التخطي إلى المحتوى

اشعار يونس أيمري (Yunus Emre) يونس أمره هو شاعر تركي عظيم أشتهر في جيله وكان له أصوله في كتابة الشعر وقد أثر على الشعر التركي وقد تربى وعاش وحتى أنه توفي في نفس المكان الذي تربى فيه وهو صاري أكوي .

بداية يونس أيمري

ولد يونس أيمري في 1240م بقرية بسيطة تدعى صاري أكوي في تركية في عهد الخلافة العثمانية، وقد كان شاعراً ينافس معاصريه من الشعراء، وكانوا في ذلك الوقت مولعيين بالأغاني الشعبية والقصص الخيالية وغيرها، وقد أستعان يونس أيمري بكتاب دده قورقوت، وهو أقدم ملحمة أسطورية لدى الأتراك، وأقدم أدب شعبي لدى الأذربيجانيين وقد أستمد منها القوافي في أشعاره وإستخدمها كأداة في شعره من آنٍ لآخر.

وقد وضعت صورة يونس أيمري على العملة المالية التركية فئة ال 200 ليرة وذلك في عام 2009، كما وضع أسمه مزخرفاً على نافورة في فيينا عاصمة النمسا كتب في وسطها باللغة التركية نافورة يونس أيمري، وايضاً أسسوا النصب التذكاري له في كارامان في تركيا.

سبب شهرته

يعد سبب شهرة يونس أيمري هو بساطة أسلوبه في التعبير عن المفاهيم الصوفية الصعبة، وذلك جعل وجوده ثابتاً في الكثير من البلدان من أذربيجان وحتى البلقان وهناك العديد من الخلافات بين بعض هذه المناطق لتنال شرف وجود قبره داخل حدودها.

من أكثر الموضوعات التي أهتم بها في كتاباته هي مصير الإنسان في حياته وحب الإله، فقد برع في هذين الأتجاهين وكان ذلك ضمن تقاليد الشعر الأناضولي الشعبي.

ومن الأمور التي ساعدت يونس أيمري والتي جعلت الناس يوقروه ويجعلوه رمزاً لهم وللثقافة التركية هو تدينه وألتزامه وذلك وضح من خلال كتاباته ومن خلال كل ماترجم عنه، كما أنه أظهر أكثر من مرة عن تولي الخلفاء الراشدين الخلافة الإسلامية وقراءته في كتب السنة الأربعة، وذلك ينفي نسبه للدرزية أو النصيرية ولكن يؤكد أنه من أصحاب المذهب السني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *