراهيم

كانت الأضحية في الإسلام إحياءً لذكرى نبي من أهم أنبياء الله وهو سيدنا إبراهيم عليه السلام حينما أمره الله سبحانه وتعالى بالتضحية بسيدنا إسماعيل، وعندما أطاع النبي أمر الله فداه الله بكبش، فسن الإسلام هذه السنة كي يتذكر المسلمين قصة نبيهم وصبره على أوامر ربه وطاعته له، كما أنها أصبحت من مظاهر الفرحة والتواصل بين الرحم والعطف على الفقراء.

حكم الأضحية في الإسلام

اختلف العلماء في حكم الأضحية فمنهم من ذهب إلى وجوبها على المستطيع وذلك لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم “من كان له سعة ولم يضحِ فلا يقربن مصلانا”، وهناك من ذهب إلى أنها سنة مؤكدة وهو القول الراجح في حكم الأضحية وهي لذوي الاستطاعة فلا تجوز على الفقراء والغير مقتدرين والدليل على ذلك حديث عائشة رضي الله عنها مرفوعاً للنبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “ما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله من إراقة دم، وإنه يؤتى يوم القيامة بقرونها وأظلافها وأشعارها، وإن الدم ليقع من الله عز وجل بمكان قبل أن يقع على الأرض فطيبوا بها نفسًا” رواه الترمذي و ابن ماجه.

شروط الأضحية في الإسلام

سخر الله الأنعام والطيور لتكون مصدر غذاء للإنسان، وعلى الرغم من ذلك فقد أوصى الإسلام بالرحمة بها حتى عند ذبحها، والسنة في الذبح بشكل عام أن يقول المسلم: باسم الله والله أكبر قالَ تعالى: (فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآَيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ)، وللأضحية في الإسلام شروط خاصة أولًا أيام النحر تكون أما في يوم العيد أو الثلاث أيام التي تحلقه، أى أنه هناك أربع أيام للذبح.

كما أنه يوجد شروط للأضحية فتكون من بهيمة الأنعام، وبهيمة الأنعام تشمل البقر، الغنم والإبل. قال تعالى: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ)، وفيما يتعلق بحالتها طبقًا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: “أربع لا تجوز في الأضاحي: العوراء البيِّن عورها، والعرجاء البين ضلعها، والمريضة البين مرضها، والهزيلة التي لا تُنقي” وشرح الحديث أنه هناك أربع أصناف من الماشية لا يجوز التضحية بها: والمقصود بالأولي هي العوراء التي يتضح عورها بشكل كبير، أو العرجاء التي لا يمكن التغافل عن سوء حركتها أما إذا كان يسير وغير ملحوظ فيجوز التغافل عنه، والشديدة المرض، والشديدة الضعف.

ذبح الأضحية

كيف تُذبح الأضحية في الإسلام

هناك عدة شروط يجب على المسلم اتباعها عند الذبح والتي من شأنها الرأفة والتقليل من الشعور بالألم للحيوان :

1- يتم توقيف الإبل وربط يدها اليسرى، أما سائر الأنعام فتنام على الجانب الأيسر ويقوم من يضحي بتثبيتها عن طريق وضع قدمه على عنقها.

2- يجب أن يتم الذبح بسكين أو مسن حديد حاد حتى لا يؤلم الأضحية ويمسكه بيده اليمنى، ويحرص على أن لا ترى الذبيحة السكين.

3- من المستحب استقبال القبلة عندَ الذبح كما يجب أن يكون الذابح مسلم حتي يذكر اسم الله على الأضحية وتكون نيته في ذلك لله حتى يتم قبولها.

4- من شروط الذبح أن يتم قطع الشرايين والأوردة جيدًا حتى النهاية ويتحقق ذلك عن طريق قطع العرقان الغليظان المحيطان والحلقوم والمرئ لينفجر الدم كالنهر من رقبة الذبيحة الدم.

5- ان تكون قد بلغت السن الشرعي للذبح والمقدر بخمس سنوات في الإبل وسنة في الماعز وستة أشهر للجذع من الضأن وسنتين للبقر، قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (لا تَذبَحوا إلَّا مُسِنَّةً إلَّا أنْ يَعْسُرَ عليكم، فتذبَحوا جَذَعةً مِنَ الضَّأنِ).

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *