افضل 20 دعاء الخشوع في الصلاة

دعاء الخشوع في الصلاة عبر موقع محتوى، إن الدعاء هو أساس العبادة، وهو خير دليلا على شدة إيمان العبد المسلم بربه الكريم سبحانه وتعالي، إذ أن المؤمن عندما يتوجه إلى بارئه بالدعاء، فإنه يناجيه ويطلب منه الخير والصلاح في سواء في الدنيا أو الآخرة، وقد وعد رب العالمين من يدعوه بيقين وبإخلاص تام بأن يستجيب لهم دعائهم.

ويتطلب استجابة الدعاء توافر مجموعة من الشروط الهامة والتي يأتي قي مقدمتها الإخلاص لوجهه تعالى، وعدم الدعاء إلا بالخير وتجنب الدعاء بالشر، وهناك العديد من الأدعية التي جاءت في السنة النبوية الشريفة والقرآن الكريم، منها ما يمكن للمسلم قولها وقتما يشاء، وهناك أدعية آخري مخصصة لوقت بعينه، مثل الأدعية الخاصة بالصلاة، ومن تلك الأدعية دعاء الخشوع في الصلاة والذي سنذكره لكم في مقالتنا اليوم.

دعاء قبل الصلاة لإبعاد الشيطان عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أنه أرشدنا إلى الاستعاذة بالله تعالى من الشيطان الرجيم ، الأمر الذي يجعل من ترديد الاستعاذة بقول: «أعوذ بالله من الشيطان الرجيم» يعد اقوى دعاء لطرد وساوس الشيطان سواء في الصلاة أو في غيرها
دعاء لعدم السرحان في الصلاة بعد كل صلاه قل : {اللهم اغفر لي كل صلاه لا تليق بجلال وجهك.. حضر فيها جسدي و غاب عنها خشوع قلبي..}
دعاء الخشوع والبكاء اللهم اغفر لي ذنبي كله، كبيره وصغيره، عظيمه وحقيره، اللهم لا تجعل ذنبي حائلًا بيني وبين رحمتك، ولا تحرمني الوقوف بين يديك رب أنت أعلم بحالي وما يؤول إليه مآلي، فافتح قلبي وعقلي للخشوع بين يديك، وفهم آياتك، والتدبر في كتابك، وافتح لي فإنك أنت الفتاح العليم.

أدعية الخشوع في الصلاة

دعاء الخشوع في الصلاة

هناك العديد من الأدعية الواردة عن الخشوع في الصلاة، ومنها:

أستغفر الله، استغفر الله، استغفر الله، اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام.

اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر وعذاب القبر.

اللهم اني أعوذ بك من الجبن، وأعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر، وأعوذ بك من فتنة الدنيا، وأعوذ بك من عذاب القبر.

لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد.

لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا حول ولا قوة إلا بالله،

لا إله الا الله، ولا نعبد إلا إياه، له النعمة وله الفضل، وله الثناء الحسن، لا إله الا الله، مخلصين له الدين، ولو كره الكافرون.

اللَّهمَّ إِني أَعُوذُ بك من قَلْبٍ لا يَخْشَعُ.

اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم إني أسألك يا الله بأنك الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد أن تغفر لي ذنوبي إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم ربنا لك الحمد أنت قيم السماوات والأرض ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق وقولك الحق ووعدك الحق ولقاؤك الحق والجنة حق والنار حق والساعة حق

اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك خاصمت وبك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وأسررت وأعلنت وما أنت أعلم به مني لا إله إلا أنت.

دعاء الخشوع

الخشوع في الصلاة

لقد فرض رب العالمين على عباده المسلمين فريضة الصلاة، والتي تعد صلة بين العباد وخالقهم جلا وعلا، وعماد دينهم وحياتهم، فإسلامهم لا يكون صحيحا إذا لم تؤدى هذه الفريضة، وتأديتها لا يعتمد فقط على القول والحركات، ولكن يجب أن يكون المسلم خاشعا في صلاته وهو بين يدي مولاه حتى يقبلها منه ويؤجر عليها.

ويمكن تعريف الخشوع في الصلاة على انه أن يقوم العبد بالصلاة لبارئه من قلبه وكافة جوارحه، فيكون متذللا إليه، لا يفكر في أي شيء من الأمور الدنيوية أو الحياتية الخاصة به، وإنما يكون كل تفكيره وتركيزه في قدرته تعالي وعظمته ورحمته، والشعور بالضعف وقلة الحيلة أمام الواحد القهار.

والخشوع في الصلاة من الأمور الواجبة، فلا يجوز للعبد المسلم أن يقوم بتأدية الصلوات المفروضة عليه بدون خشوع، بل إنه سوف يأثم على هذه الصلاة الباردة التي يؤديها كمجرد حركات فقط دون أي خشوع، وهذا ما يستوجب على كافة المسلمين أن يكونوا خاشعين في صلاتهم، وللوصول إلى ذلك لابد من مراعاة بعض العوامل الهامة والتي سنتعرف عليها في السطور القادمة.

دعاء الخشوع في الصلاة

أسباب الخشوع في الصلاة

تتواجد أسباب كثيرة يمكن للمسلم الاعتماد عليها لتحقيق الخشوع في صلاته، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • الإيمان التام بالمولى عزوجل وبقدرته وعظمته، والاستشعار الدائم بمراقبته لنا في كافة الأفعال والتصرفات التي نقوم بها.
  • الإيمان بأهمية الصلاة ومكانتها العظيمة، وعظمة اللحظة ألتي يقف فيها العبد بين يدى مولاه ليدعوه ويناجيه.
  • محبة فريضة الصلاة والاستعداد الدائم لها ولتأديتها على النحو الأمثل وبالطريقة الصحيحة.
  • المعرفة المطلقة للأحكام الخاصة بالصلاة ومبطلاتها، فلا يمكن للعبد أن يقوم بتأدية صلاته على النحو الصحيح إذا لم يكون على علم وداريه بذلك.
  • الابتعاد عن الانشغال بأي أمر آخر غير الصلاة، ومن الأفضل أن يقوم المصلي باتخاذ مكانا يخلو من الناس حتى يمكنه تأدية صلاته بالطريقة الصحيحة دون أن يشغله أحدا أو يؤثر عليه.
  • تأدية تكبيرة الإحرام  بخضوع وتذلل، وذلك لإدراك العبد مع قوله ” الله أكبر”.
  • أداء دعاء الاستفتاح وفهم المعاني الخاصة به بشكل جيد والتأمل بها.
  • التجويد أثناء القيام بقراءة القرآن الكريم، والتدبر بمعاني الآيات التي يتم قراءتها في الصلاة والتفكر فيها.
  • الركوع والسجود بخضوع وتذلل للمولى والشعور بالحاجة الدائمة لرحمته عزوجل وثوابه.
  • التشهد في الصلاة يجب أن يكون نابعا من قلب العبد، وعليه أن يعي ويفهم معنى التشهد بالطريقة الصحيحة.
  • الابتعاد عن التفكير في أي من الأمور الدنيوية، فالعبد يجب عليه أن يترك دنياه خلف ظهره قبلما يبدأ صلاته.
  • الحرص على أداء النوافل، والتي تعمل على زيادة القرب والصلة بين العبد وربه وبالتالي تعلقه به تعالي، وزيادة خشوعه.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم دعاء الخشوع في الصلاة، شاركونا آرائكم ورسائلكم اسفل مقالتنا التالية.

  • سمر السيد البدوى
  • منذ شهر واحد
  • ادعية مكتوبة

اسئلة شائعة

  • كيف لي أن أخشع في الصلاة؟

    المجاهدة والمثابرة على الخشوع في الصلاة ولذا قال سبحانه وتعالى: «وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا»، وقال صلى الله عليه وسلم: «إِنَّمَا الْعِلْمُ بِالتَّعَلُّمِ، وَإِنَّمَا الْحِلْمُ بِالتَّحَلُّمِ»، رابعًا: استحضار عظمة الله تعالى وجلاله وعلوه على خلقه

  • ما سبب عدم الخشوع في الدعاء؟

    أكل المال الحرام؛ إذ إنّه سببٌ في منع إجابة الدعاء، ففي الحديث الصحيح عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أشْعَثَ أغْبَرَ، يَمُدُّ يَدَيْهِ إلى السَّماءِ، يا رَبِّ، يا رَبِّ، ومَطْعَمُهُ حَرامٌ، ومَشْرَبُهُ حَرامٌ، ومَلْبَسُهُ حَرامٌ

  • ما هو سبب عدم الخشوع في الصلاة؟

    كثرة العبث والحركة: فقد وضع الله -سبحانه- للصلاة من السُّنَن، والآداب، والشروط ما يجعل المسلم يُتقنها، وينتفع بها في الدنيا والآخرة؛ ولذلك لا تليق بها كثرة العبث والحركة؛ فذلك يُفقد المُصلّي الخشوع

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.