التخطي إلى المحتوى
صور ومعلومات عن وادي الملوك
وادي الملوك

صور ومعلومات عن وادي الملوك, يعد وادي الملوك في مدينة الأقصر السياحية التي تمتلك أكثر من ثلثي آثار العالم من أجمل المعابد الفرعونية حيث دفن فيه العديد من الملوك وللمزيد من المعلومات حول وادي الملوك في مدينة الأقصر إليكم المقال التالي من موقع محتوى.

وادي الملوك في مدينة الأقصر

يضم الوادي عدد من مقابر ملوك الأسرات الثامنة عشر والتاسعة عشر والعشرين بمصر القديمة وينقسم وادي الملوك إلى الوادي الشرقي والوادي الغربي.

وادي الملوك

أين يقع وادي الملوك

يوجد وادي الملوك على الضفة الغربية لنهر النيل في وسط مدينة الأقصر في قلب مدينة طيبة الجنائزية الفرعونية .

المقابر داخل وادي الملوك

وصل عدد المقابر المكتشفة حتى الآن والتي كان أخرها عام 2006 إلى قرابة 63 مقبرة ما بين الحفر الصغيرة جداً والمقابر الصعبة المعقدة في البناء والتصميم حيث يوجد مقابر في الواداي وصل عدد حجرات الدفن بها حوالي 120 حجرة.

مقابر وادي الملوك

تصنيف منظمة اليونسكو لوادي الملوك

أدرجت منظمة اليونسكو الوادي على لائحة التراث العالمي عام 1979 بسبب إحتوائه على المقابر ومحتويات المقابر التي نهب أغلبها في العصر الحديث حيث كانت تضم المقابر عدد من مقتنيات الملوك الخاصة مثل الملابس والاكسسورارت والحلي والصحون وغيرها من الأمور التي ستساعد الملك في الحياة ما بعد الموت .

الهدف من بناء وادي الملوك

كانت الأسرة الثامنة عشر لديها تقليدها الخاص في دفن الملوك وحدهم في مقابر كبيرة بينما يدفن باقي الأفراد في حجرة منحوتة تقع بجوار مقبرة الملك.

اما مع نهاية الأسرة الثامنة عشر وظهور الأسرة التاسعة عشر فان هذه العادة تغيرت تماما حيث عاد الملوك ليدفنوا في المدينة الجنائزية وكان على رأس هؤلاء الملوك توت عنخ أمون والذي كان اكتشاف مقبرته من الأمور التي أدت إلى شهرة وادي الملوك.

الطريق لوادي الملوك

دور العمال في بناء المقابر

أشارت النقوش الفرعونية الى ان عمال قرية دير المدينة الواقعة في الوادي الضيق الذي يفصل بين وادي الملوك ووادي الملكات بمواجهة طيبة هم من قاموا بإنشاء وتزيين المقابر بالنقوش المختلفة ، جدير بالذكر انه تم العثور على أول وثيقة في التاريخ بأكمله مذكور فيه قيام العمال بالإضراب عن العمل في المقابر وهي المعروفة في الوسط التاريخي والأثري بردية إضراب تورينو.

مراحل اكتشاف الوادي

في عام 1799 تم رسم أول خريطة للمقابر التي تم اكتشافها في وادي الملوك والتي أكتشفها  علماء الحملة الفرنسية على مصر منهم دومينيك ڤيڤانت و پروسپير چولواه وإدوارد دو ڤيلييه دو تيراچ.

وبعد فك حجر رشيد من قبل شامبليون في أوائل القرن التاسع عشر أزدادت الحملات الاستكشافية للوادي حيث تم اكتشاف العديد من المقابر منها مقبرة خپر خپرو رع آي التي اكتشفها بلزوني عام 1816 وبعدها مقبرة سيتي الأول.

كما أكتشف عالم المصريات البريطاني إدوارد راسل آيرتون عدد من المقابر الملكية في الوادي عام 1908 منها المقابر 43 و 46 و 57 وغيرها من المقابر ومازالت الحملات الاستكشافية موجوة حتى الآن .

وضحنا عدد من المعلومات حول وادي الملوك في مدينة الأقصر الساحرة التي ربما يجهلها عدد من المصريين، راسلونا هل زرتم وادي الملوك من قبل؟

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن