التخطي إلى المحتوى

معلومات عن الولادة القيصيرية من خلال موقع محتوي ،الولادة القيصرية هناك نوعان من طرق الولادة ومنها الولادة الطبيعية والتي تم شرحها بالتفصيل في مقال سابق أما النوع الآخر وهو الولادة القيصرية ويجب التوضيح لكل سيدة ترغب في الولادة بطريقة غير طبيعة أو الولادة القيصرية لابد لها أن تعلم ما هي الولادة القيصرية وما مدى خطورة العملية القيصرية وما هي الحالات التي يجب على الطبيب القيام بتلك العملية .

الولادة القيصرية

الولادة القيصرية

وهي عبارة عن شق بالبطن يكون في الغالب بالعرض لإخراج الجنين من رحم الأم تخدر الأم تخدير كلي أو نصفي بحسب ما يراه الطبيب ويقوم بإخراج الطفل في موعد محدد من قبل عمليه الولادة بحسب عمر الجنين بداخل جسد الأم وهناك العديد من النساء من يفضلن الولادة القيصرية خوفاً من آلام الولادة الطبيعية ولكن هل تعلمي مدى خطورة الولادة القيصرية وما الآثار التي سوف تتركها نفسياً وجسدياً لذا يجب العلم بكافة تفاصيل العملية قبل اتخاذ قرار لا حاجة إليه طبياً.

الولادة القيصرية والجماع

هناك العديد من الحالات التي يجب على الطبيب أن يتخذ قرار الولادة بها وهي ، أن تكون السيدة خضعت لعملية قيصرية من قبل، أو أن يكون وضع الجنين مقلوب أي رأسه لأعلى وقدمية لأسفل و هو وضع مقلوب لعملية الولادة الطبيعية، أن يكون الجنين يعاني من عيب خلقي يصعب معه الولادة الطبيعية، أن تكون الأم قد خضعت لعمليات جراحية أخرى يصعب معها الولادة الطبيعية، أن تكون الأم مصابة بمرض نقص المناعة، وبخلاف الأسباب السابقة لا يجب الخضوع لعمليات قيصرية.

الولادة القيصرية

مخاطر الولادة القيصرية

تصاب حوالي 80 % من النساء بعد عملية الولادة القيصرية للمرة الثالثة بالتصاقات المعدة وهي ناتجة عن حركة الأمعاء بعد عملية الولادة ومن الممكن أن تصاب السيدة بألم شديد في المعدة نتيجة طبيعية لما بعد الولادة وربما التصاق المعدة ليس هو العيب الوحيد في الولادة القيصرية ولكن هناك كذلك عيوب أخرى مثال قلة الخصوبة أو انسداد قناة فالوب وغيرة من المشاكل إذا كانت تعاني السيدة من السمنة المفرطة،  كما أن السيدة التي خضعت لعملية قيصرية من قبل معرضة بشكل كبير لانفجار الرحم أثناء فترات الحمل التالية للولادة.

الجلطة الدموية والالتهابات

عملية الولادة القيصرية مثلها مثل أي عملية جراحية وهي تحمل نفس نسب المخاطر ومنها الجلطات الدموية والالتهابات الشديدة، تحدث الالتهابات نتيجة للعملية الجراحية حيث أن الجرح معرض لكافة أنواع الملوثات وغيرة مما يتسبب في التهاب مكان الجراحة ويحدث الالتهاب إذا كان الجرح يعاني من بعض النزيف أو عدم ألتئام الجروح سريعاً كما تحدث الجلطات الدموية نتيجة للولادة وممكن أن تصيب أي مكان بالجسم مثال الجهاز التنفسي إذا تعرضت الأم لنوع من فيروسات نزلات البرد أو في الساق أو في غيره من أماكن الجسم المعرضة لحدوث جلطات دموية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *