أقوال وحكم عمر بن الخطاب

أقوال وحكم عمر بن الخطاب من خلال موقع محتوي ،مقالتي اليوم عن أبو حفص عمر بن الخطاب العدوي القرشي الشهير بعمر بن الخطاب الملقب بالفاروق الذي ولد سنة أربعين قبل الهجرة في مكة المكرمة وقيل أنه قد ولد بعد عام الفيل أي الفرق بين مولده ومولد نبينا الكريم محمد صلوات الله عليه وأتم التسليم حوالي ثلاث عشرة عام، تعلم عمر بن الخطاب القراءة وهو في صباه وكان يساعد والده منذ صغره في رعاية الإبل وكان يحب المصارعة والفروسية وإلقاء الشعر وركوب الخيل.

وكان أيضاً شغوف بأمر التجارة وذلك لأنه كان يحضر أسواق العرب الشهيرة في ذلك الوقت كعكاظ وذي المجاز وقد عين من قبل قبيلته ليكون سفير قريش وذلك لكونه عادلاً يستطيع بحكمته أن يفرق بين الحق والباطل، كان ابن الخطاب يعبد الأصنام وذلك لكونه من أبناء قريش الذين نشأوا في البيئة العربية الجاهلية وكان شديد الحب والولع بالخمر والنساء، وفيما يلي سأتحدث مع حضراتكم بشكل تفصيلي عن حياته.

شخصية عمر بن الخطاب

أقوال وحكم عمر بن الخطاب

كان سيدنا عمر بن الخطاب رضوان الله عليه قوي جداً وحازم في تعاملاته فكان لا يخشى لومة لائم كما يقال ومن حيث الشكل الخارجي له كان أبيض الوجه وأصلع الرأس ولديه شارب طويل من أطرافه وكان طويل القامة سريع المسي عريض المنكبين، ومن الناحية السياسية كان رضوان الله عليه من عباقرة السياسين الموجودين في عصره فكان لديه حكمة وحنكة في إلقاء فن الخطابة مما أدى إلى زيادة شعبيته بين الناس وكان يحب أن يتابع أمور الدولة بنفسه ولم يكلف أحد من متابعيه بذلك.

كان عمر بن الخطاب قبل دخوله في الإسلام يكره سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لدرجة جعلته يقرر قتله وخرج في يوم من الأيام قاصداً ذلك، وهو في طريقه علم إسلام أخته فاطمة بنت الخطاب حتى جن جنونه وقام بضربها على وجهها وتساقطت دماؤها فشعر بعدها بالحياء وسكن وطلب منها أن يغتسل عندها وبعدها أعطته أخته صحيفة وطلبت منه أن يقرأها وكانت سورة طه وبمجرد قرائته له جلى في خشية وورع وقد خالط الإيمان صدره وتبدل حاله وانطق الشهادة وأسلم.

أقوال وحكم عمر بن الخطاب

أقوال وحكم عمر بن الخطاب

كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتسم بالشجاعة الفائقة ومن أكبر الأدلة على ذلك عندما أراد أن يهاجر وراء رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم هاجر غير متخفياً بل قام بأخذ سيفه وطاف بالبيت سبع مرات وصلى ركعتين وحلق رأسه وقال بصوت عالي من يريد أن يرمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي الذي سيسلكه ليهاجر مع الحبيب هذا بالإضافة إلى أن الشياطين كانوا عندما يرونه قادماً يفرون من أمامه.

فكان عمر بن الخطاب دائم الإستعداد لوسوسة الشيطان وبالفعل ينتصر عليه وعلى أعوانه، ومن الناحية الأسرية نجد أنه قد تزوج العديد من النساء وهن زينب بنت مظعون وجميلة بنت ثابت وعاتكة بنت زيد وأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، وفيما يلي يسعدني أن أقدم لحضراتكم من خلال موقع محتوى مجموعة رائعة ومنتقاه من حكم وأقوال عمر بن الخطاب.

  • لا يعجبكم من الرجل طنطنته، ولكن من أدى الأمانة وكف عن أعراض الناس، فهو الرجل.
  • عليك بالصدق وإن قتلك.
  • من قال أنا عالم فهو جاهل.
  • كل عمل كرهت من أجله الموت فاتركه، ثم لا يضرك متى مت.
  • تعلموا المهنة فإنه يوشك أن يحتاج أحدكم إلى مهنته.
  • إذا كان الشغل مجهدة فإن الفراغ مفسدة.
  • نحن أُمّة أراد الله لها العِزّة.
  • تعلموا العلم وعلموه الناس وتعلموا الوقار والسكينة وتواضعوا لمن تعلمتم منه ولمن علمتموه ولا تكونوا جبارة العلماء فلا يقوم جهلكم بعلمكم.

وفاة عمر بن الخطاب

أقوال وحكم عمر بن الخطاب

كان عمر بن الخطاب دوماً يدعو إلى الله عز وجل أن يرزقه الشهادة وفي صلاة الفجر تم قتله على يد غلام المغيرة بن شعبة أبو لؤلؤة فيروز وكان ذلك عام ثلاث وعشرين من الهجرة، وقد قام صهيب بن سنان بالصلاة عليه ودفن في الحجرة النبوية وكان لهذا الحدث أثر فاجع على المسلمين وكأن لم تصبهم مصيبة من قبل.

وفي نهاية المطاف أود من حضرات السادة القراء التفاعل معنا من خلال وضع تعليق في اسفل المقال يحمل أرائكم.

  • ميادة احمد
  • منذ 4 سنوات
  • اقوال وحكم

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.