التخطي إلى المحتوى
أدعية النصر والفوز
أدعية النصر

أدعية النصر والفوز من موقع محتوى، نتعايش اليوم في زمن عظُمت فيه الفتن، وتكاثرت فيه المحن والابتلاءات، فلا ملجأ منها إلا إلى رب العالمين سبحانه وتعالى، تكالب علينا الأعداء وقاموا باستغلال ضعفنا وقلة حيلتنا، فاحتلوا الأرض وخربوا البلاد وشردوا العباد وعاثوا في الأرض فسادا وطغيانا، ولعل بعض أسباب هزيمتنا هو بعدنا عن الله تعالى وعدم الالتزام بهديه ودينه وسنة نبيه المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، وإهمال إعداد العدة والتسلح مادياً ومعنوياً، فنجد أشخاصا تمسكت برأيها واتبع البعض منهم الشهوات والشبهات وهوى النفس وانتشر والفساد والظلم، ولم يهتموا بربهم الكريم وغضبه سبحانه، فصُمّت الآذان، وغلفت القلوب.

النصر من عند الله

اسباب النصر

إن المولى عزوجل لبالمرصاد وهو عزيز قوي ذو انتقام، سلط الأعداء على المسلمين جزاء ما كسبت أيديهم، فتاب من تاب وأبى من أبى، وهناك البعض الذي  لا يزال في حالة من التوهان فهو مازال يتخبط هنا وهناك، فتارة يتمكن من تحقيق الفوز  والانتصار على نفسه الأمارة بالسوء وتارة آخري ينهزم وتغلبه هي، أما الآن فقد حان الوقت للرجوع إلى ربنا واتباع تعاليمه التي أمرنا بها، ففيها وحدها النجاة والفوز على الأعداء، فيكون المسلمين هم المنتصرون وليس المنهزمون.

أسباب وعوامل النصر

هناك ثمة أسباب تؤدى إلى النصر والفوز على الأعداء، والتي منها ما يلي:

  • الإعتزاز والإفتخار بالدين الإسلامي الحنيف بالرغم من قيام العديد من الأشخاص بمحاولة تشويه صورته حسداً من عند أنفسهم، فهذا الدين لا يمكن للمسلمين أن يحققوا العزة إلا به، فما من مسلم ينصر الله ورسوله ودينه، إلا وحق على المولى أن ينصره فقد وعد سبحانه بذلك.
  • يجب على المسلمين أن يأخذوا بالأسباب والتي منها إعداد العدة اللازمة للقتال والإلتزام بتطبيق دين الله، كما عليهم أخذ الحيطة والحذر والتأهب الدائم، ثم التوكل على رب العالمين والثقة به وحسن الظن به، فالنصر من عنده ينصر من يشاء من عباده.
  • الإكثار من ذكر الله تعالى دوما في سائر الأوقات وشتى الظروف ولا سيما عند لقاء العدو، فالذكر أحد الأسباب الهامة التي تعمل على تثبيت المؤمن فلا ينهزم عند مواجهة العدو.

يجب على المسلم آلا ينتابه شعوراً بالعجب والتكبر لكثرة العدد والعدة، فذلك قد يكون سبباً من أسباب الهزيمة وعدم الانتصار، فالله تعالى قد نصر عباده في غزوة بدر وشاء بتحقيق الفوز على الأعداء يوم حنين إذا أعجبتهم كثرتهم ولكنها لم تنفعهم بشيء.

عوامل تحقيق النصر في الإسلام

  • القتال لجعل كلمة الله هي العليا وكلمة القوم الكافرين هي السفلى، وليس بهدف تحقيق مصالح شخصية أو ليقال إنه شجاع.
  • الإكثار من الطاعات والأعمال الصالحة ابتغاء مرضاه الله والإخلاص فيها، بحيث يجب آلا يتخللها رياء أو يكون هدفها ابتغاء سمعة أو شهرة.
  • كثرة اللجوء إلى الله والإكثار من الدعاء له فهو خير معين،  كما يجب على العبد أن يتذلل وينكسر بين يديه سبحانه.
  • الالتزام بتطبيق شرع الله تعالى وسنة نبيه كما هي دون تحريف، والابتعاد عن إتباع الهوى وطريق الضلال والشبهات.
  • الإيمان برب العالمين وحده لا شريك له وتوحيده وعبادته كما يحب ويرضى سبحانه.
  • الاجتماع على كلمة واحدة وعدم التفرقة والاعتصام برب العالمين.

وفي بعض الأحيان قد تتواجد كافة الأسباب المؤدية الى النصر ومع ذلك لم يأذن الله به، فهناك النصر الأكبر ” يوم القيامة”، ففيه سوف يأخذ كل إنسان حقه على أكمل وجه دون نقصان أو زيادة وسوف ينال أعداء الله الخزى.

دعاء النصر المستجاب

ادعية النصر

كما سبق القول إن الصلاة والدعاء والصبر من أهم الأسباب المؤدية إلى النصر ورفع البلاء، ولذا حرصنا على أن نوفر لكم مجموعة من أدعية النصر المستجابة، والمتمثلة فيما يلي:

اللّهمّ إنّي أسألك النصر الذي نصرت به رسولك وفرّقت به بين الحقّ والباطل، حتّى أقمت به دينك وأفلجت به حجتك، يا من هو لي في كلّ مقام.

اللهم اجعلني أخشاك حتى كأني أراك أبداً حتى ألقاك، وأسعدني بتقواك ولا تشقني بمعصيتك وبارك لي في قدرك حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت، واجعل غنائي في نفسي ومتّعني بسمعي وبصري، واجعلهما الوراث مني، وانصرني على من ظلمني وأرني فيه ثأري وأقر بذلك عيني‏.‏

اللهم بسطوة جبروت قهرك، وبسرعة إغاثة نصرك، وبغيرتك لانتهاك حرماتك، وبحمايتك لمن احتمى بآياتك نسألك يا الله يا سميع يا قريب يا مجيب يا سريع يا منتقم يا جبار يا قهار يا شديد البطش يا عظيم القهر يا من لا يعجزه قهر الجبابرة ولا يعظم عليه هلاك المتمردين من الملوك والأكاسرة أن تجعل كيد اليهود والكفار في نحرهم ومكرهم عائدا اليهم.

اللهم اكفنا شر العدا ولقهم الردى واجعلهم لكل حبيب فدا وسلط عليهم عاجل النقمة في اليوم والغدا اللهم بدد شملهم اللهم فرق جمعهم، اللهم قلّل عددهم اللهم فلّ حدّهم، اللهم قلل نجدهم اللهم اجعل الدائرة عليهم اللهم أرسل العذاب الأليم اليهم اللهم اخرجهم عن دائرة الحلم واسلبهم مدد الأمهال وغل أيديهم إلى أعناقهم واربط على قلوبهم ولا تبلغهم الآمال اللهم مزقهم كل ممزق مزقته اعدائك انتصاراً لأنبيائك ورسلك وأوليائك اللهم لا تمكن الأعداء فينا ولا تسلطهم علينا بذنوبنا.

اللهم لا تمكن الأعداء فينا ولا تسلطهم علينا بذنوبنا، اللهم بحق طه وقاف وسورة الأحقاف بلطفك يا خفي الألطاف نجنا مما نخاف اللهم قنا شر الأسوى ولا تجعلنا محلاً للبلوى. اللهم أعطنا أمل الرجاء وفوق الأمل يا من هو بفضله لفضله نسأل نسألك اللهم العجل العجل الهي الأجابة يا من أجاب نوحاً في قومه ويا من نصر إبراهيم على أعدائه ويا من رد يوسف على يعقوب ويا من كشف الضر عن أيوب بأن تجيب لنا هذه الدعوات وأن تتقبل منا ما به دعوناك وأن تعطنا ما به سألناك، انجز لنا وعدك الذي وعدته لعبادك المؤمنين النصر والظفر والفتح المبين (لا إله إلا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين).

اللّهمّ لا تحبّب إليّ ما أبغضت، ولا تبغّض إليّ ما أحببت، اللّهمّ إني أعوذ بك أن أرضى سخطك أو أسخط رضاك، أو أردّ قضاءك، أو أعدو قولك، أو أناصح أعدائك، أو أعدو أمرك فيهم، اللّهمّ ما كان من عمل أو قول يقرّبني من رضوانك ويباعدني من سخطك، فصبّرني له واحملني عليه يا أرحم الراحمين.

اللّهمّ ألبسني خشوع الإيمان بالعزّ قبل خشوع الذلّ في النار، أثني عليك ربّ أحسن الثناء لأنّ بلائك عندي أحسن البلاء، اللّهمّ فأذقني من عونك وتأييدك وتوفيقك ورفدك، وارزقني شوقاً إلى لقائك ونصراً في نصرك حتى أجد حلاوة ذلك في قلبي، وأعزم لي على أرشد اُموري، فقد ترى موقفي وموقف أصحابي ولا يخفى عليك شيءٌ من أمري.

وبذلك نكون قد وفرنا لكم أدعية النصر، شاركونا آراؤكم وتعليقاتكم اسفل المقالة.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن