قصة علي بابا كاملة

قصة علي بابا كاملة عبر موقع محتوى، الطمع والجشع يؤدون إلى نهاية سيئة ومهلكة، والرضى والقناعة والوفاء صفات جميلة يجب أن بتحلي بها الإنسان وهذا ما سوف نراه في تلك القصة.

قصة المغارة العجيبة

كان هناك أخوين واحد منهم أسمه علي بابا والأخر أسمه قاسم، وكان والدهم يعمل في تجارة الأخشاب ولما توفى أباهم صار الأخين يعملون في تجارة الأخشاب مثل والدهم ثم تزوج قاسم من امرأة غنية ليس حبا لها بل حبا إلى مالها فقد كان قاسم جشعا جدا أما علي بابا تزوج من امرأة فقيرة واستمر في حرفة تجارة الأخشاب التي ورثها عن أبيه.

وذات يوم كان علي بابا يعمل في الغابة ويقطع خشب الأخشاب فسمع صوت أشخاص كثيرة قادمون من بعيد حتى وصلوا إلى مغارة كبيرة اختباء على بابا خلف إحدى الأشجار وأخذ يراقبهم، فوجد واحد منهم قال أفتح يا سمسم وفجاءة فتحت المغارة الضخمة ودخل الأربعين حرامي وأغلقت المغارة مرة أخري، تفاجئ علي بابا مما رأى وظل منتظرا إلى أن خرج اللصوص من المغارة ثم ذهب إلى المغارة.

قصة علي بابا كاملة

كشف قاسم سر المغارة

وقف علي بابا أمام المغارة وقال أفتح يا سمسم، فتحت المغارة ووجد علي بابا بداخلها الكثير من الذهب والمجوهرات لم يصدق علي بابا ما تراه عينه ثم بدأ يملأ جيوبه ببعض قطع الذهب ثم غادر المغارة قبل أن يعود اللصوص، حكى علي بابا إلى زوجته ما حدث معه وطلب منها أن تذهب وتحضر مكيال من خادمة أخيه قاسم وكان أسمها مرجانة وبعد أن أنتهى علي بابا من وزن الذهب أعاد المكيال إلى قاسم أخيه.

وجد قاسم قطعة من الذهب ملتصقة بالمكيال فقال في نفسه من أين حصل علي بابا على هذا الذهب فهو فقير ولا يملك الذهب، وقرر قاسم أن يراقب علي بابا ليعرف من أين جاء بهذا الذهب وفي اليوم التالي اختباء قاسم بجوار منزل علي بابا وأنتظر خروجه وظل يسير خلفه دون أن يشعر حتى وصل إلى المغارة، وشعر قاسم بالصدمة لما رأى ذلك المنظر وأنتظر حتى خرج علي بابا من المغارة ثم دخل هو.

قصة علي بابا كاملة

نهاية الطمع والجشع

فرح جدا بما رأى داخل تلك المغارة وظل يجمع الكثير من الذهب ولم يشعر بمرور الوقت وجاء اللصوص وهو ما زال داخل المغارة فقد نسي كلمة السر ولم يعرف كيف يخرج، ولما دخل اللصوص المغرة ووجدوا قاسم قاموا بقتله لأنه كشف سرهم ولما جاء علي بابا إلي المغارة وجد جثة أخيه قاسم وحزن علي بابا على أخيه قاسم كثيرا وأخذه إلى البيت وقال لمرجانة أن تخبر الناس أن قاسم مات موتة طبيعية.

ولما جاء اللصوص المغارة وجدوا جثة قاسم قد اختفت فعلموا أن هناك أحد آخر يعلم سرهم وتركوا واحدا من اللصوص مختبأ في المغارة حتى يعلم من يدخلها في غيابهم.

وعندما جاء علي بابا ودخل المغارة راه اللص ولما جاء ليقتله هرب على مسرعا وخرج من المغارة حتى وصل المدينة وكان اللص يركض خلفه واختباء اللص خلف أحد البيوت ليراقب بيت علي بابا وكان علي بابا يظن أن اللص قد أضل الطريق ولم يتبعه حتى بيته.

ذكاء مرجانة

أخبر اللص زعيم اللصوص عن بيت علي بابا ووضع زعيم اللصوص خطة لقتل علي بابا وفي المساء جاء زعيم اللصوص متنكر في هيئة تاجر وكان معه 40 جرة كان كل جرة بها لص ودخل التاجر إلى بيت علي بابا وترك اللصوص في الخارج إلى أن يعطيهم الإشارة للهجوم على علي بابا وقتله، خرجت مرجانة لتحضر شيء من الخارج فسمعت أصوات غريبة داخل الجرار وسمعت أحدهم يهمس للأخر ويقول له ألم يعطينا الإشارة بعد فأجابه الأخر لا.

علمت مرجانة أن الذي بالداخل هو زعيم اللصوص فقامت مرجانة بوضع حجر ضخم على كل جرة حتى لا يستطيع اللصوص الخروج ودخلت البيت وطعنت زعيم اللصوص بالخنجر لأنه كان يريد قتل علي بابا ومات اللصوص داخل الجرار شكر علي بابا مرجانة على ما فعلته من أجله وتزوجها وعاشوا حياة سعيدة.

قصة علي بابا كاملة

وفي النهاية أود من حضراتكم أن تشاركونا بأرائكم حول هذا الموضوع بوضع تعليق في أسفل المقال.

  • مروة أحمد
  • منذ 4 سنوات
  • قصص وحواديت

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.