التخطي إلى المحتوى
حكايات اطفال صغيرة 2019
قصة الفأر والقمح

حكايات اطفال صغيرة 2019 عبر موقع محتوى, نقدم لكم اليوم حكاية قصيرة للاطفال الصغار مصحوبة بفائدة قيمة هدفا تقويم سلوك طفلك وتوضيح التصرف الصحيح له منذ سن صغير، قصة اليوم بعنوان الفأر والقمح.

قصة الفأر والقمح

في مزرعة كبيرة تمتليء بزروع القمح والذرة كان يعيش فأر صغير مسكين بين حقول المزرعة، وكان هذا الفأر المسكين يحب أكل القمح والتلذذ بطعمه، وكثيراً ما جلس الفأر الصغير يتخيل اليوم الذي يتمكن فيه من دخول المخزن الموضوع به كميات القمح والذرة الضخمة حيث يستطيع أكل مايريد حتى يشبع.

وفي ظل ذلك اتخذ صاحب المزرعة قط كبير أطلق عليه اسم مشاكس، كانت وظيفة هذا القط حراسة المخزن من الفئران الصغيرة التي تتسلل لأكل المحصول، ولذلك جلس الفأر المسكين ذات يوم ينظر الى المخزن وهو يفكر في حيلة ذكية للدخول الى ذلك المخزن خفية دون ان يراه القط.

احلى قصة للاطفال الصغيرة

احلى قصة للاطفال الصغيرة

وبعد تفكير طويل من الفأر وصل الى خطة رائعة وهي أن يحفر لنفسه نفق صغير تحت الأرض ليمر من خلاله الى داخل المخزن، وبالفعل نجحت الفكرة واستطاع ان يصل الى مكان في منتصف مخزن القمح والذرة، وهناك أحدث ثقب صغير في أرضية المخزن وأسفل كومة القمح، حيث ينزل اليه عبر هذا الثقب حبة صغيرة من القمح بشكل يومي.

في البداية رقص الفأر من شدة فرحته بهذا الثقب الذي فتح له الخير كل يوم، وظل يأكل حبة القمح التي تنزل له من الثقب بكل استمتاع ورضا، ولكن بعد عدة أيام أخذ يفكر الفأر الصغيرىيفكر في طريقة ما لتوسيع هذا الثقب وبدلاً من ان يُسقط له حبة قمح واحده فليسقط له كمية أكبر ليستمتع ويشبع أكثر.

اجمل قصص الاطفال

وبالفعل قام الفأر الصغير بتوسيع الثقب وانهمر عليه كمية اكبر من القمح، ولكنه لم يكتفي بهذا القدر بل طمع في زيادة الكمية اكثر وأكثر، فقام بتوسيع الثقب مرة آخرى وبعد عدة ايام طمع الفأر من جديد في أن يأكل من القمح ويأخذ منه كمية لتخزينها فقام بتوسيع الثقب بشكل كبير، ولكن في هذه المرة رآه القط مشاكس واكتشف هذا الثقب، فانقض القط عليه وقضى عليه في مره واحده.

المغزى من القصة

قد أدى طمع الفأر وجشعه الى موته، ومن هذه القصة نتعلم أن الطمع يقل كل ما جمع الإنسان، فالقناعة كنز لا يفنى ولكما طمع الانسان كلما كانت نهايته سيئه أكثر، فالرضا بالقضاء والقدر والرزق كله من أساليب السعادة، فالطماع دائماً ما يشعر بالحزن وسوء الحزن ولا يستمتع بجمل الدنيا من حوله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *