التخطي إلى المحتوى

قصة قابيل وهابيل كاملة عبر موقع محتوى, بعد هبوط آدم وحواء على الأرض، وجدو أن الحياة على الأرض ليست سهلة، وأن الحياة كانت في الجنة كانت أجمل بكثر، وكان آدم يعمل ويشقى حتى يستطيع العيش على الأرض هو وزوجه، وظلت حياتهما عمل وعبادة ونقدم لكم اليوم من موقع محتوى قصة ابناء سيدنا ادم قابيل وهابيل التي تدل على ان الخير والشر طبع في الانسان منذ ان خلق.

قصة قابيل وهابيل

ذرية سيدنا آدم

أنجبت حواء ولد وبنت من بطن واحدة، ثم أنجبت بعدها ولد وبنت، وأصبح عدد البشر على الأرض ستة، ومرت الأيام وكبر أبناء آدم، كان الشباب من أبناءه قابيل وهابيل، يعملان بالزراعة ورعي الغنم، اما الفتيات كانوا يساعدون أمهم حواء في صنع الطعام وأمور أخرى، كان قبيل عنيف جدا وقاسي الطبع، لم يكن هادئ وطيب مثل أخاه هابيل.

كان قابيل يؤذي هابيل دائما، ويضربه، وكان يتكاسل عن العمل، ويأمر هابيل بالعمل مكانه، ورغم قسوة قابيل على هابيل، كان هابيل يتحمل ويقول في نفسه أنه أخوه وعليه أن يتحمله، ويدعو له أن يهديه الله ويصبح إنسان طيب، وكان آدم عليه السلام ينصح أبنه قابيل كثيرا أن يكون إنسان طيب وﻻ يؤذي أخيه، ولكن ﻻ فائدة لأن قابيل كان يرى أنه الأقوى والأفضل من هابيل.

قصة قابيل وهابيل

زواج أبناء آدم

ومن أجل عمارة الأرض، أخبر آدم أبناءه، أن قابيل سوف يتزوج أخت هابيل، وأخت هابيل سوف تتزوج من قابيل، وكانت أخت قابيل أجمل من أخت هابيل، فرفض قابيل أن يتزوج أخت هابيل وكان يريد أن يتزوج أخته، ولكن أخت قابيل كانت تريد أن تتزوج هابيل.

تقديم القرابين

زادت كراهية قابيل لهابيل وأصبح يؤذيه أكثر من السابق، وأخذ آدم عليه السلام يحذره ويخبره أن الله ﻻ يحب المفسدين في الأرض، وكان ينصحه أن يفعل مثل أخيه هابيل، ولكن كان قابيل مقتنع أنه أفضل من هابيل في كل شيء، من عقل وجسد، فقال له آدم أن الله ﻻ ينظر للأجسام بل ينظر إلى القلوب.

وقال لهم آدم أن يقدم كل منهم قربانا إلى الله، ليروا من منهم الأفضل عند الله، ذهب قابيل وأختار بعض سنابل القمح اليابسة ولم يهتم بأن يختار أفضل ما عنده، بينما أختار هابيل أفضل خروف عنده، وصعد كل منهم أعلى الجبل ووضعوا القرابين، ثم ذهبوا.

ولما جاءوا في اليوم الثاني لم يجد الخروف موجود، ووجدوا سنابل القمح اليابسة، غضب قابيل من هابيل ووعده أنه سوف يقتله، فقال له هابيل لو بسطت يدك لتقتلني فما أنا باسط يدي لأقتلك.

قتل قابيل لأخوة هابيل

بينما كان هابيل جالس يرعى غنمه، جاء قابيل من خلفه وأمسك بحجر كبير، وضربه على رأسه، مات هابيل وسقط أرضا غارقا في دمه، شعر قابيل بالندم ولم يعرف كيف يخفي جسد أخيه قبل أن يراه أحد، فبعث الله له غراب، يحفر في الأرض ثم وضع شيئا في الحفرة، فعل قابيل مثل الغراب، حزن آدم كثيرا على موت أبنه، ورزقه الله بمولود آخر مثل هابيل.

قصة قابيل وهابيل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *