التخطي إلى المحتوى

بوستات دعاء الشكر لله على كل حال 30 دعاء لشكر الله عبر موقع محتوى الشكر والحمد الدائم لله سواء كان في السراء أو الضراء من صفات المسلم الحق الذي آمن بالله ورسوله بِقلبه وجوارحه مما جعله يرضا بِكل ما كتبه الله عليه في حياته الدنيا لأنه يعلم أنه الخير حتى وإن لم يعرف ذلك في وقتها كما أن الشكر الدائم يعود على الإنسان بالنفع لِقوله تعالى ﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ﴾.

اللهم لك الحمد حمدا كثيرا خالدا مع خلودك ولك الحمد حمدا لا منتهى له دون علمك ولك الحمد حمدا لا منتهى له دون مشيئتك ولك الحمد حمدا لا أجر لقائله.

دعاء الشكر لله اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله بيدك الخير كله إليك يرجع الأمر كله علانيته وسره فأهل أن تحمد إنك على كل شيء قدير اللهم اغفر لي جميع ما مضى من ذنبي واعصمني فيما بقي من عمري وارزقني عملا زاكيا ترضى به. اللهم لك الحمد كثيرا طيبا مباركا فيه.

الحمد لله الذي بصرنا سبل الحمد، ووقفنا على طرق الذم، نضع كلاً منهما في موضعه، ونستعمله في حينه، ونلحقه بِمستحقه، إذ ذكر من أحبه فقال: ” نعم العبد إنه أواب ” ، ووصف من مقته فقال: ” همازٍ مشاءٍ بنميم، مناعٍ للخير معتدٍ أثيم، عتلٍ بعد ذلك زنيم ” .

الحمد لله، حمداً لا يبلغ نداه، ولا ينفصل أخراه من أولاه، حتى يستغرق نعمه، ويستوفي فواضله وقسمه، وأني ذلك وهي متطرفة إلى غير غاية، وممدودة إلى غير نهاية، لا يتخطى إلى شكر بعضها إلا بتجدد أمثاله من جملتها، وترادف نظائره من جماعتها، والحمد لله الذي أعطى كثيراً، وقبل من الشكر قليلا، وأوجب به مزيدا، والصلاة على نبيه محمد وآله وسلم كثيراً، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

بوسات دعاء شكر لله على نعمه

نعم الله كثيرة ومتعددة في حياتنا والتي بِدونها لا نستطيع مواصلة الحياة، ونجد أن الرحمن قد قال في التنزيل الحكيم (وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ)، وواجبنا نحو هذه  النعم هو الحفاظ عليها سواء كانت نعم مادية أو حسية، وأحد صور الحفاظ على هذه النعم في حياتنا هو الحمد لله بِاستمرار لأن الحمد يعني الإعتراف بِقيمتها وضرورتها ومن دعاء الشكر لله على نعمه.

الحمد لله الذي رد إلي نفسي بعد موتها و لم يمتها في نومها الحمد لله الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرؤوف رحيم الحمد لله الذي يحيي الموتى و هو على كل شيء قدير.

-كان رسول الله إذا نظر وجهه في المرآة قال «الحمد لله الذي سوى خلقي فعدله وصور صورة وجهي فحسنها وجعلني من المسلمين» رواه الطبراني.

الحمد لله الذي يسَّرَ السبيل لمن أراد، وهدى إلى الصراط المستقيم من شاء من العباد، وجعل الأعمال الصالحة ذخيرةً ليوم المعاد مخوِّل النعم، ومُحوِّل النِّقَم، ومبلِّغ اللَّقَم ( من الطريق وهو مدخله ومخرجه الواضح ) حمدا تعظُمُ به المَبَاهِج، وتتضحُ بنوره المناهِج .

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، الحمد لله الذي خلق الأرض والسموات، الحمد لله الذي علم العثرات، فسترها على اهلها وانزل الرحمات، ثم غفرها لهم ومحا السيئات، فله الحمد ملئ خزائن البركات، وله الحمد ما تتابعت بالقلب النبضات ، وله الحمد ما تعاقبت الخطوات، وله الحمد عدد حبات الرمال في الفلوات، وعدد ذرات الهواء في الأرض والسماوات، وعدد الحركات والسكنات.

ادعية الشكر الحمد لله وكفى و صلاة و سلاما على عباده الذين اصطفى لا سيما نبينه المصطفى وآله و صحبه المجتبين الشرفا و من اهتدى بهديه و من اقتفى.

دعاء شكر لله على شفاء المريض

المرض أحد صور الابتلاءات التي كتبها الله على جميع عباده في هذه الدنيا حتى الأنبياء والرسل الذين أُصيبوا بِالأمراض والابتلاءات المختلفة في حياتهم وكان الشكر لله أحد الأسباب التي جعلت هذا الابتلاء يُرفع عنهم، وبما أننا جميعاً في هذا الوقت نعاني بِشدة بعد تفشي فيروس كورونا المستجد وإصابة الكثير من الأشخاص سواء المعارف والأقارب منهم أو الأغراب وقد تعافى منهم بالفعل من هذا المرض اللعين؛ يجب أن نلتزم بِدعاء شكر لله على شفاء المريض وأنه أكرمهم بِالشفاء والتعافي من هذا الفيروس وغيره من الأمراض.

(قدم ضماد الأزدي مكة فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم وغلمان يتبعونه فقال يا محمد إني أعالج من الجنون فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الحمد لله نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله قال فقال رد علي هذه الكلمات قال ثم قال لقد سمعت الشعر والعيافة والكهانة فما سمعت مثل هذه الكلمات لقد بلغن قاموس البحر وإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فأسلم ).

 ( ما كربني أمر إلا تمثل لي جبرئيل عليه السلام فقال : يا محمد قل توكلت على الحي الذي لا يموت و الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا و لم يكن له شريك في الملك و لم يكن له ولي من الذل و كبره تكبيرا ).

( إذا عطس أحدكم فليقل الحمد لله رب العالمين وليقل من حوله يرحمك الله وليقل هو يهديكم الله ويصلح بالكم صحيح ) مسلم.

الحمد لله الّذي بعزّته وجلاله تتمّ الصالحات، يا ربّ لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك. اللهمّ اغفر لنا وارحمنا وارض عنا، وتقبّل منا وأدخلنا الجنة ونجنا من النّار، وأصلح لنا شأننا كله، اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلّها، وأجرنا من خزي الدّنيا وعذاب الأخرة.

دعاء شكر لله على النجاح

  • قال –صلى الله عليه وسلم- «إِذَا رَأَى مَا يَكْرَهُ ، قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ ، وَإِذَا رَأَى مَا يَسُرُّهُ ، قَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ “
  • اللهم لك الحمد كالذي تقول وخيرا مما نقول اللهم لك صلاتي ونسكي و محياي و مماتي و إليك مآبي.
  • الحمد لله الذي علا فقهر وبطن فخبر وملك فقدر الحمد لله الذي يحيى ويميت وهو على كل شيء قدير.
  • سبحانك ما أحلمك، وبحالي ما أعلمك، وعلى تفريج همّي ما أقدّرك، أنت ثقتي ورجائي، فاجعل حسن ظنّي فيك جزائي سبحان اللّه وبحمده سبحان اللّه العظيم.
  • دعاء الشكر اللهم لك الحمد والشكر في الأولى ولك الحمد والشكر في الآخرة ولك الحمد والشكر من قبل ولك الحمد والشكر من بعد وآناء الليل وأطراف النهار وفي كل حين ودائماً وأبداً.
  •  اللهم لك الحمد والشكر في السراء والضراء، وعلى أي حال تقدره لي، الحمد لله رب العالمين.
  • اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك وعلا مكانك.
  • اللهم لك الحمد الذي أنت أهله على نعم ما كنت قط لها أهلا متى ازددت تقصيراً زادني تفضلاً كأني بالتقصير أستوجب الفضل.

دعاء الحمد والشكر على الرزق

الرزق ليس المال أو العمل فقط بل أن أنواع الرزق كثيرة ومتعددة ولا يمكن إحصائها لذلك دعاء الحمد والشكر على الرزق يجب أن يكون من أكثر الأدعية التي يرددها كلاً منا في يومه خاصة أننا جميعاً نتمتع في حياتنا بِالكثير من النعم أولها الصحة التي نحيا بها وتساعدنا على القيام بالأمور المختلفة في حياتنا التي توفر لنا صور الرزق الأخرى من العمل والمال أو حتى الزواج والأولاد وغيره لهذا قال الخالق في ذكره الحكيم ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴾.

الحمد لله الذي قال فأبلغ، وأنعم فأسبغ، أحل الملاذ ومنح لينعم عباده في العاجل، ويدل على ما أعد لمحسنهم في الآجل فقال: ” يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالاً طيباً ” وقال: ” يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحاً “، وله الحمد على كمال بره، وتمام لطفه، والصلاة على خير خلقه، محمد النبي وآله.

( من أكل طعاما ثم قال الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر الله له ما تقدم من ذنبه ) مسند أحمد.

دعاء شكر الله الحمد لله رب العالمين، الذي أحصى كل شيء عدداً، وجعل لكلّ شيء أمداً، ولا يشرك في حكمه أحداً، وخلق الجن وجعلهم طرائق قدداً. اللهم إني أحبه فيك فأحببه وأرضى عنه وأعطه حتى ترضى وأدخله جنتك آمين.

 اللهم إن نعمك كثيرة علينا لا نحصيها ولا نحصي ثناء عليك ولا نقدر وأنت سبحانك كما اثنيت على نفسك وأنت سبحانك غني عن العالمين. سبحانك يا ربنا لك الحمد والشكر حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه.

الحمد لله في سري وفي علني، والحمد لله في حزني وفي سعدي الحمد لله عمّا كنت أعلمه، والحمد لله عمّا غاب عن خلدي الحمد لله من عمت فضائله، وأنعم الله أعيت منطق العدد فالحمد لله ثمّ الشكر يتبعه.

دعاء شكر اليوم مكتوب

الفوز بالجنة والبعد عن عذاب النار هو رغبة كل إنسان في هذه الحياة، ويتم ذلك عن طريق اتباع التعاليم الدينية وفعل العبادات التي ترضي الله والبعد عن كل ما يعصيه ويغضبه، ومن العبادات التي يغفل عنها الكثير من الأشخاص على الرغم من أن رب العزة قد ذكرها في القرآن الكريم ووعد عباده بِعدم العذاب في حالة ألتزموا بها وهي عبادة الشكر والحمد كما جاء في الآية الكريمة﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا ﴾أي أن دعاء شكر اليوم مكتوب قد يكون أحد الأسباب للنجاة من عذاب النار في الآخرة.

  1. الحمد لله الذي هداني للإسلام وجعلني من أمة أحمد.
  2. اللهم لك الحمدُ كله وإليك يرجعُ الأمرُ كلهُ. ​
  3. الحمد لله الذي كفاني وآواني، والحمدُ لله الذي أطعمني وسقاني، والحمدُ لله الذي منّ عليَّ فأفضلَ.
  4. الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا، وآوانا فكم ممن لا كافي له، ولا مؤوى له.
  5. اللهم إنِّي أسألك بأن لكَ الحمدَ، لا إله إلا أنت المنان بديع السمواتِ والأرضِ ذو الجلال والإكرام.
  6. اللهم لك الحمد حمدا خالدا مع خلودك ولك الحمد حمدا دائما لا منتهى له دون مشيئتك وعند كل طرفة عين وتنفس نفس .
  7. الحمد لله الذي صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده لا شيء قبله ولا شيء بعده.
  8. الحمد لله ذي الملكوت والجبروت والكبرياء والعظمة.
  9. الحمد لله قبل كل أحد والحمد لله بعد كل أحد والحمد لله على كل حال.
  10. «اللهم لك الحمد ملء السماء وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد اللهم طهرني بالثلج والبرد والماء البارد اللهم طهرني من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الوسخ»

دعاء الشكر المستجاب من السنة النبوية

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الشريف (إني تارك فيكم ما لن تضلوا كتاب الله وسنتي)، ولذلك اتباع السنة النبوية الشريفة هو فرض وواجب على كل مسلم مثلما يتبع كل ما ورد في القرآن الكريم لأن هذه السنة في النهاية هي وحي من عند الله (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ) مما يجعل دعاء الشكر المستجاب من السنة النبوية من أفضل ما يمكن أن يقوله العبد في عبارات الحمد والشكر المختلفة لله.

قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – (ألا أدلك على ما هو أكثر من ذكرك الله الليل مع النهار تقول، “الحمد لله عدد ما خلق، الحمد لله ملئ ما خلق، الحمد لله عدد ما في السموات وما في الأرض، الحمد لله عدد ما أحصى كتابه، الحمد لله على ما أحصى كتابه، الحمد لله عدد كل شيء، الحمد لله على كل شيء”، وتسبح الله مثلهن، تعلمهن وعلمهن عقبك من بعدك) صحيح الطبراني.

«اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت قيم السموات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت الحق ووعدك حق وقولك حق ولقاؤك حق والجنة حق والنار حق والساعة حق والنبيون حق ومحمد حق اللهم لك أسلمت وعليك توكلت وبك آمنت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت أو لا إله غيرك» . البخاري.

«اللهم لك الحمد فى بلائك و صنيعك إلى خلقك ، ولك الحمد فى بلائك و صنيعك إلى أهل بيوتنا ، ولك الحمد فى بلائك وصنيعك إلى أنفسنا خاصة ، ولك الحمد بما هديتنا ، ولك الحمد بما سترتنا ، ولك الحمد بالقرآن ، ولك الحمد بالأهل والمال ، ولك الحمد بالمعافاة ، ولك الحمد حتى ترضى ، ولك الحمد إذا رضيت يا أهل التقوى ، ويا أهل المغفرة». الطبراني.

آيات قرآنية عن الشكر لله

لم يترك القرآن الكريم أمراً في حياة الإنسان إلا وأن ذكره في السور المختلفة من 114 سورة المتواجدة في المصحف الشريف سواء كانت هذه الأمور تخص الحياة الدنيا أو الدين والآخرة وعلاقة العبد بِربه لذلك نجد العديد من الآيات القرآنية عن الشكر لله، والتي يمكن التعرف منها على ضرورة الحمد حتى في المصائب والأزمات التي يتعرض لها الفرد في حياته لأن هذا الحمد قد يكون السبب في جعله يتخطى هذه الأزمة أو أن يلهمه الله الحل الأمثل لها حتى وإن رأها الإنسان مستحيلة ولا يمكن إيجاد الحل المناسب لها.

﴿ إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾ [العنكبوت: 17].

﴿ ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ * الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ * ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ ﴾ [السجدة: 6 – 9].

﴿ قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ ﴾ [النمل:].

﴿ وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [فاطر: 12].

أحاديث نبوية عن الشكر لله

لأن الدين الإسلامي دين يخاطب العقل البشري قبل أي شيء آخر فإن الحبيب المصطفى -صلوات الله عليه وتسليمه- قد ترك لنا العديد من الأحاديث النبوية عن الشكر لله، والتي توضح أهمية الشكر الدائم لله سواء كان في السراء أو في الضراء وأن هذا الحمد يعود في النهاية بالنفع على الإنسان سواء في دنياه أو آخرته لأن الله -تجلى في علاه- في غنى كامل عن أي فعل بشري لا ينفعه ولا يضره والدليل على ذلك قوله تعالى ﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ ﴾.

  • «عليك بالدعاء؛ فإنك لا تدري متى‏ يستجاب لك، وعليك بالشكر؛ فإن الشكر زيادة».
  •  «لا يرزق الله(عز وجل) عبدا الشكر فيحرمه الزيادة؛ لأن الله(عز وجل) يقول: (لئن شكرتم لأزيدنكم)».
  • «مَن صُنِع إليه معروفٌ، فقال لفاعله: جَزاكَ الله خيرًا، فقد أبلَغ في الثناء».
  • «مَن أعطى شيئًا فوجَد، فليَجزِ به، ومَن لم يجد، فليُثنِ به، فإنَّ أَثنى به، فقد شكَره، وإنْ كتَمه، فقد كفَره، ومن تَحلَّى بما لَم يُعطِ، فإنَّه كلابس ثَوبَي زُورٍ».
  • «مَن أُولِي مَعروفًا، فليَذكُره، فمَن ذكَره، فقد شكَره، ومَن كتَمه، فقد كفَره».
  • «إن أفضل عباد الله يوم القيامة الحمادون».
  • «مَن أتى إليكم معروفًا، فَكافئوه، فإنْ لم تَجدوا، فادْعوا له».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *