حكم مالكوم إكس

حكم مالكوم إكس عبر موقع محتوى يسعدني اليوم أن أكتب عن شخصية الداعية الإسلامي والناشط لجميع حقوق الإنسان مالكوم إكس الذي ولد في عام ألف تسعمائة خمسة وعشرين في مدينة تدعى أوماها اسمه الحقيقي مالكوم ليتل وقد لقب بإسم الحاج مالك الشباز وذلك لأنه عندما وجد العقيدة الإسلامية في الولايات المتحدة الأمريكية في مسارها للإنحراف.

دعا إلى ضرورة تعديلها والمطالبة بالعقيدة السليمة حيث أنه كان من أصل أفريقي أمريكي لذا نجده أسمر اللون في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت تعمل على نظام العنصرية وتميز وتفضل أصحاب البشرة البيضاء وتنبذ أمثال مالكوم إكس.

اتسم إكس بالشجاعة في المدافعة عن حقوق السود في أمريكا في حين أن الأمريكيين اتهموه بأنه يسعى إلى زيادة العنف والخراب، كان أيضاً والد مالكوم ينادي إلى نبذ العنصرية إلا أنه قتل وتم وضع والدته في مستشفى الأمراض العقلية وهذا كله عندما كان مالكوم صغيراً وعلى الرغم من ذلك نجده قد شرب حب الدفاع عن الحقوق من والده الذي سار على نهجه في المطالبة بتلك الحقوق.

حياة مالكوم إكس

حكم مالكوم إكس

عاش مالكوم إكس في ظروف قاسية في بلد لم تعترف به ولم تعطيه أبسط حقوقه فكان يعيش على المساعدات بعدما أغتيل والده وكانت هذه المساعدات تأتيهم من قبل منظمة اجتماعية وكانت في الكثير من الأحيان تماطل وسوف إعطائهم إياها إلا أنه في يوم من الأيام شعرت والدة مالكوم بالأذى النفسي الذي أثر عليها وجعلها تدخل مستشفى الأمراض العقلية تاركة مالكوم واخواته الثمانية للدولة تتصرف فيهم كيفما تشاء.

فكانت تعمل على توزيعهم على منازل الأثرياء للخدمة فيها ومن هنا انفصل إكس عن اخوته وتفرقا وكان أصحاب البشرة البيضاء يطلقوا عليه لقب الزنجي، وعلى الجانب الدراسي كان مالكوم شديد الذكاء الأمر الذي جعله متفوقاً للغاية إلا أن أساتذته خشوا منه وأرادوا أن يحطموه نفسياً حتى لا يتفوق على أقرانه البيض.

كان مالكوم يود أن يكون محامياً ليدافع عن حقوقه إلا أن أساتذته أخبروه بأن ذلك مستحيل لكونه زنجي فترك الدراسة وعمل كماسح للأحذية وبعدها قرر أن يعمل في المراقص ثم لعب القمار ولكونه كان يصاحب فتاة بيضاء تم إلقاءه بالسجن وهو هناك قد دعوه زملائه بالدخول في الإسلام وبالفعل اهتدى ودخل الإسلام وبدأ عمله كداعية إسلامي.

حكم مالكوم إكس الشهيرة

حكم مالكوم إكس

بعدما أسلم إكس أحب القراءة فكان يقرأ كثيراً في موضوعات متعددة فكون لنفسه شخصية خاف منها الكثير الأمر الذي أدى إلى قتله والتخلص منه نهائياً وكان هذا في عام ألف تسعمائة خمسة وستين وقد تم دفنه بمقبرة فيرنكليف، وفيما يلي يسعدني أن أقدم لحضراتكم من خلال موقع محتوى مجموعة رائعة ومتنوعة من الحكم للداعية الإسلامي مالكوم إكس.

  • أريد أن أكون مع الحقيقة كيفما كان مصدرها ومع العدل المجرد أياً كان المستفيد أو المتضرر منه ومع الإنسان أولاً وقبل كل شئ ومع الإنسانية جمعاء.
  • نريد الحرية والعدل والمساواة بأي طريقة كانت.
  • لقد تعلمت باكراً أن الحق لا يُعْطى لمن يَسْكت عنه، وأن على المرء أن يُحْدِث بعض الضجيج حتى يحصل عليه.
  • التعليم جواز السفر إلى المستقبل.
  • كن مسالماً ومهذباً وأطِع القانون واحترم الجميع، وإذا ما قام أحد بلمسك فأرسله إلى القبر.
  • لو اضطررت للتوسل إلى رجل آخر من أجل حريتك فأنت لن تنالها أبداً، الحرية شيء يجب أن تناله بنفسك.

وفي نهاية المطاف أود من حضرات السادة القراء التفاعل معنا من خلال وضع تعليق في أسفل المقال يحمل حكم إضافية لمالكوم إكس.

  • ميادة احمد
  • منذ 4 سنوات
  • اقوال وحكم

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.