التخطي إلى المحتوى
دعاء الشكر لله
ادعية شكر الله

دعاء الشكر لله من موقع محتوى، من رب العالمين على الإنسان بنعم كثيرة  لا تعد ولا تحصى، ومع ذلك قد لا يراها الإنسان في الكثير من الأحيان، ولكنه يدرك قيمتها عندما يفقدها، فالصحيح لا يمكنه أن يشعر بنعمة الصحة إلا عندما يصيبه المرض، والشخص الغنى لا يرى نعمة الله عليه إلا عندما يصيبه الفقر، وكذلك البصير فهو لا يرى نعمة البصر إلا عند يفقد حاسة النظر ويصاب بالعمى.

وحتى أن الله قد أنعم على عباده بنعمة عبادته، فلولا أنه سبحانه وتعالى  أعطى الإنسان القدرة على عبادته لما كان بإمكانه فعل  ذلك، فنحن نستطيع القيام وقت الفجر من أجل أداء الصلاة المفروضة والقدرة على تحمل الجوع عند الصيام، وهو الذي وهبنا الأموال التي نقوم بالتصدق بها على الفقراء والمساكين، فجميع الناس يعيشون في ملكه عز وجل.

دعاء شكر الله وحمده

طرق شكر الله

إن الله هو الأحق بالشكر من أي مخلوق آخر، فهو الخالق والمالك لكافة الأشياء الموجودة من حولنا، وهو الذي منحنا العديد من النعم وهو الرحيم بنا وبكافة مخلوقاته، لذلك يجب على الجميع التوجه له بالشكر،  فشكر الله أحد صفات المؤمنين الذي قال عنهم رب العالمين في كتابه العزيز وقليلٌ من عباديّ شكور، والشكر هو دليل معرفة عظمة النعم التي منحها الله إياها لنا، وهو مفتاح الزيادة من الخيرات.

وهناك العديد من أوجه الشكر والتي يأتي في مقدمتها طاعته والالتزام بأوامره وعبادته على الوجه الأمثل وبنية صادقة خالصه لوجهه سبحانه والالتزام بأداء الصلوات في المواعيد المحددة لها دون تأخير والقيام بفريضة الصيام وكافة الأمور التي فرضها الله علينا، وفى المقابل علينا بالابتعاد نهائياً عن كافة ما نهانا عنه، فكيف يمكن لنا أن نعصيه ونحن نعيش في ملكه جلا وعلا.

ويجب أيضاً استخدام النعم التي أنعم بها الله على الإنسان في طاعته،  وعدم معصيته وتجنب اقتراف الذنوب والآثام والمعاصي التي تعد سببا من أسباب غضبه، فشكر القلب يكون بالاعتراف بأن المولى وحده لا شريك له هو صاحب الفضل بالنعم، أما بالنسبة لشكر اللسان فيكون من خلال ترديد قول ” الحمد لله” على اقتناع،  وفى الصلاة لابد من القول عند الرفع من الركوع “سمع الله لمن حمد”، بمعنى أن الله يستمع ويستجيب ويعطى الأشخاص الذين يحمدونه.

كيفية شُكر الله

كما تتواجد بعض الطرق الأخري التي يمكن لكل مسلم أن يشكر ربه بها، نذكر منها الآتي:

  • الإكثار من قول “الحمد لله” في سائر الأوقات والأحوال، ويفضل ترديد عبارة سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم في اليوم والليلة.
  • من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله احد أسباب تقديم المساعدة والعون لك، فالإنسان الذي لا يشكر الناس اعجز عن شكر الله.
  • يجب على الإنسان أن يردد عبارة “الحمد لله الذي أطعمنا وأسقانا من غير حول منا ولا قوة”، عقب تناول الطعام والشراب.
  • التصدق للفقراء والمساكين والمحتاجين، فذلك يعد أحد أشكال التقرب لله الذي وهب وأعطى الإنسان هذه النعم.
  • عند حدوث ما يحب الإنسان ويأمل فيه عليه بالإكثار من قول “الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
  • التحدث بنعم الله أمام الآخرين  ولكن دون مبالغة في ذلك.

وكذلك سجود الشكر لرب العالمين بمجرد تلقى الخبر السار أو الحصول على نعمة معينة كان يأمل الإنسان بها، أو عند رفع بلاء أو كر ب معين عنه، وهذه السجدة تكون من غير صلاة ولا يعتبر الوضوء هنا أو التوجه للقبلة شرطاً أساسياً من شروط صحتها أو قبولها، بل من الممكن أن يقوم بها المسلم وهو على غير طهارة، حيث يقوم بالسجود على الحال الذي يكون عليه بمجرد حدوث ما يتمناه.

دعاء شكر الله مكتوب

أدعية شكر الله

 اللهمّ إنّا نحمدك ونستعينك ونستهديك ونستغفرك ونتوب إليك، ونثني عليك الخير كلّه، نشكرك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يهجرك، اللهمّ إيّاك نعبد ولك نصلّي ونسجد، وإليك نسعى ونحمد، نرجوا رحمتك ونخشى عذابك، إنّ عذابك الجدّ بالكفار ملحق، اللهمّ لك الحمد كلّه، ولك الشكر كلّه، وإليك يرجع الأمر كلّه علانيّته وسرّه، فأهل أنت أن تحمد، وأهل أنت أن تعبد، وأنت على كلّ شيءٍ قدير ،اللهمّ لك الحمد حتّى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرّضى لك الحمد كاللذين قالوا خيراً ممّا نقول، ولك الحمد كالّذي تقول، ولك الحمد على كلّ حال، اللهمّ لك الحمد، أنت نور السماوات والأرض، وأنت بكلّ شيءٍ عليم.

الحمد لله الّذي بعزّته وجلاله تتمّ الصالحات، يا ربّ لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك، اللهمّ اغفر لنا وارحمنا وارض عنّا، وتقبّل منّا وأدخلنا الجنّة ونجّنا من النّار، وأصلح لنا شأننا كلّه، اللهمّ أحسن عاقبتنا في الأمور كلّها، وأجرنا من خزي الدّنيا وعذاب الآخرة، اللهمّ يا من أظهر الجميل وستر القبيح، يا من لا يؤاخذ بالجريرة ولا يهتك الستر، يا عظيم العفو وحسن التجاوز.

الحمد لله ربّ العالمين، الّذي سبّحت له الشمس والنجوم الشهاب، وناجاه الشّجر والوحش والدّواب، والطّير في أوكارها كلُ ُ له أواب، فسبحانك يا من إليه المرجع والمآب.

الحمد لله ربّ العالمين، صاحب العظمة والكبرياء، يعلم ما في البطن والأحشاء، فرّق بين العروق والأمعاء، أجرى فيهما الطعام والماء، فسبحانك يا ربّ الأرض والسماء.

أدعية لشكر الله على النعم

  • الحمد لله ربّ العالمين، يُحب من دعاه خفياً، ويُجيب من ناداه نجيّاً، ويزيدُ من كان منه حيِيّاً، ويكرم من كان له وفيّاً، ويهدي من كان صادق الوعد رضيّاً.
  • الحمد لله ربّ العالمين، الّذي أحصى كلّ شيء عددًا، وجعل لكلّ شيء أمداً، ولا يُشرك في حُكمهِ أحداً، وخلق الجِن وجعلهم طرائِق قِددا.
  • سبحانك يا رب، اسمُك خير اسم، وذكرُك شفاءُ للسُقم، حبُك راحةُ للرّوح والجسم، فضلُكَ لا يحصى بعدِّ أو عِلم.
  • الحمد لله ربّ العالمين، الّذي جعل لكلّ شيء قدراً، وجعل لكلّ قدرِ أجلاً، وجعل لكلّ أجلِ كتاباً.
  • الحمد لله ربّ العالمين، الّذي علا فقهر، ومَلَكَ فقدر، وعفا فغفر، وعلِمَ وستر، وهزَمَ ونصر، وخلق ونشر.

وبذلك نكون قد وفرنا لكم أدعية شكر الله المستجابة، شاركونا رسائلكم وتعليقاتكم اسفل المقالة التالية.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن