التخطي إلى المحتوى

بحث عن بر الوالدين من خلال موقع محتوي ،للوالدين فضل عظيم في حياة أبنائهم فهم يقدمون الكثير من التضحيات ويبذلون الجهد العظيم من أجل توفير حياة كريمة لأبنائهم والوصول بهم إلى أفضل الحال، ومهما تحدثنا عن فضل الوالدين فلن ينتهي الحديث في ذلك الأمر فهم فيض من العطاء لا حدود له، وفي هذا المقال نتحدث عن فضل الوالدين وواجب الأبناء تجاه الوادين وذلك من خلال بحث عن بر الوالدين.

فضل الأم في حياة الأبناء

الوالدين هما سبب وجود الأبناء في هذه الحياة ولهما فضل عظيم على أبنائهم لا يمكن التحدث عنه في مقال، فهما يتحملان الكثير والكثير من أجل توفير الراحة والسعادة لأبنائهم، ولهما دور عظيم في حياة أبنائهم ويبدأ هذا الدور قبل ولادة الأبناء فالأم تتحمل تعب وآلام الحمل لمدة تسعة أشهر ثم تتحمل آلام عظيمة في وقت الولادة حتى تخرج ولدها إلى الدنيا، فقد قال الله تعالى ” ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير”  فقد وصف الله تعالى شهور الحمل بالوهن، وما يدل على منزلة الأم ودورها الظيم وتفانيها من أجل راحة أبنائها أن الله تعالى قد وضع الجنة تحت أقدام الأمهات.

فضل الام

فالأم دورها عظيم جداً في حياة أبنائها فهي تسهر على راحتهم وتوفر لهم الجو المناسب للمذاكرة وتساعدهم فيها، كما تسهر عند مرض أبنائها فتكون ممرضة لهم وداعية بالشفاء العاجل، كما أنها تفرح لفرحهم ونجاحهم وتحزن لحزنهم وتدعو لهم في كل الأوقات بالنجاح والتوفيق، وتظل الأم تقدم وتعطي لأبنائها بلا حدود فهي نهر من العطاء والحنان وتفني عمرها في خدمة أبنائها حتى تجعلهم شباباً صالحين في المجتمع سواء كانوا أبناء أم بنات.

دور الأب في حياة الأبناء

ولا يقل دور الأب كثيراً عن دور الأم، فالأب هو رجل عظيم وقدوة لأبنائه يفني عمره في العمل الشاق والجد والاجتهاد من أجل توفير الحياة الكريمة لأبنائه وجعلهم يعيشون في مستوى معيشي جيد، فهو يعمل ويكد من أجل توفير الطعام والملبس والمسكن والمدارس المناسبة لأبنائه، فالأب يتحمل مسئولية عظيمة وهي توفير فرصة لأبنائه في الحصول على تعليم جيد وصحة وحياة كريمة.

بر الوالدين

واجب الأبناء نحو الآباء

أمرنا الله تعالى بطاعة الوالدين والإحسان لهما فقد قال تعالى” وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّي ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا” ، فللوالدين حقوق عن الأبناء ومنها:

  • البر بالوالدين واحترامهما وتقدير تضحياتهما العظيمة.
  • الإنصات لهما جيداً وعدم التذمر أو إظهار الغضب.
  • إشراكهم في كل الأمور المصيرية والأخذ بنصيحتهما.
  • التبسم في وجههما ومدحهما بأفضل الكلام.
  • رعايتهما في الكبر ومراعاة الله تعالى فيهم.
  • طاعتهما في كل الأمور إلا مايغضب الله.
  • التحدث بأدب معهما وعدم رفع الصوت عليهما.
  • تقديم الهدايا لهم تقديراً لجهودهم العظيمة.

شاركنا برأيك حول أهمية بر الوالدين وأثره على الإنسان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *