التخطي إلى المحتوى
أدعية العمرة مكتوبة وشروط قبولها (دعاء للعمرة)
أدعية العمرة مكتوبة
أدعية العمرة من موقع محتوى، تعتبر العمرة هى قيام الإنسان المسلم بزيارة بيت الله الحرام وقيامه بالطواف والسعى حول الكعبة وهى من السنن المؤكدة التى كان أوصى بها النبى الكريم صلى الله عليه وسلم، وتختلف العمرة عن الحج فى أنها غير مقيدة بتوقيتا أو زمنا محددا، بل يمكن أدائها فى أية أوقات غير الأوقات التى نهى الله سبحانه وتعالى عنها، أما الحج فله توقيت محددا خاصا به.

كيفية أداء العمرة

تتطلب العمرة مجموعة من الأفعال والأعمال التى يجب أن يقوم بها الشخص المعتمر والتى تتمثل فى الآتى:

الإحرام، الذى يعد العمل الأول الذى يقوم به الشخص المتعمر، والذى يعنى أن ينوى الشخص أداء العمرة، لأنها لا تصح إلا بالنية وموطنها القلب، ويجب على الشخص إذا وصل إلى مكان الإحرام أن يقوم بالتجرد من ثيابه ويغتسل ويلبس رداء العمرة، وبعد ذلك يقوم بدخول المسجد فى تضرع وخشوع ودعاء من باب السلام.

الطواف، والذى يعنى أن يقوم الشخص المعتمر بتقبيل الحجر الأسود إن تيسر له فعل هذا الأمر، وإن استعصى ذلك يقوم بالإشارة إليه بيده فى كل شوطا من الأشواط التى يقوم بها، وهذا الطواف يشترط على أن يكون الشخص المعتمر طاهرا وعلى وضوء.

السعى بين الصفا والمروة، عقب الإنتهاء من الطواف يتم الخروج للسعى بين الصفا والمروة سبعة أشواطا، والتى عقب الإنتهاء منها يكون الشخص المتعمر قد إنتهى من أعمال العمرة الصحيحة.

شروط وفوائد العمرة

هناك مجموعة من الشروط التى يلزم توافرها فى الشخص المعتمر والتى تتمثل فى الأتى :

  •  يأتى الإسلام كشرط أول لقيام الشخص بالعمرة، حيث أنه لا يحل لغير المسلم القيام بذلك، لأنها عبادة خصها الله لعباده المسلمين فقط.
  • العقل، حيث لا يصح للشخص الغير متزن والمجنون أن يقوم بأداء العمرة لأنه لا يمكنه التمييز بين الأفعال المحظورة التى يجب عليه أن يبتعد عنها والأفعال المباحة التى يجب عليه القيام بها، فالعمرة لا تصح إلا لكل مسلم يتمتع بنعمة العقل والإدارك.
  • البلوغ، يلزم أن يكون الشخص الذى يرغب فى القيام بالعمرة أن يكون قد وصل إلى سن البلوغ.
  • الحرية والإستطاعة سواء كانت مادية أو بدنية، والمادية تعنى أن تتوافر لديه المقدرة على دفع التكاليف الخاصة بالعمرة، أما البدنية فتعنى أن يتمتع الشخص المعتمر بصحة جسدية ويكون معافى من الأمراض حتى يمكنه القيام بمناسك العمرة بصورة صحيحة، وبالنسبة للنساء، فيجب أن تكون بصحبة محرم لها سواء أكان زوجها أو والدها.

وللعمرة الكثير من المنافع والفوائد التى تحققها والتى تتمثل فى الأتى :

حدوث التآلف ونشر المحبة بين كافة المسلمين، حيث انهم يجتمعون معا فى عبادة واحدة شرعها الله سبحانه وتعالى، حيث يقبل الناس من كافة أنحاء العالم المختلفة، لا فرق بين غنى أو فقير أو ملك أو أسود أو أبيض، فالكل يؤدى عبادة خالصة للمولى جلا وعلا يطلب من خلالها رحمته ومغفرته على ما قد أقترف من ذنوب ومعاصى فى حياته، فالعمرة تعد أحد مظاهر المساواة بين كافة المسلمين وعدم التفرقة بينهم.

العمرة تأتى بمثابة محاولة تذكير لكافة المسلمين بالأنبياء والمرسلين، فعند النظر إلى بيت الله الحرام، يتذكرون سيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل الذين تشاركا سويا فى بناء الكعبة المشرفة، وعند السعى بين الصفا والمروة يتذكرون السيدة هاجر عليها السلام عندما كانت تسعى بين الصفا والمروة بحثا عن الماء لولدها سيدنا إسماعيل عليه السلام.

كما أن للعمرة الكثير من الفوائد الأخلاقية، فهى تعمل على تربية النفس على التقوى والتواضع والتسامح، وتشجعه على البذل والعطاء، كما أنها تعمل على إكسابه العديد من الصفات الحميدة والتى منها الإحسان والكرم ومساعدة المحتاجين ومد يد العون لهم، وغيرها من الصفات الأخرى التى يجب على كل إنسان مسلم أن يتحلى بها.

أدعية العمرة مكتوبة

  • سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم والصلاة والسلام على رسول الله.
  • “اللهم أعذني من الشرك والكفر والنفاق والشقاق وسوء الأخلاق وسوء المنظر في الأهل والمال والولد”.
  • اللهم أسقني شربة بكأس نبيك محمد صلى الله عليه وسلم لا أظمأ بعدها يا ذا الجلال والإكرام.”
    “اللهم أن هذا البيت بيتك والحرم حرمك والأمن أمنك والعبد عبدك وأنا عبدك وابن عبدك وهذا مقام العائذ بك من النار فحرم لحومنا وبشرتنا على النار.
  • اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين.
  • اللهم قني عذاب النار يوم تبعث عبادك. اللهم ارزقني الجنة بغير حساب.”
  • “اللهم إني أعوذ بك من الشك والشرك والشقاق والنفاق وسوء الأخلاق وسوء المنظر والمنقلب في المال والأهل والولد.
  • اللهم إني أسألك رضاك والجنة وأعوذ بك من سخطك والنار. اللهم أني أعوذ بك من فتنة القبر وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات.”
  • “اللهم اجعله حجاً مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا وعملا صالحا مقبولا وتجارة لن تبور. يا عالم ما في الصدور أخرجني يا الله من الظلمات إلي النور.
  • اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلام من كل إثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار.
  • رب قنعني بما رزقتني وبارك لي فيما أعطيتني وأخلف علي كل غائبة لي منك بخير.”
  • “اللهم أظلني تحت ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك ولا باقي إلا وجهك واسقني من حوض نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم شربة هنيئة مريئة لا نظمأ بعدها أبدا.
  • اللهم إني أسألك من خير ما سألك منه نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأعوذ بك من شر ما استعاذك منه نبيك سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.
  • اللهم أني أسألك الجنة ونعيمها وما يقربني إليها من قول أو فعل أو عمل وأعوذ بك من النار وما يقربني إليها من قول أو فعل أو عمل”.
  • “اللهم إن لك علي حقوقا كثيرة فيما بيني وبينك. وحقوقا كثيرة فيما بيني وبين خلقك اللهم ما كان لك منها فاغفره لي وما كان لخلقك فتحمله عني.
  • وأغنني بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك وبفضلك عمن سواك يا واسع المغفرة. اللهم إن بيتك عظيم ووجهك كريم وأنت يا الله حليم كريم عظيم تحب العفو فاعف عني.”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *