التخطي إلى المحتوى
بالصور أقوال وحكم مصطفي محمود
اقوال مصطفي محمود

أقوال وحكم مصطفي محمود كاملة مع ابرز المقولات علي الصور هو مصطفي كمال محمود حسين آل محفوظ علي زين العابدين ولد في يوم 27 ديسمبر سنة 1921 م،كان أديب مصري ومفكر وطبيب كان له أخ توأم ولكنه توفي في نفس عام ولادته ,ثم توفي والده عام 1939 م بعد صراع مع مرض الشلل درس في كليه الطب وتخرج منها عام 1953 م لكنه تفرغ للكتابة والبحث ثم تزوج عام 1961 م ولكنه لم ينجح وانتهي بالطلاق عام 1973 م رزق من زوجته بطفلين هما “أمل” و “أدهم” ثم تزوج مرة ثانية عام 1983 ولكن سرعان ما أنتهي هذا الزواج أيضا بالطلاق عام 1987 .

قام بتأليف حوالي 89 كتابا فكان منها الكتب العلمية والفلسفية والدينية وغيرها ,الي جانب المسرحيات وكان أسلوبه يتميز بالبساطة والعمق مع الجاذبية ،كما قدم حوالي 400 حلقة لبرنامجا تليفزيونيا كان يسمي العلم والإيمان ،وفي عام 1979 تم انشاء المسجد الشهير في القاهرة والذي سمي بأسمه “مسجد مصطفى محمود” ،كما أنه يمتلك ثلاثه مراكز طبية لعلاج أصحاب الدخل المحدود .

أقوال مصطفي محمود عن الحياة

ولد مصطفي محمود في مدينة طنطا بدأ رحله دراسته بتفوق وأنشأ معمل صغيرا في بيت والده لصناعة الصابون والمبيدات الحشرية ثم ألتحق بكلية الطب وكان دائم الوقوف أمام جثث الموتي متأملا حول سر الموت وماذا بعده ،لم تكن أفكاره واراءه علي نفس الوتيره ولكنها كثيرا ما كانت متضاربة لم يتصف بالغرور رغم كثرة نجاحاته فقد أعترف بأنه لم يكن علي صواب في بعض مراحل حياته وفي ذلك نقض للذات وتوبيخها مما يدل علي شجاعته وأعترافه بأخطاءه وعدم أنكارها .

يذكر مصطفي محمود أنه في بداية عرض برنامج العلم والإيمان لم يكن يتقاضي سوي ثلاثين جنيها فب الحلقة وهو الأمر الذي أدي الي فشل البرنامج منذ بدايته ،حتي تولي أحد رجال الأعمال انتاج الربنامج علي نفقتهه حتي أصبح هذا البرنامج هو الأنجح والأكثر أنتشارا ,ولكن صدر قرارا يقتضي بوقف البرنامج بعد رحلة من النجاح الكبير وكان القرار صادر من رئاسة الجمهورية تحت ضغوط صهيونية كما روي أدهم مصطفي محمود .

  • نعم إن الأمر صدق وحق.. ولا شيء يستحق البكاء من الإنسان أكثر من خطيئته ولا شيء .
  • الموت ملوش وجود.. إحنا بنغير العنوان.. كل اللي بيحصل إن إحنا بنغير العنوان. السعادة لا يمكن أن تكون في المال أو القوة أو السلطة بل هي في (ماذا نفعل بالمال والقوة والسلطة) .
  • القشه في البحر يحركها التيار والغصن على الشجرة تحركه الريح والإنسان وحده.. هو الذي تحركه الإرادة .
  • كل لحظة تطرح على الإنسان موقفا وتتطلب منه اختياراً بين بديلات وهو في كل اختيار يكشف عن نوعية نفسه وعن مرتبته ومنزلته دون أن يدري .
  • إن حياة تنتهي بالموت ، ولا بقاء بعدها، هي حياة لا تستحق ان نحياها .
  • إن الإنسان معجزة المتناقضات .
  • المرأة كتاب عليك أن تقرأه بعقلك أولاً وتتصفحه دون نظر إلى غلافه ..قبل أن تحكم على مضمونه .
  • في الحياة رذيلتان اثنتان فقط..أن تكذب على نفسك..وأن تخاف من انسان يمرض مثلك ويموت مثلك ..تخلص منهما وكن جرئ القلب ..تكن رجلا فاضلاً .
  • ولا شك أن أمهاتنا الرجعيات من الجيل القديم، قد فهمن الأنوثة أكثر من حفيداتهن المودرن المثقفات .
  • ثم إن الدنيا كلها ليست سوى فصل واحد من رواية سوف تتعدد فصولها.. فالموت ليس نهاية القصة ولكن بدايتها.

من أقوال مصطفي محمود

أنتشر الألحاد في أوائل القرن العشرين وكان أنتشاره علي مدي واسع وكانت نفس الفترة التي كتب فيها أسماعيل أدهم مقاله الشهير لماذا أنا ملحد ،كان مصطفي محمود في تلك الفترة مغمورا ولكن تلك الموجة لم تكن بعيدا عنه فأنجرف في تيارها

مر علي مصطفي محمود حوالي الثلاثين عاما من الشك واليقين والتأمل في سر الحياة والموت وهو يبحث الله وسر الوجود فقرأ في العديد من الديانات مثل الوذية والزرادشتية الا انه رغم مروره بذلك كله انه لم يصل لمرحلة الألحاد ولم ينكر وجود الله فهو ظل يؤمن بوجوده ولكنه كان غير قادر علي أدراكه ،خرج مصطفي محمود من هذه التجربة مفكرا دينيا وأنهي الثلاثسن عاما بأروع مجموعة من الكتب وأكثرها شهرة وعمقا هو كتاب (حوار مع صديقي الملحد) .

  • الحب ريح من الجنّة والحب رفيق للسلام .
  • الموقف الذي يكون مشبعاً بالتفاعل والحب يكون محوّل سريع للعذاب إلى كفاح لذيذ .
  • الفضيلة من الصفات الإنسانية وليست من الصفات المحتكرة للدين، أو محتكرة لمجتمع أو محتكرة لشخص، ونحن المسلمين أولى بهذة الصفة وهي صفة الفضيلة من غيرنا .
  • الزمن يسير ولايقف لذا فإنّ كلّ شيء يهون .
  • الذي يحرك الإنسان في هذه الحياة هي الإرادة ولكن الذي يحرك القشة هو الهواء .
  • إنّ الإنسان لايكون إنساناً إلاّ إذا استطاع أن يتحمل مايكرهه ويقاوم شهاواته وغرائزة .
  • ثمن الكرهه اكبر من ثمن الحب وذالك لأن الكرهه إحساس غير طبيعي مخالف للعادة .
  • الجمال جمال الروح وجمال الشخصية فجمال الخلقة يذهب مع السنين .
  • الإنسان الكامل سلاحه يكمن في العلم والإيمان ولايكون الإنسان كامل بدونهما .
  • كن كما أردت وسوف تهتدي إلى الصراط المستقيم.

خواطر الدكتور مصطفي محمود

مر مصطفي محمود بالعديد من الأزمات طيلة مشوار حياته وكانت أولها بسبب كتابه (الله والإنسان) فقد قدم للمحاكمة بناء علي طلب من عبد الناصر بتهمة أنها قضية كفر لكن أكتفت المحكمة بمصادرة الكتاب فقط ومنع نشره لكن بعد ذلك أتي أنور السادات وأطلع علي الكتاب وأعجب كثيرا به بل وعرض عليه الوزارة لكنه رفض وفض التفرغ للبحث العلمي .

أعتزل مصطفي محمود الكتابة علي أثر وعكة صحية أدت الي أصابتة بجلطة في المخ عام 2003 ، رغم كل الصراعات التي عاشها مصطفي محمود وكثرة منتقديه الا أنه برع في العديد من الفنون مثل الفكر والأدب والفلسفة وكثيرا ما أثارت مقالاته جدلا واسعا عبر وسائل الأعلام .

توفي في تمام الساعة السابعة صباحا 31 أكتوبر 2009 عن عمر يناهز 88 عام بعد رحلة علاج أستمرت عدة أشهر وتم تشييع الجنازة بمسجده .

  • رضاء الضمير مستحيل، وفي اللحظات التي يخيل إليك أن ضميرك رضى عنك، لا يكون في الحقيقة قد رضى وإنما يكون قد مات .
  • نحن أكثر وحشية من النمر، فالنمر يقتل ليأكل أما نحن فنقتل لنجعل من قرن الحيوان الذي نقتله رأسا لعصا .
  • سلة القمامة التي نلقي بها بكل أفعالنا هي كلمة قسمة ونصيب .
  • لم يحدث في التاريخ أن ثارت نملة واحدة على مملكة النمل والنتيجة أن النمل مازال إلى الآن نملا، وسيظل نملا إلى الأبد ولن يتطور .
  • السعادة كالنوم كلما انتظرتها وسعيت إليها، هربت منك وطارت من جفنيك .
  • لست أخاف من امرأة شريرة لأن شرها يجعلني أحتشد لها بكل أسلحتي، أما المرأة الفاضلة فإني أخافها وأرتعد منها لأن فضيلتها تجعلني ألقي بكل سلاحي، وأضع روحي بين كفيها، بلا تحفظ .
  • لو لم يكن إبليس موجودا، لأوجدناه، لأننا لا نستطيع أن نعيش دون أن نمسح ذنوبنا في شبح نلعنه كل يوم ونرجمه لأنه غرر بنا .
  • الذين يمتدحونني يضغطون عليّ ويحرمونني من حريتي، إنهم يشيدون أمامي حائطا من الغرور يسد عليّ طريق الرؤية.
  • نحن في صبانا نبدو متأكدين من أشياء كثيرة، وفي شبابنا نحارب بحماس من أجل هذه الأشياء، وفي شيخوختنا نشعر أن المسألة لم تكن تستحق كل هذا الحماس وأن أغلب الأشياء التي اعتنقناها في تعصب، كانت خطأ. وهذا هو السبب في أن أسوأ السياسيين هم الشيوخ، لأنهم يعيشون في التردد، والشك، والافتقار إلى العقيدة .

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن