قصة علاء الدين والمصباح السحري

قصة علاء الدين والمصباح السحريعبر موقع محتوى,قصة خيالية ولكنها من أشهر قصص كتاب ألف ليلة وليلة وأبرزها حيث تم تمثيلها في أفلام أجنبية وكارتونية.

الكهف المسحور

كان هناك شاب أسمه علاء الدين وكان يعيش مع والدته وكانوا فقراء جدا وذات يوم جاء رجل إلى بيت علاء الدين وكان يبدو عليه الثراء وأخبرهم بأنه تاجر من القصر الملكي ويريد أن يأخذ علاء الدين معه وقال أم علاء الدين أنه سيعطيها مكافأة إذا وافقت أن يأخذ علاء الدين معه ووافقت الأم على كلام ذلك الرجل.

أخذ الرجل علاء الدين معه إلى صحراء واسعة لا يوجد بها أي مخلوق ثم قال تعويذة جعلت الأرض تهتز بشدة أسفلهم وظهر كهف كبير، طلب ذلك الرجل من علاء أن يدخل إلى ذلك الكهف ويأخذ ما شاء من ذهب وكنوز ولكن عليه أن يحضر له مصبح قديم سوف يجده في الداخل ولما عثر على المصباح أتجه به إلى باب الكهف ليعطيه للرجل المصباح ولكن بعد ان اخذ الرجل منه المصباح لم يساعد علاء الدين في الخروج من الكهف وتركه محبوس داخل الكهف.

قصة علاء الدين والمصباح السحري

عفريت المصباح

ثم قال الرجل التعويذة مرة أخرى حتى تنشق الأرض وتبتلع الكهف وبعد أن قال الرجل التعويذة أتهزت الأرض بشدة وسقط المصباح من يد الرجل ووقع منه وابتلعته الأرض مرة أخرى، وبينما كان علاء الدين جالس يفكر هل هذه النهاية وهل سيموت هنا؟ وجد المصباح يسقط على رأسه فأخذ المصباح وبدأ ينظف الغبار الذي عليه ليستطيع قرأه الكلام المكتوب عليه فخرج له عفريت عملاق أنفزع علاء الدين من منظر العفريت.

قال العفريت لعلاء الدين لا تخف أنت الآن سيد المصباح ولك ثلاثة أمنيات فرح علاء الدين جدا وطلب منه أن يرى أمه مرة أخرى وفي لمح البصر وجد علاء الدين نفسه أمام أمه في البيت ومعه المصباح وحكى علاء الدين لأمه ما حدث معه، وبعد ذلك أخرج العفريت من المصباح مرة أخرى وطلب منه قصرا كبيرا فيه الكثير من المال، وتزوج علاء الدين من أبنه السلطان وكانوا يعيشوا حياة سعيدة.

قصة علاء الدين والمصباح السحري

التخلص من الساحر للأبد

علم الساحر أن علاء الدين لم يمت داخل الكهف وأنه هو زوج أبنة السلطان وفكر كيف يأخذ المصباح منه وذات يوم لم يكن علاء الدين موجود في القصر فذهب ذلك الساحر إلى القصر متنكر في هيئة تاجر مصابيح وعرض على أبنة السلطان أن تستبدل مصباح علاء الدين القديم بمصباح جديد، فاستبدلته ﻷنها لم تكن تعرف سر ذلك المصباح ولما أخذ الساحر المصباح وفركه وخرج له العفريت طلب منه أن ينقل قصر علاء الدين إلى الصحراء.

وعندما عاد علاء الدين لم يجد القصر ولم يجد أميرته فعرف أن تلك الساحر وراء كل ذلك، وكان علاء الدين يملك خاتما سحري قد أعطاه له الساحر فأستدعى عفريت ذلك الخاتم وطلب منه أن يدله على مكان القصر والأميرة ولما ذهب إلى هناك وجد تلك الساحر في القصر ووجد المصباح بجواره.

تسلل علاء الدين وأخذ المصباح وأستدعى العفريت وطلب منه أن يعدم ذلك الساحر الشرير من الوجود حتى يتخلص البشر من شره، نفذ العفريت أوامر علاء الدين وعاد كل شيء كالسابق وعاشوا جميعا في سعادة وسلام.

قصة علاء الدين والمصباح السحري

وفي النهاية أود من حضراتكم أن تشاركونا بأرائكم حول هذا الموضوع بوضع تعليق في أسفل المقال.

  • مروة أحمد
  • منذ 4 سنوات
  • قصص وحواديت

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.