علاج الزكام الشديد

علاج الزكام الشديد عبر موقع محتوى, يعتبر الزكام الشديد من أكثر الأمراض التي تصيب الأفراد والتي تكون نتيجة للعديد من الأسباب، وهي من الأمراض التي من السهل أن تنتقل العدوى خلالها من شخص إلى أخر، كما أن نسبة الإصابة بالزكام تزداد لدى الأطفال أضعاف مضاعفة بالنسبة للكبار والبالغين.

وغالبا ما يكون الزكام مصحوب بالحمى وإرتفاع درجة حرارة الجسم بالإضافة إلى المزيد من الأعراض المزعجة الأخرى التي قد تجعل المريض في أغلب الأحيان يعاني من صعوبة في التنفس أثناء النوم، ولذلك يبحث الجميع عن طرق علاج الزكام الشديد للتخلص منه نهائيا.

علاج الزكام الشديد

أعراض الزكام الشديد

يتسبب الزكام الشديد في ظهور المزيد من الأعراض على الشخص المصاب سواء كان صغير السن أو كبير السن ومن بين تلك الأعراض :

  • ألم شديد في الحلق.
  • حرقة في العينين.
  • سعال شديد.
  • رشح وسيلان في الأنف.
  • الشعور بالتعب والإجهاد في كافة أجزاء الجسم.
  • وجود بحة في الصوت.
  • زيادة الاحساس بالصداع في الرأس.

نصائح للوقاية من الزكام

  • لابد من مراعاة عدم التواجد في الازدحام الشديد لأنه تزيد به فرصة الإصابة بالأمراض المختلفة والتي من بينها الزكام.
  • ضرورة الاهتمام بالنظافة الشخصية ونظافة المكان الذي يتواجد به الأفراد لتجنب انتشار الأمراض والعدوى.

كيية التخلص من الزكام

  • لابد من أخذ قسط كاف من الراحة عند الإرتفاع الشديد في ردجة الحرارة.
  • محاولة الإبتعاد عن التدخين وعن المدخنين بشكل عام.
  • ضرورة المداومة على غسل اليدين دائما لتجنب إنتقال العدوى من شخص إلى أخر.
  • ضرورة الاهتمام بشرب السوائل الدافئة ويفضل أن تكون محلاه بالعسل.
  • مراعاة استخدام قطرات الأنف والذي تساعد على إزالة الاحتقان.
  • ضرورة تناول بعض الأدوية أو المسكنات التي تساعد على تسكين الألم وتخفيف درجة الحرارة.
  • من الممكن استنشاق الماء الساخن ببعض الأعشاب لأنه يعمل على تنظيف الأنف وفتحها ومنع الاحتقان.

علاج الزكام الشديد

مضاعفات الزكام الشديد

في حالة عدم اهتمام الأفراد بعلاج الزكام واهماله يتسبب ذلك في المزيد من الأعراض الخطيرة التي من الممكن أن تستمر مع الأفراد كثيرا وتسبب آلام أكثر من الزكام ومنها :

  1. التهاب الأذن الوسطى، ذلك لأنه في حالة استخدام المضادات الحيوية لعلاج الزكام يساعد ذلك أيضا على علاج التهاب الأذن الوسطى.
  2. مرض الربو، حيث أن الزكام الشديد قد يكون فرصة جيدة لانتشار مرض الربو، كما أنه يمثل خطورة كبيرة لمرضى الربو.
  3. التهاب الجيوب الأنفية، حيث أن المصابين بالزكام يتعرضون أيضا في الكثير من الأحيان بآلام في الجيوب الأنفية حتى بعد إنتهاء الزكام.

وصفات منزلية للتخلص من الزكام

هناك المزيد من الوصفات المنزلية التي تصنع من أعشاب ومكونات بسيطة ويكون لها آثر كبير في التخلص من الزكام دون الحاجة إلى طبيب ومن تلك الوصفات :

وصفة زيت النعناع

وتتم عن طريق وضع لمسة بسيطة من زيت النعناع أسفل الأنف لاستنشاقها، حيث أنه بسبب رائحته النفاذة والقوية تساعد على فتح الممرات الأنفية.

التوت البري

يعرف التوت البري بدوره البارز في التقليل من التهاب الأغشية المخاطية، كما أنه يساعد بشدة على تخفيف التهاب الحلق وتحقيق التوازن المناعي، ويتم تحضيره بمكونات بسيطة وهي ” نصف كوب من التوت البري، كوبين من الماء، كوب من العسل”.

ويتم وضع التوت والماء في إناء على النار حتى تمام النضج ثم تصفية نصف المياه وهرس التوت بالنصف الباقي ثم إضافة كوب من العسل إلى الخليط وتركه ليبرد، يحفظ هذا الخليط في برطمان وتأخذ منه ملعقة واحدة يوميا للبالغين وملعقة صغيرة على جرعات للأطفال.

  • رشا نجم
  • منذ 4 سنوات
  • الصحة والطب

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.