التخطي إلى المحتوى

قصة حب وفراق رومانسية حزينة 2021 عبر موقع محتوى, نقدم لكم اليوم قصة حب رومانسية حزينة جدا بأحداث رائعة بعنوان تأخرت كثيراً، وتحكي القصة عن شاب طيب القلب عاش سنوات طويلة بجانب حبيبته ولكنه لم يجرؤ على الاعتراف بحبه لها وآثر السكوت، وعندما قرر الاعتراف كان الوقت قد تأخر كثيراً.

قصة تأخرت كثيراً

في احد الجامعات كان المحاضر يُلقي محاضرة في اللغة الانجليزية، وبينما هو يشرح دخل شاب الى المحاضرة متأخراً فلم يجد أماكن جلوس خالية سوى مكان واحد بجوار احد الفتيات، فنظر اليها ليجدها في غاية الجمال والرقة، فأخذ يسترق اليها النظر طوال مدة المحاضرة وظل يسرح بخياله فيها وهو يتمنى ان تكون هي قد بادلته نفس الإعجاب.

وبعد انتهاء المحاضرة قام الشاب وجمع ادواته وهو على وشك الخروج من القاعة، فذهبت إليه تلك الفتاة لتسأله عن بعض النقاط التي فاتتها من المحاضرة الاولى، وبالفعل اعطاها الشاب كافة المعلومات التي طلبتها ثم شكرته وانصرفت.

ظل الشاب واقفاً يتمنى لو انا تعود اليه مرة اخرى ليخبرها عن مدى إعجابه بها ورغبته في االتعرف عليها، ولكنه فكر قليلاً حتى منعه خجله الشديدد عن الاقتراب منها من جديد.

روايات رومانسية شبابية

روايات رومانسية شبابية

مرت الايام عليهما وكان الشاب يتعمد دوماً الجلوس بجوارها في جميع المحاضرات، حتى نمت بينهما علاقة صداقة قوية فتحت الطريق الى الحب يتوغل في قلبه وكيانه رغم تيقنه بأنه بالنسبة إليها مجرد صديق فقط.

وذات يوم جاءت إليه الفتاة وهي تبكي وتشكو اليه جفاء حبيبها وفراقه لها بعد أن عشقته، وطلبت منه ان يساعدها بعد أن تحطم قلبها وبقيت وحيده، رأى الشاب أن فرصته قد جاءت إليه ليكسب حبها، فبدأ يتحدث اليها بكثرة ويجعلها تبتسم بأي طريقة ودعاها ذات مرة إلى فيلم رومانسي.

انتهت السنة الدراسية الأخيرة لهم في الجامعة وحان موعد حفلة التخرج واتفقا معاً على الخروج سوياً كأصدقاء للاحتفال بهذه المناسبة، وقضيا معاً وقتاً ممتعاً حتى جاء المساء و أوصلها الشاب الى منزلها بعد أن شكرته الفتاة على تلك السهرة الرائعة، ورغم هذا كله الا انه لم يمتلك الشجاعة حتى ليعترف لها بحبه.

شاهد أيضا:

قصص حب طلاب الجامعة

قصص حب طلاب الجامعة

تخرج الصديقان وعاش كل منهما حياته بعيداً عن الاخر الا ان ذكراه لم تفارقه، وذات يوم دُعي الشاب الى حفل زفاف مع أصدقائه وعندما ذهب تفاجأ بها عروس في فستانها الأبيض الجميل وزوجها بجوارها يقبلها، شعر الشاب بانكسار قلبه وتمنى لو أنه كان هو العريس.

مرت السنوات الكثيرة حتى أصبح الشاب رجلاً عجوزاً و وجد نفسه يجلس امام تابوت حبيبته ويبكي من شدة الحزن، وبعد الانتهاء من الصلاة قامت احد اصدقائها بفتح مذكراتها وقرائتها بصوت عالي، فقالت: ” أنا أنظر إليه كل يوم واتمنى في كل لحظة ان يكون زوجي ولكني أراه لا يبادلني نفس النظرات.

تمنيت ولو ان اقول له اني احبه لأكسر علاقة الصداقة التي انشأها بيننا، ولا اعرف لماذا اتمنى ان اسمع منه كلمة أحبك…” ظل الشاب في صمته كثيراً ثم تحدث فقال: لقد تأخرت..تأخرت كثيراً.

X

التعليقات

  1. أنا
    قصة شاب أحب متزوجة
    أنا في بلاد غريب اوربا تحديدآ عشت في مدينة تتراوح اعدادها بين خمسة عشر الف نسمة
    لايوجد فيها عرب اله القليل بدأة دراسة اللغة لتعليمها هناك رأية أمراة متزوجة كان معها زوجها وكانت نضراتها لي مختلفة تمامآ كنا في نفس الطاوله في الصف زادة النضرات وانا كذالك
    اشعر انني اغرمت بها كانت تريد شيئآ في داخلها اعلم ماذا تريد كانت مجنونة وكانت متعبه جدآ بسبب زوجها وسوء تعامله كنت اذ اغيب يوم اشعر انها تبحث عني مرت الايام وخبرتني ان نذهب الى المكتبة في يوم ممطر لدراسه هناك كانت الساعه الرابعه عصرآ هناك كانت اجواء جميله كانو أمراة ورجل كبار في السن ونحن انا وهيه هم يعلموننا اللغه سألة المراة هل هذا زوجتك انا ابتسمة وهيه أيضآ قلت لا بسبب عدم المصداقيه بعد ذالك
    أخبرتها ان نغادر المكان لان لاهيه ولا انا بالنا في الدراسة خرجنا وقلت لها مارأيك نذهب الى مقهى نشرب القهوة قالت معك كان المطر يتساقط اضعتها جنبي من قطرات المطر الغزير دخلنا الى المقهى وطلبنا القهوه ثم جلسنا انا لم اقل شيئ وهيه كذالك الخجل يملئ وجوهنا بعدها اخبرتها احبك كثيرآ هيه ايضآ قالت لي احبك جدآ
    وطورة العلاقة وكنت اخاف عليها وغيرتي بجنون
    عليها لم اصدق ولا كنت افكر في يوم من الايام ستتحول ضدي ام تغدرني لانها قصه مؤلمة وايام جدآ صعبه اقضيتها معها وتركت الكثير من اجلها زوجها انتقل وصدقائي انتقلو وانا بقيت معها
    كنت اشتاق لها لدرجة دموعي تتساقط من شدة حبي لها كانت لو تخبرني اريد حليب العصفور أخلقه لها هيه علمة بي وخبرتني انا لن انفع لك انت شخص جيد وانا لا أعلم وفيه لك ام لا هذا كان قصدها هيه احبتني لكن لا اعلم ماذا حدث لها هل هيه كانت ممثله هل كانت تخدعني اقسم بالله العظيم أحببتها بجنون أكتب الرسالة ودموعي تسيل ويشهدالله على كل حرف أنكتب
    بعدها امسكتها تتحدث مع شخص عبر التانكو سامحتها بعد فتره امسكتها تتحدث مع شخص اخر في التانكو سامحتها بعد ذالك سافرت الى بلد اخر وامسكتها تتحدث مع صديقتها على شاب صديقتها تطلب منها صور حتى ينعجب بها الشاب ورأيت بعيني تحدث معها لماذا قتلتيني قالت أسفه لم أعد أكرر هذا شهر أنا لم أكل عشت أصعب الظروف وكانت بنت اختها تتصل بي وتخبرني لم اعد اتحدث معها لانها لاتستحقني وانا من شدة غضبي تحدثت مع أقربائي عبر الكامره ثم أرسلت لها صورة ومسكت عليه هذا انهو دليل على الخيانة ونست كلما فعلته أخبرتني اختها ارجوك تحدث معها ستدخل العملية من شدة حبي لها تحدثت معها
    واعلم هناك فعلت الكثير ومسكت شخص يتحدث معها عبر الأنستكرام وقالت أقربائي
    حينها أمسكت بها تتحدث مع شخص عبر التانكو وتخبره انها تحلم به وهيه تبعث له صور في الصف وأنا جالس معها كشفتها ثم نكرت مثل كل مره وقالت ليس أنا أبنت اخي وأنا اعلم هيه وخبر نفسي ياليته صحيح ثم أنسى في سبيل حبي لها
    ولا اعلم ماذا فعلت خلفي بعدها
    في المدرسة تتحدث مع الشباب وتبتسم لهم
    اخر ماحدث مرتين مع شاب تبتسم له امامي
    والثانية القاتلة هو في الممر وهيه في باب الصف يتبادلون النظرات اتيت وخبرتها كوني أمراه أصيلة فقط ليس من اجلي لا من أجل نفسك فقط ومن أجل زوجك وأطفالك ومن الله عز وجل وكان خطأي أحببتها متزوجه
    ولكن يشهد الله أحببتها حب شريف
    لكن هيه كانت غير صادقة
    لا أتمنى شيئ سوى شيئ
    واحد من الله عز وجل
    أن يثبتها على دينها
    وأن يحفظها ويبعد عنها كل شيئ سيئ لم أنخلق لكي أكره أحدآ مجرد أحببت وصدقت والله اعلم بنيتي وأعلم مازالت تغدر وتتحدث من وراء ضهري لكن لا يهم دام رب السماء سميع عليم
    ويسعدها غيري هذا يكفي
    ولأن لم تعد تهمني لم أخسر هيه التي خسرت،،،
    وهذه الرسالة بعنون حكاية مطر ،،

  2. لماذا ذلك الشاب لا يمتلك للجرأة ؟ كل الحق يقع على عاتقه لانه من المستحيل ان تعترف الفتاة بحبها وتضل صامتة اما الشباب هم من عليهم التحلي بالقوة والجرأة. فعلاً قصة حزينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *