ﻗﺼﺺ ﻗﺼﻴﺮﺓ ﻋﻦ فن الرد

ﻗﺼﺺ ﻗﺼﻴﺮﺓ ﻋﻦ فن الرد عبر موقع محتوى, نقع في كثير من المواقف الحياتية التي يضعنا فيها البعض في حالة ذهول او استعجاب او صمت نظراً لعدم قدرتنا على الرد، فكثير منا لا يمتلك موهبة الرد المُسكت واليوم نقدم لكم مجموعة قصيرة من القصص الطريفة التي تتضمن ردود رائعة من أصحابها.

قصص فنون الرد المسكت

قصص فنون الرد المسكت

في أحد الباصات ركبت سيدة سمينة جداً فصرخ أحد الراكبين ساخراً: لم تخبرونا قبل ان نركب ان هذه السيارة مخصصه للفيلة، ردت عليه السيدة السمينة بهدوء: لا يا سيدي، فهذه السيارة تشبه سفينة نوح كما ركبتها الفيله فقد ركبتها الحمير أيضاً.

اروع فنون الرد

حينما جاء كاتب مغرور الى الكاتب برناردشو وقال له: أنا أفضل منك، فكتاباتك بغرض المال بينما كتابتي انا بغرض الشرف؛ فقال له برناردشو بكل ثقة: صدقت يا سيدي فكل منا يبحث عما ينقصه.

حينما قال رجل للأعرابي الأعمى بشار بن برد: مستحيل أن يعمى الله أحد الا وعوضه بالأفضل. فبماذا عوضك أنت عن العمى ؟ فقال بشار: عوضني بأن لا أرى أمثالك.

اروع فنون الرد

اروع فنون الرد

تزوج رجل أعمى من سيدة بها قدر من التكبر، فقالت له ذات يوم: لو رأيت جمالي وبياضي لتعجبت فقال لها: لو كنتِ كما تقولين لما ترككِ المبصرون لتتزوجيني.

عندما فكر رجل ما في احراج المتنبي قال له: عندما شاهدتك من مسافة بعيده ظننتك إمرأة! فقال المُتنبي: أنا عندما شاهدتك من مسافة بعيده ظننتك رجلاً!

حاولت إمرأة قبيحة إستفزاز رجلاً فقالت له: لو كنت زوجي لكنت سكبت في قهوتك سُم، فقال لها بكل برود: وانتي لو كنتي زوجتي فلم أكن لأتردد لحظة واحده في شربها لأتخلص منك.

قال وزير بريطانيا تشرشل الذي كان سميناً لرنارد شو النحيف: من يراك يظن أن بلدنا تعاني من أزمة في الغذاء! فقال له الثاني: ومن يراك يعرف سبب تلك الأزمة.

فنون الرد الذكي

فنون الرد الذكي

عندما دخل جحا على أحدى القرى أقبل عليه رجل وقال له: لم أعرفك يا جحا إلا بحمارك، فرد جحا: للأسف يا صديقي الحمير تعرف بعضها!

رأى رجل امرأة فغازلها قائلاً : كم أنتي جميلة! فقالت له المرأة: ليتك جميل لأستطيع أن أبادلك نفس الكلام! فقال لها: لابأس بقليل من الكذب كما فعلت وكذبت عليكِ.

ذات يوم التقى الجاحظ بامرأة قبيحة الهيئة في أسواق بغداد فقال:  ”وإذا الوحوش حُشرت” فنظرت إليه المرأة وقالت : ”وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه“

كان هناك امرأة تسحب معها أربع حمير، فصادفها شابين قالا لها بسخرية: صباح الخير يا أم الحمير، فقالت المرأة على الفور: صباح النور يا ابنائي.

  • مروة سامي
  • منذ 4 سنوات
  • قصص وحواديت

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.