التخطي إلى المحتوى
قصص اطفال قصيرة جدا ومفيدة
قصة ليلى وشطيرة الجبن

قصص اطفال قصيرة جدا ومفيدة ،كثيراً ما يحتاج الأطفال الى الاستماع الى قصص قصيرة قبل الخلود الى النوم، قصص مفيدة ومعبرة وجميلة يسهل على الطفل فهمها والاستمتاع بتفاصيلها، واليوم نقدم لكم عبر موقع محتوى قصة ليلى وشطيرة الجبن .

 قصة ليلى وشطيرة الجبن 

 قصة ليلى وشطيرة الجبن 

يحكى أنه كان هناك طفلة صغيرة، عُرفت بين الجميع بالأخلاق الفاضلة وحب الغير، وكانت تسمى ليلى، وقد أحب الجميع ليلى لجمالها وذكائها ونشاطها، حيث انها تستيقظ كل يوم في الصباح الباكر لترتب حاجاتها المدرسية وتصلي ركعتين ثم تتجه الى المطبخ لتحضير شطيرة جبن لذيذه تأخذها معها الى المدرسة، وتضيف الى تلك الفطيرة شرائح الطماطم الطازجة والخيار اللذيذ، فقد كانت تستيقظ مبكراً لتحضر لنفسها فطورها دون أن تنتظر مساعدة من أحد.

قصص اطفال قصيرة جدا

قصص اطفال قصيرة جدا

وفي أول ايام الدراسة للعام الجديد، استيقظت ليلى بكل حماس ونشاط وهي متعطشه لرؤية صديقاتها والتحدث معهم لمعرفة تفاصيل الأجازة وكيف قضوا أوقاتهم، كانت ليلى في شوق كبير للمذاكرة والدراسة، وبعد ان التقت بزميلاتها وتبادلوا الترحيب، دخلت المعلمة الى الفصل لتبدأ الحصة الأولى، جلست ليلى تستمع الى شرح المعلمة بكل تركيز حتى تتمكن من استيعاب الدرس جيداً، وتتمكن بسهولة من مذاكرته في المنزل بعد العوده من المدرسة.

دق جرس الحصة الأولى معلناً بدء الحصة الثانية، وبعد مرور نصف اليوم الدراسي دق جرس الفسحة، فاستعدت الطالبات لأخذ طعامهن لأكله، فيما اخرجت ليلى شطيرة الجبن اللذيذه التي اعدتها في الصباح، وأثناء فرحت الطالبات بالخروج للفسحه لاحظت ليلى ان زميلتها منى لاتزال تجلس في الفصل وحيده، فتعجبت ليلى وذهبت اليها لتعرف ما سبب جلوسها بمفردها في الفصل، فسألتها ليلى: لماذا لم تخرجي معنا للعب وتناول الطعام يا منى؟

قصص اطفال جميلة ومعبرة

قالت لها منى بحظن: لقد نسيت ان اخذ طعامي معي في الصباح، وأخاف ان اخرج الى الفسح فيزداد جوعي عندما أرى زميلاتي يأكلن طعامهن.

حينها قررت ليلى ان تتقاسم مع منى صديقتها شطيرتها اللذيذة، ولكن منى شعرت بالإحراج الشديد من ليلى، واعتذرت  لليلى لأن شطيرة ليلى صغيرة ولن تكفي ليتقاسموها.

إلا ان ليلى صممت على فعل ذلك، وقسمت شطيرة الجبنة مع زميلتها وخرجا سوياً للعب مع زملائهما، وشكرت منى ليلى على مساعدتها وحبها للغير.

يأمل فريق عمل موقع محتوى التعرف على آرائكم ومقترحاتكم بشأن قصة اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *