قصة عن الحياة

قصة عن الحياة عبر موقع محتوى, اختارنا لكم اليوم قصة جميله وقصيرة عن واقع الحياة التي نحياها وكيف ان لكل منا نظرة للأشياء رغم كونها صائبه الا انها قد لا يُعتد بها من جانب الغير نظراً للقوالب المجتمعبة الصلبة التي نعيش فيها، قصة اليوم بعنوان العميان والفيل، تابعونا للحصول على أجمل القصص.

قصة عن الحياة جديدة

يُحكى أنه كان هناك ثلاثة رجال من العميان، طلب منهم دخول غرفة بها  فيل و وصف شكل الفيل وماهو، وبالفعل دخل الثلاثة عميان وبدأو في تحسس جسم الفيل ليستطيعوا وصفه عن طريق اللمس والتخيل.

وعندما خرجوا قال الأول: الفيل هو عبارة عن أربعة عمدان ضخمة مُثبته على الأرض، قال الثاني: الفيل يُشبه الثعبان بالفعل، قال الثالث: الفيل يُشبه بشكل كبير المكنسة.

العميان الثلاثة والفيل

العميان الثلاثة والفيل

بدأ الثلاث رجال في الشجار كل واحد منهم يدافع عن رأيه ويُبرره وهو مُتمسك به، ووصل بهم الأمر الى ان كل واحد منهم بدأ في تكذيب الاخر واتهامه بعدم الفهم والغباء.

نتركهم قليلاً ثم ننتقل الى ما حدث داخل الغرفة قبل ان يخرجوا الى تلك الاوصاف، فالأول قد أمسك بأرجل الفيل وهو الأمر الذي جعله يحكم عليه بأنه عبارة عن عمدان، بينما الثاني أمسك بخرطومه فظن انه يشبه الثعبان، أما الثالث فقط تحسس ذيله كثيف الشعر فقال عليه انه يشبه الى حد كبير المكنسة.

أي ان كل منهم اعتمد في وصفه على تجاربه السابقة وما لديه من معلومات دون أن يهتم بتجارب غيره … من منهم أخطأ في وصفه؟ من منهم الكاذب؟

قصة من واقع الحياة

قصة من واقع الحياة

بالتأكيد أن وصفهم لم يختلط به أي نوع من الكذب، ومن الطريف ان معظمنا لا يفهم في حياته تلك الفكرة، وهي ان للحقيقة اكثر من وجه، فاختلافنا على أمر ما لا يعني ان احدنا على خطأ، فقد نكون جميعنا على نفس الطريق الصحيح ولكن كل منا يرى الوجهة من منظور تختلف في زاويتها عن غيره.

فمبدأ ان لم تكن معنا فأنت ضدنا هذا مبدأ خاطىء، بل يجب علينا استيعاب فكرة ان النظرة الشخصية ليست كاملة وانها بحاجه الى آراء الغير ليتم استكمالها، فإن لم يكن الرأي صحيح فانه بالكاد يعتبر مفيد.

  • مروة سامي
  • منذ 4 سنوات
  • قصص وحواديت

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.