جميع أقوال مصطفى السباعي

جميع أقوال مصطفى السباعي عبر موقع محتوى, مقالتي اليوم ستتحدث عن مؤسس حركة الإخوان المسلمين في سوريا إنه مصطفى السباعي الذي ولد في مدينة حمص اسمه بالكامل مصطفى حسني السباعي الذي نشأ وسط أسرة متدينة للغاية حيث كان أبوه وأجداده هم الذين يتولون الخطابة في المساجد ومن هنا نلاحظ تأثر شيخنا الجليل بأسرته التي عرفت بإلمامها الشديد لأصول الدين.

التحق الشيخ مصطفى السباعي بجامعة الأزهر في مصر وهناك كان متفوقاً هذا بالإضافة إلى ميوله الثورية حيث قام بمشاركة المصريين زملائه في المظاهرات أيام الإحتلال البريطاني هذا بجانب تأيده لثورة رشيد عالي الكيلاني في العراق ودفعه هذا الأمر إلى اعتقاله بواسطة السلطات المصرية وبعدها تم اعتقاله في فلسطين بمعتقل يدعى صرفند ولكنه بعد ذلك تم الإفراج عنه بكفالة.

ومن أهم أسباب تواجده في المعتقل أنه ذات يوم طلب شيخنا الجليل من السلطة السورية أن تسمح لجماعة الإخوان المسلمين أن تشارك في حرب السويس لمؤازرة المصريين الأمر الذي أدى إلى ابعاده تماماً خارج سوريا واعتقاله هو واخوانه وجماعته.

أشهر مؤلفات مصطفى السباعي

جميع أقوال مصطفى السباعي

اشتهر الدكتور مصطفى السباعي بكتبه ومؤلفاته التي تعتبر مرجعاً علمياً ضخماً للكثير، ظهرت موهبة الكتابة والتأليف عند شيخنا الجليل عندما بدأ بالعمل الصحفي حيث أن له باع كبير في مجال الصحافة فنلاحظ أنه قام بإنشاء وتأسيس عدد من الصحف والمجلات التي على رأسها جريدة المنار ومجلة الشهاب الأسبوعية ومجلة المسلمون الشهرية ومجلة حضارة الإسلام الشهرية.

ومن هنا لابد وأن نقول أن الدكتور مصطفى السباعي يعتبر من العلماء والفقهاء الذين شربوا حتى ارتوا من الفقه الإسلامي وأصوله، والآن يسعدني أن أقدم لحضراتكم أهم وأشهر مؤلفاته والتي من بينها السنة ومكانتها في التشريع، القلائد من فرائد الفوائد، هكذا علمتني الحياة، الدين والدولة في الإسلام، السيرة النبوية دروس وعبر، …إلخ.

ومن يتعمق في كتبه ومؤلفاته يجد أن الدكتور مصطفى السباعي من الشخصيات التي تأثرت في كتاباتها بالقضايا السياسية المعاصرة وأوضح ذلك بأسلوب علمي وسليم ومدعم بالأدلة والبراهين.

جميع أقوال مصطفى السباعي

جميع أقوال مصطفى السباعي

تعرف الدكتور مصطفى السباعي أثناء دراسته في جامعة الأزهر على مؤسس جماعة الإخوان المسلمين الشيخ حسن البنا ومن هنا تم الإتفاق على أن يتم دمج جميع الجماعات الإسلامية في الدول العربية تحت مسمى واحد وقواعد واحدة، كما أن الشيخ مصطفى السباعي قد تم انتخابه في الجمعية التأسيسية ليكون نائباً عن دمشق هذا بالإضافة إلى أنه تولى العديد من المناصب الحكومية.

فنجد أنه عين أستاذاً بكلية الحقوق في الجامعة السورية وبعدها ساهم في تأسيس كلية الشريعة في جامعة دمشق وتولى عمادتها وهناك كان يلقي المحاضرات العلمية والدينية والسياسية على تلاميذه الذين أشهدوا أنه داعية اسلامية من طراز جديد حيث كان ينصح طلابه في أمور دينهم ودنياهم بأسلوب سهل وحسن.

ويسعدني أن أقدم لحضراتكم من خلال موقع محتوى مجموعة رائعة ومميزة من أقوال الدكتور مصطفى حسني السباعي.

  • إذا نظرت بعين التفاؤل إلى الوجود، لرأيت الجمال شائعاً في كل ذراته.
  • إذا أنعم الله عليك بموهبة لست تراها في إخوانك فلا تفسدها بالاستطالة عليهم بينك وبين نفسك.
  • لولا الألم لكان المرض راحة تحبب الكسل، ولولا المرض لافترست الصحة أجمل نوازع الرحمة في الإنسان، ولولا الصحة لما قام الإنسان بواجب ولا بادر إلى مكرمة، ولولا الواجبات والمكرمات لما كان لوجود الإنسان في هذه الحياة معنى.
  • من علامة حسن الخلق أن تكون في بيتك أحسن الناس أخلاقاً.
  • إذا مشيت في طريق معبدة، فاذكر فضل الذين تعبوا قبلك في تعبيدها، قبل أن تفاخر بسبقك من سار معك فيها، فلولا أولئك ما سبقت هؤلاء.
  • كل مبدأ نبيل إذا لم يحكمه دين سمح مسيطر، يجعل سلوك صاحبه في الحياة غير نبيل.
  • صولة الحق في ساعات، تقضي على انتصار الباطل في سنوات.
  • المنافق شخص هانت عليه نفسه بقدر ما عظمت عنده منفعته.
  • من قام بواجبه نحو أمته و أهله وولده في إنكار المنكر، ثم لم ينجح، فقد أعذر إلى الله.

وفاة مصطفى السباعي

جميع أقوال مصطفى السباعي

عانى الشيخ الجليل مصطفى السباعي كثيراً مع المرض في أواخر عمره حيث أصيب شيخنا بالشلل النصفي واستمر ذلك المرض معه قرابة ثمانية أعوام حيث كان نصفه الأيسر مشلول تماماً إلا أنه في يوم السبت الموافق 3 أكتوبر من عام 1964 فارق الحياة عن عمر يناهز أربعة وخمسين عام وصلى عليه في الجامع الأموي بعد أن ترك لنا موسوعة علمية ضخمة يشهد لها التاريخ.

وفي نهاية المقال أرغب من حضرات السادة القراء الكرام وضع تعليق في أسفل المقال يحمل آرائكم حول هذا الموضوع.

  • ميادة احمد
  • منذ 4 سنوات
  • اقوال وحكم

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.