التخطي إلى المحتوى

كيف نشكر الله على النعم ،قد خلق الله الإنسان وأنعم عليه بالكثير من المنح والهبات التي لا تعد ولا تحُصى، أولها أن نفخ الله فيع من روحه، وخلق له كل ما في الكون من نعم فالجبال والأنهار والمحيطات والأرض والسموات والحيوانات والنباتات والحشرات وكل مافي هذا الكون من نعم ظاهرة وخفية خلقها الله للإنسان وسخرها له لتكون طوع خدمته وإرادته، كماأنعم عليه بنعمة لم يهبها لمخلوق لسواه ألا وهي نعمة العقل، فوهبه القدرة على التفكر والتدبر في خلقة وكيف يمكن الاستفادة من جميع ما حوله ليخدم راجته ويحقق أهدافه، لذلك فإن لا مفر من شكر الإنسان لنعم الله عليه، ولكن كيف يتحقق ذلك؟

لماذا يشكر الإنسان الله

من أهم ما أنعم الله به على الإنسان نعمة العقل قال تعالى:”ولقد كرّمنا بني آدم”، فعند خلق الله آدم لغرض سامي وهو عمارة الكون وعبادة الله، كان لابد أن يوهبه سبل النجاح في هذه المهمة، وكان ذلك بمنحة القدرة على التفكر، حتي يستطيع معرفة الصواب من الخطأ والخير من الشر ضع أمامه طرق الحق عن طريق إرسال الأنبياء، لذلك يجب على الإنسان شكر الله على منحه هذه النعم من غير حولٍ منه ولا قوةً هو الله.

شكر الله

معنى شكر الله في الإسلام

الشكر لغًة هو الاعتراف بالنعمة والفضل والمجازاة على من يقدم الخير والإحسان ، وشكر الله هو الاعتراف بفضله على الإنسان وعكسه جحود النعم وإنكارها، ويحب الله أن يشكره عباده على ما أنعم عليهم، يقول الله في كتابه العزيز: “فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ” فقد أمر الله عباده بالشكر، ومن خلال سير الأنبياء وأحوالهم نستطيع التعرف على بعض قصص الشكر الخاصة بهم، وأعظم من شكر الله هو خليل الله سيدنا إبراهيم قال الله: “إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلَّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . شَاكِراً لَأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ”  فقد لقبه الله بالشاكر وذلك لكثره شكره لله.

فضل شكر الله

الشكر من العبادات التي خص الله بها بعض ووصفهم بأنهم شديدي التقى والإيمان، فقال عنهم الله في كتابه:”وقليلٌ من عباديّ شكور”، وبسبب قلة إدراك الكثيرين لعظم هذه النعمة، فقد من الله على الشاكرين بالزِّيادة في الرزق، يقول الله: “ولئن شكرتم لأزيدنّكم”. أما من جحد بنعمة الله وأنكرها فيغضب الله عليه ونستطيع تأمل ذلك من خلال ما أنزل الله من عذاب بالأُمم السابقة فحرمهم المال والصِّحة والجاه والبنون والتمكين في الأرض.

شكر الله

شاهد أيضا:

كيف نشكر الله على نعمه

هناك عدة طرق لشكر الله على نعمة أولها:

  • الاعتراف في قلبك بنعمة الله عليك والتسليم بفضله، وهناك شكر الله عن طريق ذكر أدعية وأذكار الشكر الواردة في الكتاب والسنة وعلى رأسها: الإكثار من قول الحمد لله.
  • الدعاء؛ فالدعاء من أكثر الوسائل التي تعين العبد على شكر الله فهو نعمة وإلهام من الله، عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخَذَ بِيَدِهِ وَقَالَ : ( يَا مُعَاذُ ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ ، فَقَالَ : أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ لَا تَدَعَنَّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ تَقُولُ : اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ ، وَشُكْرِكَ ، وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ ) .
  • الشكر عن طريق الطاعة، وهو شكر الجوارح قال الله تعالى: “عْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا”) والشكر عن طريق الطاعة بتمثل أولًا في الإيمان بالله وعبادة حق عبادته، تجنب نواهيه والبعد عن المعاصي والذنوب، فلا يكون الشكر باستخدام نعم الله في المعصية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *