التخطي إلى المحتوى
ما هي لعبة الحوت الأزرق
ماهي لعبة الحوت الأزرق

ما هي لعبة الحوت الأزرق يوفر موقع محتوى لزواره الأعزاء من مختلف أنحاء العالم الرد على واحد من أهم التساؤلات التي أشعلت مواقع التواصل الإجتماعي في الأوانة الأخيرة ويتيح لهم التعرف على ما هية أحد أكثر الألعاب خطورة على الأنترنت وحقيقة كونها وراء العديد من حالات الأنتحار بين الأطفال والمراهقين في عدد كبير من دول العالم.

لعبة الحوت الأزرق المرعبة

والمعروفة أيضاً بإسم تحدي الحوت الأزرق قام بإختراعها الشاب فيليب بوديكين والذي أتخذ من ظاهرة أنتحار الحيتان طوعية على الشواطئ أساساً لها ولتسميتها وكان يدرس وقتئذ علم النفس إلى أن تم فصله من الجامعة لإبتكاره تلك اللعبة المميتة وتصريحاته بأن الهدف منها هو تنظيف المجتمع عن طريق دفع مشاركيها للأنتحار ووصفه بأنهم لا قيمة لهم, بدأت ظهورها الفعلي عام 2013م كأحد أسماء خلية شبابية كان يطلق عليها مجموعة الموت.

تحدي الحوت الأزرق

تمر اللعبة قبل الوصول للمرحلة النهائية والتي تعد من أخطر المراحل بها ويطلب فيها من اللاعب الأنتحار بطريقة معينة بخمسين نوع مختلف من التحدي كل يوم مهمة واحدة ما بين عادية وصعبة ومباحة وممنوعة وخطرة.

وتتدرج نسبة الخطورة كلما تعمق المشترك في اللعبة ولا يستطيع العبور للمرحلة التالية إلا بعد تنفيذ المهمة المطلوب منه القيام بها في التحدي والتأكد من ذلك عبر إرسال المتحدي لصورة أو فيديو يدلل على إتمام ما أسند إليه وإلا يعتبر أنسحب من اللعبة.

الحوت الأزرق لعبه

تختلف المهام والواجبات المسنودة للمشاركين باللعبة والتي منها نحت عبارات معينة أو رسم حوت أزرق على يد المشارك بأستعمال أداة حادة ومن ثم الأستيقاظ في أوقات يحددها المشرف على اللعبة والاستماع ومشاهدة فيديوهات وموسيقى غريبة تدفع المتحدي للأكتئاب وعمل جروح بشكل طولي على الذراع وكتابة نعم على الساق للإعراب عن أستعداده للتحول لحوت أو تقطيع نفسه.

وتبدأ المراحل الجدية عند إستلام مهمة سرية مكتوبة في التعليمات المبرمجة سابقاً وكتابة رسالة على ذراعه ومقالة أو حالة على الأنترنت توضح بأنه حوت والقيام بأعمال تشجعه على التغلب على مخاوفه مثل الوقوف على حافة السطح ثم نحت حوت على يد شخص مقرب ومشاهدة أشرطة مرعبة والأستماع لموسيقى معينة يرسلها القائمين على اللعبة وقطع الشفاة وخلافه العديد من الواجبات الممثلة والتي تنتهي جميعها بطلب الأنتحار.

لعبة الحوت القاتل

نظراً لما تمثله اللعبة الإلكترونية من خطورة وتفاقم حالات الذعر والرعب المنتشرة بين الأسر في جميع أنحاء العالم وخاصة بعد تعرض عدد من المراهقين في شتى الدول العربية والأوروبية لحالات أنتحار أودت بحياتهم منهم نجل البرلماني المصري و7 حالات في تونس بالإضافة لربط عدد من الوفيات الناتجة عن أنتحار أثر ممارسة لعبة الحوت الأزرق في الهند وروسيا وفرنسا والجزائر وخلافه.

الحوت الازرق game

تم حظر اللعبة في العديد من دول العالم ويقوم البرلمان المصري حالياً بدراسة مشروع لتجريم كل من يساهم في ترويجها على المواقع الإلكترونية وسن تشريعات صارمة بتغريم من يشارك أي رابط أو طريقة تساعد في اغتيال أرواح أبنائنا وتساعدهم في المشاركة بتلك اللعبة المميتة وتطبيق عقوبات على المتورطين فيها تتمثل في دفع مبالغ مالية ضخمة والسجن المشدد.

لذلك ترأى لموقع محتوى ضرورة تحذير قرائه الأعزاء من الوقوع فريسة للفضول وتوضيح الخطورة جراء ممارسة هذه اللعبة الإلكترونية القاتلة وتغطية أبعادها الإجتماعية الخطيرة على أمل أن نكون أستطاعنا توفير قدر كاف من المعلومات عنها ووفرنا الأجابة على التساؤلات التي تشغل فكركم.

في انتظار تفاعلكم وتعليقاتكم بمتطلباتكم  المقبلة من المواضيع التي تستحوذ على اهتمامكم بمختلف أنواعها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *