التخطي إلى المحتوى

قصة عقوق الوالدين عبر موقع محتوى, منار فتي في ٢٥من عمرها وتعيش منار مع امها ووالدها متوفي منذ أن كانت منار في الثانية من عمرها وكانت والدة منار هي من ترعاها وهي من قامت بتربيتها حتي كبرت ود.

وقد تعبت والدة منار كثيرا في تربيه بنتها حيث أن الأم كانت فقيرة ولم يترك لهم الوالد أي أموال فاضطرت والدة منار العمل كخادمة في المنازل لتوفر لمنار ما تحتاج من مصاريف وتكون مثل زميلاتها بالمدرسة ولا ينقصها اي شيء.

عقوق الوالدين

خجل منار من مهنة والدتها

بعد أن أصبحت منار في المرحلة الثانوية أصبحت تشعر بالخجل الشديد من مهنه والدتها ومع الوقت أصبحت منار تكره والدتها وتسخر منها بسبب أن زملائها في المدرسة كانوا يسخرون من عمل والدتها، وطلبت منار من والدتها الا تعمل خادمة عند احد مرة أخري لأنها تشعر بالأحراج من مهنتها.

وافقت الأم على ذلك وقالت لابنها سوف اتوقف عن العمل كخادمة عندما تدخلين الجامعة وتنهي تعليمك وتصبحين طبيبة، ولم تستطيع منار دخول الجامعة بسبب رسوبها في المرحلة الثانوية حيث كانت منار فتاة مستهترة ولا تهتم بالتعليم.

عقوق الوالدين

بحث منار عن عمل

شعرت الأم بحزن شديد بسبب فشل ابنتها في تحقيق حلمها ولكنها اخذت تشجع ابنتها على إعادة السنه والاجتهاد لدخول الجامعة، ولكحن منار رفضت وقررت أن تترك التعليم وتبحث عن عمل.

وظلت منار تبحث عن عمل لوقت طويل ولكنها لم تجد فشعرت منار بالحزن الشديد، وفي أحد الأيام جاء زملاء منار الى بيتها لزيارتها وعندما وجدوا انها تعيش في منزل بسيط ورأوا والدتها التي كانت تعمل خادمة عند أحدهم اخدوا يسخرون من منار.

وفاة والدة منار

بعد رحيل زملاء منار اخذت ترفع صوتها على والدتها وقامت بضرب والدتها فلم تتحمل الأم المسكينة وماتت على الفور من شدة الحزن.

عمل منار كخادمة

بعد وفاة والدة منار لم تستطيع العيش فهي لا تملك أي أموال ظلت تبحث عن عمل لكن بدون جدوي، فاضطرت للذهاب للبيت التي كانت تعمل فيه والدتها وطلبت المساعدة فعرضوا عليها أن تعمل كخادمة بدلا من امها فوافقت على ذلك وظلت تشعر بالحزن طوال حياتها على ما فعله بأمها.

قصة الابن العاق

كان احمد شاب في مرحلة البكالريوس يعيش مع والده العجوز وكانت امه متوفيه، كان والد احمد يحبه كثيرا ولم يتزوج بعد  امه لكي يربيه تربيه حسنه، وفي يوم قال والد احمد له ان عند نجاحة في مرحله البكالريوس سوف يشتري له هديه قيمة؛ فرح احمد كثيرا وظل يدرس ليل ونهار حتي يتفوق في دراسته ويحصل على الهديه التي وغدها بها والدة.

وبالفعل استطاع احم ان يصبح الاول على دفعته وفرح فرحة شديدة عندما عرف ذلك وذهب الى والده وهو سعيد وقال لولدة متي ستشتري لي الهديا التي وعدتني بها فاجابه والده بانه سوف يشتريها غداً، اخذ احمد ينتظر الهديا ومن شدة فرحته لم يستطيع النوم وبعدها بيوم احضر والده الهديا كما وعده وقام الوالد بالنداء على احمد فخرطج احمد من غرفته مسرعا ويريد ان يري الهديا.

اخرج والد احمد من جيبه مصحف صغير واعطاه لاحمد وعندما راي احمد ذلك قام برمي المصحف على الارض ورفع صوته بقوة على والدة وكاد يضرب والدة ثم خرج من المنزل مسرعا، وبعد بضع ساعات هدء احمد وشعر بندم شديد من انه قام برمي المصحف على الارض ومن انه تعامل مع والده بهذه الطريقة واخذ احمد يستغفر ربه وعاد الى البيت مسرعا لكي يعتذر من والده.

وعندما عاد احمد وجد والده واقع على الارض بجانب المصحف وقد مات ووجد المصحف بداخله مفتاح عربية جديدة كان الوالد قد وضعها بداخل المصحف لكي يعطيها لاحمد، اخذ احمد يلوم نفسه طوال حياته على ما فعله بوالده وغفد النطق من شدة الصدمة.

عقوق الوالدين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *