التخطي إلى المحتوى
أدعية قضاء الدين وسعة الرزق
أدعية قضاء الدين

أدعية قضاء الدين من موقع محتوى، هناك الكثير من الأشخاص ممن يعانون من ضيق الرزق وتراكمت عليهم الديون، لذلك يجب أن يكون لدينا يقين بأن الله هو الرازق، فهو سبحانه وتعالى الذي يرزق الطير في الهواء ويرزق كذلك الدود في الصخرة، فهو وحده المتكفل برزق العباد، حيث قال في كتابه العزيز  “وَ مَا مِن دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إلاَّ عَلَى اللهِ رِزْقُهَا وَ يَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ”.

فرب العالمين إذا فتح باب الرزق لأحداً من عباده لا يمكن لأحد مهما كان أن يغلقه، وإذا اغلقه لن يكون بمقدور أحد فتحه إلا هو تعالى، لذلك يجب على كل إنسان مسلم أن يدعو ربه وهو على يقين بالإجابة وأن يحسن الظن به، كما يجب عليه الإلحاح في الدعاء، وسوف نقدم لكم من خلال مقالتنا التالية مجموعة من الأدعية الخاصة بقضاء الدين.

الدعاء من أسباب الرزق

اهمية الدعاء

أمر رب العالمين عباده بالدعاء في شتى الأمور التي تخصهم، وأعتبر الدعاء من أعظم وأجل العبادات ولاسيما  إذا أخلص العبد النية في ترديدها، وفى العادة يلجأ الإنسان إلى الله عندما يكون لديه الرغبة في تحقيق أمر ما سواء كان من أمور الدنيا مثل الزواج أو زيادة الرزق أو النجاح أو الإنجاب وما شابه ذلك، فكافة هذه الأمور لا يمكن تحقيقها بدون الاستعانة بالله والتوكل عليه، وقد وردت أحاديث كثيرة عن سيد الخلق سيدنا محمد صلوات الله عليه والتي توضح الطرق الصحيحة في الدعاء.

إن من أسماء الله الحسنى الرزاق، فهو وحده من بيده ملكوت كل شيء، وهو الذي يرزق خلقه، ويختلف الأشخاص في هذا الرزق، فهناك من تفتح لهم أبواب الدنيا بجميع أنواع الرزق وهؤلاء يكون توسيع الرزق لهم نوعاً من أنواع الابتلاء من عند الله ليختبر به صدق إيمانهم وشكرهم له على هذه النعم العظيمة التي أنعم بها عليهم، وهناك آخرون ممن تضيق بهم أسباب الرزق، ومنع الرزق هنا يعتبر خيراً للعبد  وليس شرا، لأن كثرة المال قد تكون في هذه الحالة نقمة عليه أو شراً له.

أسباب زيادة الرّزق

تتواجد الكثير من الأسباب المؤدية لسعة الرزق، نذكر منها الآتي:

  • تقوى رب العالمين، فالله وعد من يخشاه من عباده بأن يرزقه رزقاً كثيرا من حيث لا يعلم، وبالتالي يجب على كل إنسان الابتعاد عن المعاصي والذنوب.
  • كثرة الاستغفار والتوبة في حالة ارتكاب معصية أو ذنب، لذلك يجب على كل مسلم الإكثار من الاستغفار في ليله ونهاره والإسراع في طرق التوبة عند الوقوع في الخطأ.
  • الإحسان إلى المحتاجين والفقراء والمساكين وتقديم العون لهم في أي أمر من أمور الحياة حتى وإن كان صغيرا.
  • شكر الله تعالى على نعمه، فكل مسلم عليه أن يحمد الله كثيرا ويشكره على واسع نعمه، ومن يشكر الله كان حقا على الله زيادته في النعم.
  • الدعاء، والذي يعد من عظيم العبادات، لذلك يجب اللجوء إلى الله بالدعاء والتذلل والتودد له وطلب الرزق والإلحاح في ذلك.
  • التوكل على الله، فهو وحده من يملك كل شيء وبيده مفاتيح السماء والأرض، ومن يتوكل عليه كان حسبه.
  • الحج والعمرة، وصلة الأرحام، فذلك كله أحد الأسباب الهامة لسعة الرزق ودفع الشرور عن الإنسان.
  • العبادة، فالإنسان الذي يشغل نفسه بعبادة الله رزقه الله ومن ابتعد عن عبادته اشغله الله ومنع رزقه.
  • الزواج، والذي يعد هو الآخر من أسباب الرزق.

أدعية مستجابة لقضاء الدين

أدعية لسعة الرزق

اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك.

اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل و أعوذ بك من الجبن و البخل و أعوذ بك من غلبة الدين و قهر الرجال.

سبحان الله عدد ما أعطى و عدد ما و هب و عدد ما يجود به و عدد ما يخرج من الأرض و عدد ما ينزل من السماء اللهم وسع رزقي واقض ديني و قوى ظهرى.

اللهم رب السماوات السبع ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقضِ عنا الدين وأغننا من الفقر.

اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء، بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، تعطيهما من تشاء، وتمنع منهما من تشاء، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك.

اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ، وَابْنُ عَبْدِكَ ، وَابْنُ أَمَتِكَ ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ ، سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي ، وَنُورَ صَدْرِي ، وَجِلَاءَ حُزْنِي ، وَذَهَابَ هَمِّي.

اللَّهُمَّ فَارِجَ الْهَمِّ ، كَاشِفَ الْغَمِّ ، مُجِيبَ دَعْوَةِ المُضطَرِّينَ ، رَحْمنَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَرَحِيمَهُمَا أَنْتَ تَرْحَمُني ,, فَارْحَمْنِي بِرَحْمَةٍ تُغْنِيني بِهَا عَنْ رَحْمَةِ مَنْ سِوَاكَ ».

وبذلك نحن قد وفرنا لكم أدعية قضاء الدين، شاركونا آرائكم اسفل المقالة التالية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *