علاج ارتجاع المريء عند الرضع

علاج ارتجاع المريء عند الرضع من موقع محتوى، وهو أحد الأمراض التي تصيب كلا من الصغار والكبار معا، ويمكن تعريفه على أنه حدوث حالة من الارتخاء في العضلات السفلية القابضة للمريء مما يتيح الفرصة لعودة محتويات المعدة إلى تجويف المريء مرة آخري، وفى بعض الحالات من الممكن أن يكون الارتجاع المريئي علامة على وجود مشكلة صحية أكثر خطورة، وتحدث هذه المشكلة نتيجة العديد من الأسباب والتي سنتعرف عليها بالتفصيل في هذه المقالة.

أسباب ارتجاع المريء عند الرضع

أسباب ارتجاع المريء

في الرضع تكون الحلقة العضلية التي تتواجد بين كلا من المريء والمعدة لم يكتمل نموها بعد، الأمر الذي يتيح الفرصة بارتداد محتويات المعدة إلى المريء مجددا، وعند اكتمال نموها لن تفتح هذه العضلة إلا عندما يقوم الرضيع بابتلاع شيئا، فيما تظل في حالة إغلاق تام باقي الوقت حتى تحافظ على بقاء المحتويات الخاصة بالمعدة في مكانها الطبيعي.

في الغالب يكون الرضع ممددين في وضع الاستلقاء، مما يزيد من فرصة إصابتهم  بهذه المشكلة، هذا فضلا عن نظامهم الغذائي الذي يتضمن نسبة عالية من السوائل التي تعزز حدوث هذه المشكلة كما تتواجد بعض الأسباب الأخري المسئولة عن إصابة الرضع بالارتجاع المريئي، نذكر منها الآتي:

  • فتق الحجاب الحاجز.
  • ضعف صمام العضلات الموجودة بين المعدة والمريء.
  • التهاب المعدة والأمعاء.
  • التهاب أو انسداد  المريء.
  • السمنة وزيادة الوزن.
  • تناول الطعام بكثرة.
  • الإمساك.
  • تناول بعض أنواع الأطعمة والمشروبات.
  • بعض أنواع الأدوية.

أعراض ارتجاع المريء عند الرضع

يظهر على الرضيع بعض الأعراض المصاحبة للارتجاع المريئي، ومنها:

  • التقيؤ باستمرار.
  • السعال المتكرر.
  • فقدان الشهية ورفض تناول الطعام.
  • ملاحظة وجود الم في منقطة البطن.
  • البكاء أثناء التغذية.
  • الانتفاخ.

وهناك بعض الحالات التي تستدعى زيارة الطبيب، والمتمثلة في الآتي:

  • التقيؤ بشدة مما يتسبب في خروج محتويات المعدة من الفم.
  • أن يتقيأ سائلا يحمل اللون الأخضر أو الأصفر أو يتقيأ دماً.
  • خروج دم مع البراز.
  • صعوبة في التنفس.
  • وجود غازات أو مغص.
  • تعكر الحالة المزاجية للطفل.
  • معاناة الطفل من وجود الم في الأذن.
  • آلام شديدة في منطقة الصدر.
  • صعوبة البلع.

علاج ارتجاع المريء عند الرضع

طرق علاج ارتجاع المريء

في معظم الحالات تزول هذه المشكلة من تلقاء نفسها بمجرد إجراء تغييرات بسيطة في الطرق الخاصة بالرضاعة، مثل:

  • الحفاظ على بقاء الطفل في وضع مستقيم أثناء الرضاعة، فذلك يساعد على إبقاء محتويات المعدة ثابتة في مكانها الطبيعي، هذا مع مراعاة عدم هزه أو دفعه.
  • مساعدة الطفل على التجشؤ، من خلال وضعه في وضع قائم وعلى الأم أن تحيط رأسه بيديها، هذا مع مراعاة عدم تجشؤه فوق كتفها لان ذلك سيؤدى إلى الضغط على بطنه.
  • تكثيف التركيبة الخاصة بحليب الرضاعة اعتمادا على حبوب الأرز المطحون، فذلك يعد من أقدم العلاجات المتبعة لهذه المشكلة.
  • جعل الرضيع ينام على ظهره وقت النوم حتى وإن كان يعاني من مشكلة الارتجاع المريئي.
  • يجب على الأم أن تحرص على حمل رضيعها في وضع قائم أثناء الرضاعة وبعدها.
  • الحرص على إرضاع الطفل كميات أقل من المعتاد.

وتتواجد بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الارتجاع المريئي عند الرضع ومنها، رانيتيدين أو أوميبرازول (بريلوسك) أو لانزوبرازول (بريفاسيد)، وهذه الأدوية يجب أن تستخدم تحت إشراف طبي.

وفى حالات نادرة للغاية يتم اللجوء إلى العمليات الجراحية التي تستهدف تضييق العضلة التي ترتخى لإدخال الطعام في المعدة لمنع حدوث هذه المشكلة، وعادة ما يقتصر إجراء هذا النوع من العمليات على نسبة ضئيلة من الأطفال الرضع الذين يعانون من وجود مشاكل في التنفس أو النمو.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم طرق علاج ارتجاع المريء عند الرضع، شاركونا آراؤكم وتعليقاتكم اسفل المقالة التالية.

  • سمر السيد البدوى
  • منذ 4 سنوات
  • الصحة والطب

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.