التخطي إلى المحتوى

أقوال صدام حسين من خلال موقع محتوى, تعتبر شخصية صدام حسين من أكثر الشخصيات التي أختلف علي حبها الكثيرين نظراً لمواقفه السياسية التي تفاوتت روايتها علي ألسنة الكثيرين واليوم سنتعرف أكثر علي تلك الشخصية.

صدام حسين المجيد التكريتي أو صدام حسين كما يطلق عليه رابع رئيس لجمهورية العراق من عام 1979م إلي عام 2003م إضافة إلى إنه الأمين القطري لحزب البعث العربي الإشتراكي والقائد الأعلى للقوات المسلحة العراقية مما فتح له الباب علي مصرعيه في أن يصبح شخصية سياسية بارزة ومؤثرة في نفس الوقت .

صدام حسين

نشأة صدام حسين

ولد الرئيس الراحل صدام حسين في قرية العوجة التي تبعد عن مدينة تكريت الواقعة شمال بغداد ب23 كم منتمياُ إلي عائلة تمتهن الزراعة، توفي والده قبل ولادته بستة أشهر وأختلفت رواية وفاة والده بين الموت القدري او الموت علي يد قطاع الطرق وبعد فترة ليست بالكبيرة توفي  الأخ الأكبر لصدام حسين وهو لم يكمل الثالثة عشر من عمره حتي وجد نفسه وحيد دون سند في الدنيا بعد فقدان أعز وأقرب الأشخاص في حياته.

صدام حسين

مسيرة صدام حسين السياسية

بدأ صدام حسين في الظهور بعد الإنقلاب الذي قام به حزب البعث العراقي والذي كانت من ضمن دعواته تبني الأفكار القومية العربية والتحضر الأقتصادي والعلماني حتي ظهر دور رئيسي لصدام في إنقلاب البعث وذلك في عام 1968م مما أتاح له الفرصة أن يحتل منصب نائب للرئيس البعثي أحمد حسن البكر كما إنه كان ذو سلطة في القطاعات الحكومية مما ساعده ذلك علي الإطاحة بالكثيرين مما يتعارضون معه.

شاهد أيضا:

وفاة صدام حسين

تم تنفيذ حكم الإعدام علي الرئيس الراحل صدام حسين فجر يوم السبت الموافق 30 ديسمبر 2006م وذلك في بغداد الموافق العاشر من ذي الحجة كما انه ثاني أيام عيد الأضحى المبارك وذلك في مقر الشعبة الخامسة في منطقة الكاظمية.

الدفن والتأبين والضريح

دُفن صدام حسين في مسقط رأسة في مدينة العوجة وذلك في محافظة صلاح الدين في مدينة تكريت في العراق حيث سلمت القوات الإمريكية جسمانه إلي عشيرته وقاموا بدفنه في ضريح كبير وقامت أبنته بتأبينه في مدينة الأردن حيث كان مكان سكنها.

أقوال صدام حسين

“أنا ستعدمني امريكا أما أنتم ستعدمكم شعوبكم ” تعد هذه المقولة من أشهر ما قاله صدام حسين قبل وفاته ومن المواقف التي ذكرت له قبل تنفيذ حكم الإعدام عليه مباشرة.

ويُذكر إن أحد الظباط الأمريكان قال له هل تريد شيء قبل تنفيذ الحكم رد عليه صدام حسين نعم أريد معطفاً كي ارتديه فرد الظابط ولماذا تريده قال صدام حسين رداُ عليه الجو بارداً وأنا لا أريد أن ارتجف كي لا يظن شعبي أن رئيسهم خائفاً من الموت، كانت لصدام حسين اقوال عدة يقتدي بها حتي وقتنا هذا وإليكم بعض منها.

1: نحن متواضعون بدون ضعف وأقوياء بلا غرور.

2: إن قوة الحق عندما تجابه الباطل والانحراف تتحول إلى طاقة فعل هائلة.

3: أعداء أعدائي أصدقائي.

4: ما يهمني هو أن تبقى الأمة رافعة رأسها لا تنحني أمام الصهاينة.

5: إذا خانتك قيم المبادئ فحاول ألا تخونك قيم الرجولة.

6: اعتمد الرجال الذين لا يترددون أمام واجبات صعبة، تبدو لك، لأول وهلة، أنها أعلى من قدراتهم، وليس أولئك الذين يختارون منها ما هو أقل من قدراتهم.

7: لقد كنت صادقاً في معاداتي للصهيونية ومخلصاً في التصدي للأمريكان ولكنني قصّرت في فهم الصحوة الإسلامية وتقريب الإسلاميين، تماماً كما قصّروا هم في فهمي واستيعابي لمصلحة المشروع الإسلامي الكبير. ولقد أدركت الآن، ولكن بعد فوات الأوأن، بأنهم هم الوحيدون القادرون على لجم المشروع الصهيوني لو اتيحت لهم أجواء العمل الحقيقي وإمكاناته ولات ساعة مندم.

8: اجعل عدوك أمام عينك واسبقه، ولا تدعه خلف ظهرك.

9: أقول للحكام العرب والمسلمين الذين فيهم بقية باقية من شرف وغيرة وإيمان، ودع عنك العملاء والمتصهينين والمتأمركين: إن العدو الأنكلو–صهيو-أميريكي كما ترون يستهدف الأمة كلها، حكاماً وشعوباً، ديناً وقيم ومباديء وأخلاق وثروات.. إلى آخره: فمتى تصحون على هذه الحقيقة فترصّون الصفوف وتنبذون الخلافات وتدعّمون الوحدة الوطنية وتطلقون الحريّات العامة وتمزّقون قوأنين الطوارئ التي مضى على تطبيقها في بعض دولكم قرابة نصف قرن.

10: أعلم بأنّه ليس هناك ما هو أفضل من تجديد الأمل في النصر.. وأن في العلاقة الإنسانية بين الرئيس والمرؤوس ما يحيي التفاؤل في النفس، ويعطيها الثبات، للمضي في طريقها، في ظروف حرب أو صراع، تكون الغلبة فيه للمطاولة والصبر والعزيمة.

11: المبادىء ليست سبيل الحياة لترتقي حسب، وأنما هي تاجها.. فلا تهبط بالمبادىء إلى مستوى وسائل متدنية، ولا تدعها معلقة من غير سند يعطيها الحيوية، وقدرة التجديد بصلتها بالحياة.

12: احذر من نفسك قبل عدوك، وانتبه إلى صديقك قبل خصمك.

13: العقاب، سواء كان عقاب القانون أو العائلة، هو خط الدفاع الاخير والحاسم.

14: كثير من الناس يردعهم الخوف فينافقون المسؤول دون اقتناع به.

15: اذا لم تقصد الذهاب في الصراع إلى كامل المدى، عليك أن تبصر خصمك بعواقب الأمور، عندما يكون قصدك أن تتفادى الصراع معه.

16: اذا ما قررت أن تصطرع مع عدوك، فاظهره على حقيقته كمعتد، ولتكن الضربة الكبيرة منك، والضربة الحاسمة لك.

17: لا تستفز الافعى قبل أن تبيت النية والقدرة على قطع رأسها.. ولن يفيدك القول أنك لم تبتدئ إن هي فاجأتك بالهجوم عليك، واعد لكل حال ما يستوجب، وتوكل على الله.

18: لسان الناس كتاب على الارض، فلا تهمل قراءته، ولا تصدق كل ما تقرأه فيه.

19: عندما لا تحضر ميدان العمل لسبب مسوغ، لا تدع ظلك يغيب عن المكان، أو لا يكون صوتك مسموعاً.

20: لا تقرّب اليك من يظنك تحتقره.

لا تنسى التعليق أسفل هذا الموضوع بأكثر العبارات التي نالت علي إعجابك في الموضوع أو الموضوعات التي تريد أن نتحدث عنها في المقالات القادمة نشكرك علي حسن المتابع ونتمني أن نكون دائما عند حسن ظنك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *