التخطي إلى المحتوى

طرق علاج سرعة القذف من الأمور السهلة إذا تعامل الرجل مع الأمر على أنه عرض مرضي، ولا يمس ثقته في نفسه على الإطلاق، فمن خلال اتباعه لسبل معالجة سرعة القذف، يمكنه أن يقضي أمتع الأوقات بصحبة شريكته في الحياة الجنسية.

طرق علاج سرعة القذف

علاج سرعة القذف

كثيرًا ما يحلم الرجل بالممارسة الفعلية للعلاقة الجنسية، وذلك بعد قضاء السنوات في تخيل كيف سيكون اللقاء الحميمي الأول.

لكن يفاجأ الرجل بسرعة القذف في مقتبل حياته الجنسية، ولكنه أمر طبيعي للغاية، والذي من المفترض أن يزول بعد مرور عدة أشهر من الزواج أو الممارسة الحميمة، حيث يتأقلم الجسد على الإشباع الجنسي، مما يجعل المخ في حالة من اليقظة تمنعه من سرعة القذف.

لكن في بعض الأحيان تستمر سرعة القذف لدى الرجل، مما يؤثر على نفسيته وثقته في نفسه، كونه غير قادر على إشباع حاجة زوجته الجنسية، فهو يقضي شهوته قبل أن تدخل الزوجة في حالة النشوة الجنسية.

لكن الأمر ليس بتلك الصعوبة، فمن خلال ما يلي يمكن للرجل أن يسيطر على سرعة القذف، وأن ينعم بحياة زوجية رائعة.

لا يفوتك أيضًا: أدوية سرعة القذف وأسعارها

استخدام الواقي الذكري يؤخر القذف

من أول طرق علاج سرعة القذف هو استعمال الواقي الذكري في بادئ الأمر، لما في استخدامه من تقليص الشعور بالولوج، كونه حائل بين القضيب الذكري ومهبل الزوجة، مما يعمل على تأخير القذف بشكل ملحوظ.

استعمال الحلقة لتعيق القذف

في بعض الأحيان يلجأ الزوج إلى وضع حلقة في مؤخرة القضيب، فذلك من شأنه أن يؤخر القذف، لأنها تثبط من تدفق الدم في العضو التناسلي، ويمكن الحصول على تلك الحلقة من خلال شرائها من الصيدليات المختلفة.

القيام بالضغط على القضيب لتأخير القذف

من أهم طرق علاج سرعة القذف، هو التحكم في القضيب وتدريبه على عدم القذف، وذلك من خلال ما يلي:

  • الضغط على أسفل الخصيتين، فإن الضغط على المنطقة الرابطة بين الكيس الصفن وفتحة الشرج من شأنه أن يؤخر القذف أثناء العملية الجنسية، على أن يكون الضغط بطريقة بسيطة لا تشكل ألم للرجل.
  • الضغط على نهاية العضو الذكري، حيث إن الضغط على المنطقة الرابطة بين القضيب والخصيتين يمكنه تأخير القذف بصورة فعالة وآمنة.
  • الضغط على مقدمة العضو الذكري، والتي تسمى الرأس، فإذا قام الرجل أو شريكته بالضغط عدة مرات على تلك المنطقة مع عدم تحريك الأصابع، فذلك له عظيم الأثر في تأخير قذف الرجل لسائله المنوي.

تغيير نظام التنفس لتأخير القذف

من أسهل طرق علاج سرعة القذف هو أن يقوم الرجل أثناء العملية الجنسية بتغيير الوتيرة التي يتنفس بها، ففي العلاقة تتسارع الأنفاس، لذا فإن حاول الرجل أن يبطئ من العملية التنفسية، فذلك له الفضل العظيم والمؤكد في خفض سرعة القذف.

تمارين الأعضاء التناسلية لتأخير القذف

بعض التمرينات من شأنها أن تعمل عمل أقوي علاج سرعة قذف الرجل لما لها من تأثير إيجابي حيث تعمل على ما يلي:

  • تقوية الانتصاب.
  • تأخير القذف.
  • تقوية أعصاب العضو الذكري.

الجدير بالذكر أن تلك التمرينات تتم أثناء المعاشرة الزوجية، على هيئة عدم تحريك العضو بعد الولوج، كذلك عن تطريق تقطيع التبول.

الشعور بالبرد ولمس الأرض يؤخران القذف

في خلال المعاشرة الزوجية، إذا شعر الرجل بأنه أوشك على القذف مع عدم اكتفائه الجنسي، يمكنه أن يضع رجله على الأرض والارتكاز عليها دون أن يشعر شريكته بذلك، فهذا من شأنه أن يؤخر القذف.

لأن ملامسة الأرض تعمل على إشعار الجسم بالبرودة، علاوة على تشتيت انتباه المخ، مما يؤدي إلى إيقاف الحس الجنسي، ومن ثم يتوقف القذف لعدة دقائق، فهو من طرق علاج سرعة القذف السريعة والمضمونة.

مغايرة التفكير تعالج سرعة القذف

إذا كان الرجل قد جمع كل شتات تفكيره في العملية الجنسية، فهذا من شأنه أن يسرع من عملية القذف، لذا فعلى الرجل أن يفكر في أشياء أخرى أثناء مضاجعته لشريكته، مما يؤخر وبشدة من علمية القذف.

لكن من مساوئ تلك الطريقة أنها تفقد الرجل القدرة على التواصل مع الشريكة، مما يسبب تذمرها ونفورها من العلاقة، كما أنها تضر بإحساس الرجل الجنسي.

تدارك المثيرات يؤخر القذف

أثناء الممارسة الجنسية يمكن للشخص التوقف عن ملامسة ما يشعر أنه يعجل بذروته، وأن يركز على ذروة الشريكة، فهذا من شأنه أن يزيد من التفاعل بين الطرفين، كما أنه يعالج مشكلة سرعة القذف.

الجدير بالذكر أن اتباع تلك الطريقة من طرق علاج سرعة القذف لها التأثير الإيجابي على العلاقة الزوجية، كونها تجدد الاستمتاع بين كلا الطرفين، وتعطي كل طرف منهما الحق في التشبع الجنسي من الطرف الآخر.

تأخير القذف من خلال تغيير الأوضاع

تتميز العملية الجنسية بتوافر العديد من الأوضاع، والتي يمكن تغييرها حسب الحاجة، فإذا وجد الرجل أنه يرغب في القذف، فإنه يقوم بممارسة الوضع الذي يزيد من النشوة ، أما إذا أراد التأخير، فعليه ممارسة العلاقة الزوجية بالوضع الأقل إثارة له.

لا يفوتك أيضًا: علاج سرعة القذف من الصيدلية

الطرق الطبية لمعالجة سرعة القذف

فيما سبق تناولنا الطرق العلاجية التي تعمل على تأخير القذف، والتي لا تحتاج إلى التدخل الطبي، لكن إذا استمرت المشكلة بعد اتباع السبل المذكورة، فحينها يتوجب على الرجل أن يباشر الأمر من خلال اللجوء إلى الوسائل الطبية، والتي سنتناولها على حدة من خلال ما يلي.

مضادات الاكتئاب والمخدرات لتأخير القذف

في بعض الأوقات يلجأ الأطباء إلى وصف بعض العقاقير المعنية بالاكتئاب، أو المسكنات قوية المفعول أو المواد المخدرة التي تعمل استرخاء العضلات، ولكن ذلك في حالات سرعة القذف القوية.

هذا لقدرتها على تثبيط الحالة الجنسية لدى الرجل، لكن من الضروري أن يتم الأمر تحت إشراف طبي، حتى لا تحدث المضاعفات غير المرغوب فيها والتي تتمثل فيما يلي:

  • نفور الرجل من العلاقة الزوجية.
  • ضعف الانتصاب.
  • قلة السائل المنوي.

استعمال التخدير الموضعي لعلاج سرعة القذف

يلجأ بعض الرجال إلى استعمال وسائل التخدير الموضعي للإطالة في العلاقة الجنسية، حيث إن التخدير يعمل على تثبيط شعور الرجل بالإثارة الجنسية، مما يؤخر القذف نحو 5 إلى 6 مرات.

الجدير بالذكر أن الطريقة الصحية لتطبيق تخدير العضو الذكري تتم عن طريق رش رذاذ التخدير الموضعي قبل الجماع بحوالي 20 دقيقة، كما يجب عدم استعماله في كل مرة، حتى لا يعتاد الرجل على ذلك.

لا يفوتك أيضًا: علاج القذف السريع وضعف الانتصاب

استعمال التخدير الهلامي لرأس العضو الذكري

بعض المركبات الهلامية المخدرة والتي تباع في الصيدليات من شأنها أن تعمل على تأخير الإيلاج، وذلك من خلال دهن مقدمة القضيب قبل العلاقة الجنسية بنحو 15 دقيقة.

فذلك يعمل على فصل مقدمة العضو الذكري عن الشعور الجنسي لفترة مما يعمل على تأخير القذف بصورة طبيعية وآمنة، ولكن من الجدير بالذكر أن تلك الطريقة لا تتسبب في شعور الزوج بالاستمتاع الجنسي.

يجب تعامل الرجل مع سرعة القذف على أنه أمر اعتيادي حتى يتمكن من تجاوزه والتنعم بالمتع الجنسية بينه وبين الشريكة التي تدعمه في تلك العلاقة الحميمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *