التخطي إلى المحتوى
موضوع تعبير عن التواضع بالعناصر
تعبير عن التواضع

موضوع تعبير عن التواضع بالعناصر عبر موقع محتوى, عند التحدث على الأخلاق الفاضلة فإن القائمة تطول كثيراً فهناك الكثير من الصفات والأخلاق الحميدة والتي يجب على الفرد التحلي بها في كل أمور حياته.

ونتناول من بينها صفة التواضع فما هو مفهوم التواضع وما هي صوره وما أثر التحلي به على الفرد والمجتمع؟ نتعرف على كل هذه الأمور من خلال موضوع تعبير عن التواضع بالعناصر من خلال موقع محتوى.

مفهوم التواضع

التواضع يعني أن يعامل الإنسان غيره بطريقة جيدة تخلو من أي نوع من أنواع التكبر أو التعالي أو التفاخر سواء كان بالمال أو الجاه أو التعليم، فالتواضع صفة حميدة قد أمرنا بها الدين الإسلامي لها لها من أثر جيد على الآخرين وقد نهانا الرسول صلى الله عليه وسلم عن التكبر والتعالي وذلك في قوله ” لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر” مما يدل على ضرورة معاملة الناس بالحسنى والنظر إليهم بلطف وباحترام وتقدير بغير تكبر أو تعالي.

مفهوم التواضع

صور وأشكال التواضع

تتعدد المواقف التي تظهر لنا الشخص المتواضع من غيره المتكبر، ودائماً ما يحظى الإنسان المتواضع بحب الناس واحترامهم الكبير نظراً لكونه لا يقلل من شأن أحد مهما تعددت الفروق، وللتواضع صور متعددة وأشكال كثيرة منها:

  • إلقاء السلام على الناس.
  • احترام الكبير والعطف على الصغير.
  • مخالطة من هم في مستوى تعليمي أقل وعدم التقليل منهم.
  • الاختلاط بالفقراء ومن هم يحتاجون للمساعدة وعدم إشعارهم بذلك والسير في فعل ما يحتاجون إليه.
  • المعاملة بالحسنى للأيتام والعطف عليهم.
  • التمسك بالأسلوب الجيد في الكلام واحترام آراء الآخرين وعدم التقليل من أحد وعدم رفع الصوت أثناء الكلام.
  • السير باعتدال ووقار في الشارع العام.
  • التصرف بحكمة في الأموال وعدم التباهي بكثرتها والإسراف فيها.
  • احترام من هم في مهن أو حرف أقل وعدم التقليل منهم.
  • عدم التقليل من شخص أمي لم تعطه الحياة فرصة في التعليم.
  • مساعدة المحتاجين والعطف عليهم بالحسنى دون تعالي أو تكبر في ذلك.

التواضع في الإسلام

التواضع في الاسلام

أمرنا الدين الإسلامي باتباع التواضع في أمور حياتنا والتحلي به لكونه صفة حميدة تعود على صاحبها بالنفع في الدنيا والآخرة وقد جاءت آيات في القرآن الكريم تدل على ذلك الأمر منها ما جاء في سورة لقمان في قوله تعالى ” وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ  ” كما جاءت أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم لتؤكد ذلك الأمر فقد قال الرسل صلى الله عليه وسلم ” ما تواضع أحد لله إلّا رفعه “>

فاتباع خلق التواضع بين الناس يعمل على نشر المودة والرحمة والألفة بين الناس وإزالة الحواجز والعقبات التي يضعها بعض الناس بتعاليهم وتكبرهم على الآخرين، كما أن التواضع يعمل على مساعدة الأفراد لبعضهم فتقل الحاجة في المجتمع ويسود السلام والمودة.

شاركنا برأيك حول أثر التواضع على أفراد المجتمع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *