التخطي إلى المحتوى
الولادة الطبيعية وكيفية التعامل الصحيح معها
أعراض الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية وكيفية التعامل الصحيح معها, الولادة الطبيعية هي عملية تقوم بها النساء الحوامل بعد فترة حمل شهور طويلة تكون قد وصلت لنهايتها بالوضع ويوجد نوعان من الولادات وهما الولادة القيصرية والولادة الطبيعية.

وتعتمد الولادة القيصرية على التدخل الجراحي من قبل الأطباء لإخراج الجنين من الرحم وتكون غالباً بميعاد محدد تتفق عليه الأم مع الطبيب الخاص بها وتتم بفتح شق في البطن وإخراج الجنين ومن ثم تضميد الجرح بأحد الطرق الطبية المتعارف عليها، وأما عن الطريقة الثانية للولادة وهي الولادة الطبيعية إليكي كيف تتعاملين معها.

الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية

تختلف الولادة الطبيعية اختلافاً جذرياً عن الولادة القيصرية حيث تعتمد الولادة الطبيعية على حركة الرحم والتي تسمى بالطلق أي محاولة الرحم لخروج الجنين بعد اكتماله وتكون هذه العملية هي الأصعب يوم الولادة حيث تعاني المرأة الحامل من الكثير من الأعراض  والتي تكون غالباً متفاوته من امرأة إلى آخرى أو تكون مجتمعه.

أعراض الولادة الطبيعية

من الأعراض التي تظهر وتؤكد أن وقت الولادة قد حان هو الطلق المنتظم حيث يطلق الرحم الانقباضات الرحمية على فترات منتظمة أبعدها ساعتين وأقربها دقيقة واحدة وهو مؤشر على موعد خروج الجنين.

ويسبق عمليه الولادة بعض المؤشرات ومنها نزول ما يشبه المخاط الأبيض ويكون على هيئة زلال كثيف مع وجود بعض قطرات الدم البسيطة وهي من العلامات الأولى للولادة الطبيعية ولكن يجب الحذر من كمية الدماء فإن كانت قطرات فلا بأس بها وإن كانت كثيرة أو كميه كبيرة فيجب التدخل الطبي فوراً.

الولادة الطبيعية

علامات الولادة الطبيعية

يصاحب يوم الولادة حالة من التعرق مع عدم الإقبال على الطعام أو الشراب أو العكس تماماً فتكون الشهية مفتوحه للطعام في فترات ما بين الشعور بالطلق كما يمكن حدوث إمساك أو إسهال شديد يصاحب ما قبل عملية الولادة ويرجع ذلك لعدم اتزان الجسم نتيجة للحالة التي يمر بها.

قد يمر بعض السيدات بحالة من التقلب المزاجي والعصبية وقت الولادة كما أنه من الأعراض الغريبة والتي تلازم قلة من النساء النوم بشكل مفرط خاصة في فترات الطلق الأولى حيث تعاني بعض النساء من الغط في النوم العميق والصحيان على ألم الطلق ولكنها عرض محدود وغير شائع.

كيفية التعامل مع أعراض الولادة

أولاً يجب أن تعلمي جيداً كيف تفرقين بين أعراض الولادة الحقيقية والألم الذي يصاحب أخر الأيام في فترة الحمل والأعراض كما تم ذكرها أعلاه، وفي حالة التأكد من الأعراض فعليك إتباع بعض الأمور قبل الذهاب إلى الطبيب وهي القيام بتمارين النفس في حالة الشعور بألم الطلق وهو عبارة عن شهيق وزفير بشكل متسارع ليخفف حدة الألم، ثانياً يجب الحذر أثناء الشعور بألام الولادة من التبول فقد يحدث أحياناً خروج الجنين أثناء الطلق مما قد يتسبب في أذيته ثالثاً عليك الإسراع بالذهاب إلى الطبيب للمساعدة الطبية وتجهيز ما قبل الولادة ليكون طبيبك معك أثناء الولادة.

وأخيرا تمنياتي لكل من قاربت على الولادة أن تكون ميسرة في انتظار أسألتكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *