حكم لقمان الحكيم

حكم لقمان الحكيم عبر موزقع محتوى, يسعدني اليوم أن أقدم لحضراتكم شخصية ذكرت في القرآن الكريم وقليل منا من يعرف قصتها لذا قررت اليوم أن استرسل في الحديث عنها إنه الرجل الحكيم لقمان والذي لديه سورة في القرآن تحمل اسمه ألا وهي سورة لقمان التي نجدها قد تحدثت عن حكمته التي وهبها الله سبحانه وتعالى له والتي تعتبر أيضاً من أروع المواعظ والحكم التي قدمت للمسلمين هذا بالإضافة إلى أن سورة لقمان إذا أمعنا النظر فيها لنجد أن الله سبحانه وتعالى ذكر فيه وصية لقمان لإبنه.

قد عاصر  لقمان الحكيم سيدنا داود عليه السلام وقد قيل أنه كان يعمل بالنجارة وقيل أيضاً أنه عمل بالخياطة وهناك من يقول أنه كان راعياً وقد تحدثت الكثير من الروايات عنه بأنه عمل كقاضي في بني إسرائيل نظراً لما كان يتمتع به من كثرة التفكير والحكمة وحسن الظن بالأخرين كما أنه كان يحب الهدوء فكان كثير الصمت، ومن خلال السطور التالية سنتحدث بشكل تفصيلي عن حياة لقمان الحكيم.

حياة لقمان الحكيم

حكم لقمان الحكيم

في الواقع أن القرآن الكريم لم يتحدث عن نسب لقمان والحياة التي عاش فيها ولكن من خلال الكتب التاريخية تمكنا من معرفة أن لقمان الحكيم عاش في عصري سيدنا داود وسيدنا يونس عليهما السلام هذا بالإضافة إلى أن هناك صلة قرابة تجمع بينه وبين سيدنا أيوب عليه السلام فهناك من يقول أنه ابن خالته وهناك من يرى أنه ابن أخته ما أن لقمان قد عاش وولد في جنوب مصر ومن الناحية الشكلية قد تم وصفه بأنه كان يملك بشرة داكنة.

وفي سورة لقمان لم يشار إلى أنه كان نبياً أو رسولاً بل قال الله عنه بأنه رجل صالح حكيم منحه العلم والحكمة، تحدثت عنه الكثير من الشخصيات وعلى رأسهم ابن جرير حيث روى أنه في ذات يوم أمره مولاه بذبح شاه واخراج أفضل ما يؤكل منها فأخرج له اللسان والقلب.

وفي مرة ثانية أمره مولاه أيضاً بذبح شاه أخرى واخراج أخبث ما فيها فأخرج اللسان والقلب فتعجب سيده من ذلك وسأله لماذا في كل مرة أمرتك فيها بذبح الشاة واخراج أطيب وأخبث ما فيها أخرجت القلب واللسان؟ ليجيبه لقمان ويقول إذا طاب اللسان والقلب فلا يوجد شيء أطيب منهما وإذا خبثا لا يوجد أخبث وأدنى منهما.

أهم حكم لقمان الحكيم

حكم لقمان الحكيم

للقمان الحكيم الكثير من الحكم والتي من أشهرها وصاياه لإبنه والتي وصل عددها إلى ثمانية وصية فالأولى منها هي عدم الشرك بالله والثانية هي بر الوالدين والإحسان إليهما أما الثالثة فكانت تدعو إلى محاسبة النفس على كل فعل والرابعة كانت تشير إلى إقامة الصلاة والخامسة دعا فيها ابنه على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وكانت السادسة على الصبر والسابعة كانت تدعو إلى التواضع والثامنة والأخيرة تحث على ضرورة الحديث بصوت منخفض، وفيما يلي يسعدن أن أقدم لحضراتكم من خلال موقع محتوى مجموعة رائعة ومتنوعة من الحكم التي قالها لقمان الحكيم.

  • أنزل الناس من صاحبك منزلة من لا حاجة له بك ولا بد لك منه.
  • إذا أمتلأت المعدة نامت الفكرة وخرست الحكمة.
  • اعتزل عدوك، واحذر صديقك، ولا تتعرض لما لا يعنيك.
  • للحاسد ثلاث علامات: يغتاب صاحبه إذا غاب، ويتملق إذا شهد، ويشمت بالمصيبة.
  • إذا أردت أن تؤاخي رجلا فأغضبه قبل ذلك فإن أنصفك عند غضبه فصاحبه وإلا فاحذره.
  • يأتي على الناس زمان لا تقر فيه عين حليم.

وفي نهاية المطاف أود من حضرات السادة القراء التفاعل معنا من خلال وضع تعليق في أسفل المقال يحمل حكم إضافية للقمان الحكيم.

  • ميادة احمد
  • منذ 4 سنوات
  • اقوال وحكم

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.