التخطي إلى المحتوى

خواطر قصيرة عن الصداقة من خلال موقع محتوي ،لا شك أن أجمل ما قد يهدينا به القدر هو الصديق فمعنى الصداقة الحقيقية معنى كبير لا يقدر بثمن ولا يعرف الصديق إلا وقت الشدائد والأزمات فهو بمثابة الأخ الذي لم تلده أمك لذا إن وجدت الصداقة الحقيقية فأحرص عليها من أن تشوبها أي شوائب وأحرص على الود بينكم فلن يهديك الزمان كل يوم صديق فمعنى الصداقة الحقيقية هي التزام وأخوه طيلة العمر.

خواطر عن صديقي

  • يا صديقي أنت كنزي الثمين الذي أحاول أن أفعل كل ما بوسعي كي أحافظ عليه .
  • يا صاحب الطفولة و يا صاحب الشباب ظل صاحبي اليوم وغداً وكل غد.
  • كم ودعت من صديق أخذته مشاغل الحياة راح ورحل وترك فراغ لم يسكنه أحد فكيف كنا في يوم أصدقاء وكيف أصبحنا اليوم غرباء.
  • يا غريب في غربتك يا من تركت ورائك كل عزيز وكل صاحب وصديق أنا لا ألومك فتلك هي الحياة قطار يجري و يتوقف في محطاته إلا لحظات.
  • يا صديق لم تكن تلك أخر لقائتنا فإن لم يتكن أماكن الأرض تجمعنا ففي الآخرة موعدنا.

الصداقة

خواطر عن صداقة قوية

لا شك أن كنز من كنوز الدنيا هي الصداقة بمعناها الشمولي فليس كل صاحب بصديق فالصديق هو رفيق الدرب وهو كاتم السر وهو كل ما تحمل معاني الأخوة وقيل في الأثر الصديق وقت الضيق أي أنك لن تعرف مقدار الحب الذي يحمله لك في قلبه إلا وقت شدتك واحتياجك له ليقف بجوارك في أهلك المواقف وأصعب اللحظات لذا كتب الشعراء الكثير من معاني الصداقة الحقيقية بكلمات حاولوا جاهدين أن تكون هي الأقرب لتلك المشاعر التي تجمع الأصدقاء.

خواطر عن الصديق الوفي

  • ليس كل من نثرثر معه يسمى صديق.
  • الصداقة هي وعد بالالتزام وليس الكل أوفياء بالعهود.
  • تشتعل في قلبي نار الشوق عندما أرى وفاء صديقين وأتذكر حينما كنت لي صديق.
  • استعجب حين أرى تقلبك الآن وأتمنى أن تعود لنقائك القديم .
  • تبينا سوياً وكبرنا سوياً وبين الطفولة والشباب حكايات تحكيها الأيام والليالي عن أصدقاء لزالوا أصدقاء.
  • أتمني يا صديقي أن يكون لي جناحين لأطير وأن أزورك وقتما أريد ف البحار التي بيننا ماهي إلا مسافات ولكنك بالقلب قريب.

الصداقة

خواطر عن الصداقة حزينة

  • لم أكن أتخيل أن تلك التفاهات ستترك تلك المسافات بيننا كنا أصدقاء حتى اشتكت الطرقات من ضحكاتنا كنا نتحدث حتى تعطلت هواتفنا كنا نلعب حتى أشتكي الجيران منا فأين انت الآن وأين أنا.
  • اليوم يوم عرسك يا صديقتي كم أنت جميلة في ذلك الثوب الأبيض كم كنتي صديقتي الوفية اليوم فرحت وكأني لم أفرح قط لرؤيا عينيك سعيدة.
  • لا تجعل الأيام تأخذك مني يا صديقي ولا تنسى لحظاتنا السعيدة التي طالما عشناها سوياً فهي عمر كامل لا يمحوها بعض المشاغل.

في انتظار حكاياكم عن وفاء الأصدقاء أو غدر الأصدقاء فكم يسعدنا تواصلكم معنا .

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *