التخطي إلى المحتوى
أدعية دينية مصورة للفيس بوك
ادعية دينية مصورة

أدعية دينية مصورة 2018 من موقع محتوى، تعتبر العبودية أمرا واجبا على كل إنسان مسلم، ولما جاء الإسلام جعل العبادة أساس كل شىء فى حياة الإنسان، والدعاء أحد صور وأشكال العبادة التى يتوجه بها المرء إلى خالقه سبحانه وتعالى، فقراءة القرآن عبادة والتكبيرات بين الأركان تعتبر عبادة، والأذكار عبادة، والدعاء هو الأساس الذى تقوم عليه.

ويجب على سائر المسلمين أن يلتزموا الدعاء فى شتى الأوقات والأحوال، مع عدم الإقتصار على وقت دون الأخر، بل يجب أن يكون الدعاء هو النهج والأساس الذى تقوم عليه حياة الإنسان المسلم، حتى يبارك الله له فى أعماله وحياته فى الدنيا والأخر،  وعن طريقه تعظم درجات المرء وترفع عنه الإبتلاءات والكروب والمحن التى قد يتعرض لها فى حياته.
ومع كثرة المحن قد يصيب الإنسان اليأس وفقدان الأمل والإحباط، ولكن بالدعاء تعود الهمة والعزيمة من جديد ويبقى أكثر قدرة على مواجهة كافة الصعاب التى يتعرض لها، لأن الدعاء يقوى علاقته بربه الكريم الذى لا يجلب له إلا الخير كله.

كيفية الخشوع فى الدعاء

يحرص الكثير من الأشخاص على الدعاء، ولكن قد يفتقد البعض منهم الخشوع أثناء الدعاء، وهذا الأمر الذى يتطلب منهم الإلتزام بمجموعة من الأسس والإعتبارات الهامة والتى تتمثل فى النقاط التالية:

  • التمسك بأداب الدين الإسلامى الحنيف والمستوحاه من الكتاب والسنة النبوية العطرة الشريفة.
  • التواضع لله سبحانه وتعالى وعدم التكبر والتباهى والفخر بالذات، لأن هذا الأمر سيفقد الشعور بالخشوع فى الدعاء.
  • ضرورة إختيار أوقات الإجابة والإكثار من الدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى.
  • ضرورة القيام بالطاعات والأعمال الصالحة والتى منها إقامة الفروض وبر الوالدين.
  • عند دعاء يتم التوجه بالقبلة، ويجب أن يبدأ الدعاء بالحمد والثناء على الله سبحانه وتعالى مع الإكثار من الثناء، والصلاة على النبى محمد صلى الله عليه وسلم.
  • إستغفار الله على الذنوب التى تم إقترافها، لأن الذنوب من شأنها أن تحول بين الدعاء والإجابة.
  • الدعاء بالرحمة والمغفرة للشخص الداعى وللأشخاص الأقربون ولسائر المسلمين، وأصحاب الفضل.
  • إلتزام الصبر وعدم التعجل فى الإجابة ، لأن الله سبحانه لا يجب المتعجلين، مع ضرورة الثقة فى المولى جلا وعلا.
  • ضرورة ختام الدعاء، بالصلاة على النبى الكريم والثناء عليه.

الجدير بالذكر، أن هناك ثلاثة أحوال للإستجابة الدعاء والتى تتمثل فى الآتى:

  • إما أن يعجل الله للإنسان المسلم ثمرة هذا الدعاء فى الحياة الدينا.
  • وإما أن يرد الدعاء القضاء كان قد كتب له فى الدنيا.
  • أو أن يدخره الله للإنسان المسلم فى دار الأخرة ليكون حسنات يوم القيامة.

فالإنسان المسلم يجب أن يكون على ثقة كبيرة بالله سبحانه وتعالى، وأن يكون لسانه دائم الذكر لله، وان يكون قلبه نقيا ليس فيه مثقال ذرة من كبر، وأن يكثر من الطاعات والعبادات.

أوقات إستجابة الدعاء

على الرغم من أن الدعاء يجب أن يلتزم به الإنسان المسلم فى شتى الأوقات بحيث لا يقتصر على وقتا معينا دون الأخر، إلا أن هناك أوقاتا يستحب فيها الإكثار من الدعاء والتوجه إلى الله بقلبا خاشعا والتى تتمثل فى النقاط التالية:

  • السحر، والذى يعنى وقت ما قبل صلاة الفجر.
  • السجود، حيث فأكثر الأحوال التى يكون فيها العبد قريبا من ربه الكريم وهو ساجد.
  • ما بين الأذان والإقامة.
  • عند نزول الأمطار وتساقطها.

أدعية دينية مصورة

نظرا لأهمية مواقع التواصل الإجتماعى فى الوقت الحالى، فالكثير من الأشخاص يعتمدون عليها فى أغلب الأحيان ويقوموا بوضع عددا من الصور الدالة على أحوالا معينة، حيث تمتلىء المواقع بالبوستات الدينية، التى تعمل على تذكير النفس بالتقرب إلى الله سبحانه وتعالى.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن