التخطي إلى المحتوى

صور ومعلومات عن معبد الأقصر, معبد الأقصر من أهم المعابد المصرية القديمة التي تجسد فترة من فترات التاريخ الفرعوني القديم كما يضم المعبد العديد من التماثيل والمقابر وغيرها من المقتنيات الأثرية التي ربما تعرض أغلبها للسرقة والنهب وهنا نعرض لكم المزيد من المعلومات والصور عن معبد الأقصر .

أسباب إنشاء معبد الأقصر

  • ويرجع بناء المعبد إلى أمنحتب الثالث وتخصيصه وعبادة ثالوث طيبة  وهم آمون رع وزوجته موت وابنهما خونسو، وتشير كتب التاريخ الفرعوني إلى أن أمنحتب الثالث قد أمر ببناء المعبد لسببين وهما :
  • الأول أن يؤكد نسبه للإله آمون نفسه حيث أن شرعية أمنحتب كان يشوبها الكثير من الشكوك لأن والدة أمنحتب لم تكن مصرية وزوجته لم تكن من سلالة ملكية.
  • السبب الثاني إرضاء لكهنة آمون لكي يرضوا عن تنصيب وبقاء أمنحتب الثالث على عرش مصر .

شرح معبد الأقصر

الصرح الأول (صرح معبد الأقصر) يبلغ عرضه 65 متر وارتفاعها 24 مترا، ويتوسط الصرح بوابة ضخمة بها مكان لتثبيت ساريات الأعلام، ويوجد في واجهة المعبد 6 تماثيل من الجرانيت للملك رمسيس الثاني، تمثالين منهم يمثلون الملك رمسيس الثاني جالسًا وارتفاع كل تمثال نحو 6 أمتار وهم من الجرانيت الأسود، ويوجد على كل جانب تمثالين للملك رمسيس الثاني وهو واقفًا وهم من الجرانيت الوردي وأغلب هذه التماثيل مكسورة.

ويظهر الملك رمسيس الثاني وهو مرتديًا التاج المزدوج ويظهر مع الملك رمسيس الثاني بناته أو زوجاته وذلك على جوانب المقعد الذي يوجد عليه علامة السماتاوي وهذه التماثيل ضخمة لكي تناسب وجهة معبد الأقصر.

الاسم القديم للمعبد

كان معبد الأقصر قريبا يعرف باسم “إيبت رسيت” والتي تعني في اللغة المصرية القديمة الحرم الجنوبي أو المكان الخاص بـ آمون رع .

طريق أبوالهول

يعتبر طريق أبو الهول من أشهر الطرق الموجودة في معبد الأقصر وهو مرصوف بالكامل من الحجر وعلى جانبيه يوجد العديد من التماثيل التي تجسد أبو الهول أو الملك نختنبو الأول أحد ملوك الأسرة الثلاثين في مصر القديمة .

مكونات معبد الأقصر

الصرح والمسلمين اللتان أضافها أمنحتب الثالث ورمسيس الثاني لتصوير انجازاته الحربية وانتصاره على الأعداء فى (معركة قادش) ، ومقاصير لزوار ثالوث طيبة المقدس والتي أنشأها الملك تحتمس الثالث فضلاً عن المقصورة الثلاثية التي كانت قد شيدت من قبل في عهد الملكة حتشبسوت والملك تحتمس الثالث التي دمرت ولكن أعاد بنائها رمسيس الثاني.

أما في داخل المعبد فتوجد غرفة تسمى غرفة الولادة حيث النقوش والرسومات التي توضح الولادة المقدسة لأمنحتب الثالث باعتباره أحد أبناء آمون.

كما يضم معبد الأقصر أيضا 4 صالات مختلفة بها عدد 184 عمودًا حيث تضم الصالة الأولى قرابة 74 عمود والثانية 14 عمود ويطلق عليها صالة الأعمدة الكبرى والثالثة صالة الاحتفالات، تحتوي على 64 عمودًا والرابعة صالة التجلي، وهى تحتوى على 32 عمودًا.

معبد الأقصر قديماً

قبل الشكل الحالي لمعبد الأقصر كان يوجد معبد يعود لعهد الدولة الوسطى حيث بنته الملكة “حتشبسوت” بثلاثة مقصورات مخصصة للثلاثة مراكب المقدسة حيث تضم المقصورة الأولى تمثال للإله “آمون” والثانية على تمثال للإله “موت”، والثالثة تمثال الإله “خونسو”.

مدينة الأقصر في صعيد مصر ليست مدينة أثرية تضم ما يربو عن ثلثي آثار العالم فحسب بل إنها المدينة الأم التي كانت عاصمة لعدد كبير من الأسر الفرعونية المصرية القديمة حيث أن الأقصر تسجل التاريخ الفرعوني العظيم الذي لم يأت مثله حتى الآن ومازال يدهش العالم بإنجازاته في مجالات الطب والعمارة والتحنيط.

هل زرتم معبد الأقصر او مدينة الأقصر من قبل ، ماهى الأماكن السياحية التي قمتم بزيارتها هناك؟ 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *